مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 25 يونيو 2019 09:23 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء رياضية
الأحد 12 مايو 2019 12:16 صباحاً

وقفة.. مطلوب فار محلي لمسابقتنا الرياضية !

علي باسعيده

باتت تقنية ال (VAR) الحكم المساعد مطلوبة في ملاعبنا لعل وعسى ان تنقذ المسابقات من وحل التعصب الرياضي..

فالفار او ( الحكم المساعد) قد يكون هو الفيصل في تهدية الوضع وقد يهدي من روع الأندية والشارع الرياضي بعد الأخطاء التحكيمية التي تسببت في كثير من الإحداث والمشاكل في ملاعبنا المحلية ومادوري بلقيس بعدن وكاس الفرع بحضرموت عنا ببعيد.

ولكن كيف يمكنا من استخدام تقنية الفار(VAR)  التي صححت اكثر من 90% من أخطاء الحكام في كاس العالم الأخيرة التي جرت بروسيا بحسب خبراء التحكيم العالمي?

فالتقنية الحديثة التي سمح بها الاتحاد الدولي فضلا عن انها مكلفة ماديا الا انها بات مطلبا لتحقيق العدالة وتصحيح الأخطاء ولضمان سير المسابقات وعدم توقفها. .

وبما اننا في اليمن وفي مسابقات تشحت مبالغ الحكام الأربعة وتفتقد مبارياتنا للنقل التلفزيوني والدعاية والاعلان وتقام بالبركة فان الفار التحكيمي من الصعب تطبيقة في مسابقاتنا المحلية.

على الرغم اننا سجلنا السبق في هذا الامر وتم استخدام هذه التقنية (الفار) بطريقتنا اليمنية من قبل حكمنا الدولي احمد قائد اطال الله في عمره وعمركم.

حضرموت تمتلك من المبدعين والمخترعين الذين اذهلوا العالم فهل سنشاهد فار محلي ينقذ مسابقاتنا ورقاب حكامنا المساكين?

او اننا نطبق تجربة الحكام الخمسة لعل وعسى ان نقلل من الأخطاء ونرحم حكامنا من النقد اللاذع بل والتهديد المباشر وقبل ذلك ننقذ مسابقاتنا من داء التعصب واحداث الشغب?

قد يكون ذلك هو الحل الامثل والأنسب ولكن ستبقى المعضلة في تامين الاجر المادي للحكام الخمسة الى جانب التكاليف الأخرى?

بصراحة الأمر زادا تعقيدا غير انه لامفر منه لنمضي بمسابقتنا الى بر الأمان ولتستمر حركة دوران الكرة في ملاعبنا المحبة للرياضة وللعبة كرة القدم دون مشاكل او منغصات..

وشهركم مبارك



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
 الحديث عن نادي التلال ومعاناته والصعوبات التي تواجهه خلال هذه المرحلة يحتاج إلى حديث طويل ومتشعب ومحزن ،
مازالت عدن تعاني من المتربصين والحاقدين الذين لا يريدون  الخير لها ولرياضتها وانديتها ورغم الظروف التي
    الحديث عن نادي التلال ومعاناته والصعوبات التي تواجهه خلال هذه المرحلة يحتاج إلى حديث طويل ومتشعب
التلال من الفرق المهمة والقوية قوة الساس، حيث يعد ثاني ناد في الجزيرة والخليج والوطن العربي تأسس عام1905م بعد
مرت محافظتنا أبين بمرحلة هي الأصعب على مر التاريخ وعلى مستوى كل الأصعدة وبالأخص على صعيد الشباب والرياضة وما
حال المواطن اليمني حاليا أشبة بلاعب كرة قدم ، شاب في مقتبل العمر ، بأمكانات وقدرات تخوله أن يكون لاعبا متميزا
ينتظر عشاق كرة القدم بشغف مباراة افتتاح بطولة كأس أمم إفريقيا بنسختها ال32 بين مصر وزيمبابو ضمن المجموعة
يعرف الكثير من ابناء نادي التلال ، تخصص البعض ممن ينتمون الى هذا الكيان العريق .. بقدرة التعاطي اللا اخلاقي في
-
اتبعنا على فيسبوك