مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 05 ديسمبر 2019 05:52 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 04 مايو 2019 05:35 مساءً

انتصارنا سيفرض إستعادة دولتنا

الحرب الشمالية الجنوبية ، حرب الأعتداء الشمالي الثالث على الجنوب منذ التوقيع على الوحدة المشؤومة في 22 مايو 1990م إلى يومنا هذا ، الحرب الدائرة حاليا في مختلف جبهات الجنوب ، خاصة جبهات الضالع ويافع و المسيمير التي كان ومازال تركيز الأعداء عليها كبيرا جدا ، وفيها تدور معارك ضارية وشرسة ، يخوضها أبطال الجيش الجنوبي من مختلف تشكيلاته .

هذه الحرب الشمالية على الجنوب ، ستفرز نتائج ومتغيرات سياسية وعسكرية جديدة على الأرض ، وأعترافات عربية ودولية مبشرة للجنوبيين ، مصدرها سيكون الثبات الجنوبي على الأرض ، الشعبي والعسكري الذي لن يتهاون ولن ينخذل بإذن الله ، ولن يرده أي مراد من الدفاع عن دينه وأرضه وعرضه وقضيته ، غير ملتفتا في حربه هذه إلى أي مشروع آخر غير مشروع فك الارتباط . ولكن هذا لايعني أن الدنيا قد هي عوافي ، على العكس ، المؤامرة على الجنوب خطيرة وكبيرة جدا هذه المرة ، أنما هو نتيجة الثبات الوطني للشعب وللانتقالي وللجيش الجنوبي الذي كان و سيكون كبيرا جدا أمام هذه الحرب الحقيرة الحاقدة ، التي اشعلوها ، التي عند حدها اوقفتها انتصارات الضالع ويافع والمسيمير وأفشلت نياتهم الخبيثة والشريرة ، واوجعت تحالف قوى الشر ضد الجنوب ، وردت كيدهم إلى نحورهم ، خوف وذل ومهانة وفشل لكل مخططاتهم التآمرية ، سواء التآمرات الحوثية الإخوانية العدوانية التي استهدفت إسقاط جبهات الضالع ويافع ، أو المقدشية التي استهدفت معاشات أفراد وضباط الجيش الجنوبي ، أو العيسية التي استهدفت الانتقالي الجنوبي ، أو القباطية التي استهدفت أبناء الضالع في أعمال بلطجية ، التي جميعها خابت وخسيئت وفشلت أمام الانتصارات الجنوبية المتحققة .

مؤامرة هذه الحرب الشمالية الثالثة على الجنوب لن تنطفئ ، وسيستمر إشعالها ، التي من خلالها سيحاولون وسيسعون مرات عديدة أن يعيدوا احتلالهم للجنوب ، إلا أن النصر بإذن الله ، فيها سيكون للجنوب فقط ، وخيار فك الأرتباط وإعلان دولة الجنوب المستقلة ، سيفرض نفسه وبقوة في هذه الحرب ، الذي لن يكون خيارا للجنوبين وحدهم فقط ، بل سيكون أيضا هو خيارا لدول التحالف وعلى رأسها السعودية والإمارات ، التي وأمام تآمر ماتسمى الشرعية المتجهة في حربها جنوبا بدلا من الإتجاه شمالا من خلال تحالفها السياسي والعسكري والطائفي مع الحوثي في حرب ثالثة على الجنوب من جانب ، ومن جانب آخر صمود الجنوبيين الفولاذي في الدفاع عن حدود أرضهم وعن استقلالهم ، لايكون أمام السعودية والإمارات في هذه الحرب غير تغليب مصلحة أمن منطقة الجزيرة والخليج، البرية والبحرية ، مرجحة ومرحبة الأعتراف بالجنوب دولة مستقلة شريكة في حربها ضد الحوثي ، ولا دولة يمنية بسيطرة حوثية وبتوافق كل القوى الشمالية بمن فيها ماتسمى الشرعية .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
نمر في اصعب الظروف الذي شهدتها إلبلد ويجيك شخص يقول لك اذا لم تكون معي فأنت ضدي تسئل لآكن لم تلقى جواب لهذا
يصادف يوم 3 ديسمبر من كل عام اليوم العالمي لذوي الإعاقة و الذي خُصص من قبل الأمم المتحدة منذ 1992 م لدعمهم و
تاهت افكاري ، وتلبدت سماء مشاعري الحية بالغيوم المظلمة ، جف حبر القلم وتبعثرت الكلمات والجُمل ، مرت فترة من
    لا ينفع الاجتهاد السياسي الخاطئ مع سفك الدماء والفساد في الوطن الذين لا يعقلون ولا يتدبرون او يبصرون
تفاجأت يوم امس بخبر رحيل الشيخ احمد محسن هشله لحول القيادي بالحراك الجنوبي بمديريات بيحان الثلاث , وحقيقه
في يوم 5/مايو/1950م وتحديداً بمدينة الشيخ عثمان محافظة عدن رزقت اسرة الحاج محمد سعد مولوداً اسمته (جعفر)...! ترعرع
لنكن أكثر صدقًا وانصافًا قبل أعوام مضت كان العم سعد بن حبريش وبمعية بعض الخيرين الحضارم يحاولون جاهدين لم
إن الطمأنينة والسعادة تكون في العطاء دون مقابل وتكمن بالتحديد في عطاء الإنسان للإنسان , حيث يقدم المتطوع
-
اتبعنا على فيسبوك