مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 24 أغسطس 2019 11:50 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 27 أبريل 2019 04:55 مساءً

لكي نتجنب المزيد من الخسائر

 

 

الإسراف في التكتيك، يفقدنا القدرة على تحقيق الأهداف، لقد بالغنا في تضخيم ما هو مختلف عليه فيما بيننا، وها نحن بسبب غلونا في تأصيل الأدنى مكانة ومنزلة في هذه المواجهة التاريخية نقترب من واقع تتحدد بعض ملامحه خلافاً لإرادتنا المشركة، واقع يحاول العدو أن يكرر فيه مسارات تاريخية سابقة، اصطدمت دائماً بخيار الرفض من الشعب اليمني حتى وإن تلفعت بلباس الدين. 

 

وحتى نتجنب المزيد من الخسائر في معركتنا المصيرية مع الحوثيين وإيران، ينبغي عدم الاستخفاف بما حدث ويحدث في الضالع والبيضاء، ولكن دون تهويل يربك خططنا، فالتحولات في سير المعارك العسكرية تصنع تحولات أخرى في فضاء السياسة، يسرق العدو من تحت أقدامنا الأرض والأخطر من ذلك أنه يسرق أهدافنا، ويقود معركته تحت ذات الشعارات التي نرفعها في معركتنا لاستعادة الدولة. ليس لدينا خيارات أخرى غير خيار النصر، أو العيش الذليل في ضل عبودية عنصرية سلالية. 

 

كل المعارك كرٌ وفرٌ، إقبالٌ وإدبار، والانتظار الطويل على خطوط التماس، دون الاقدام على مهاجمة العدو مع وجود القدرة عدداً وعتاداً، مضاره بدت الآن واضحة، تكتيك لم تثبت نجاعته، وما يحدث في جبهة الضالع والبيضاء سيتكرر في جبهات أخرى. ومن الغفلة أن نهمل المتغيرات، كل المتغيرات، حتى وإن بدت قليلة الشأن. 

 

دون الاستعداد للمواجهة الشاملة وعلى كل الجبهات موحدين، لن تجد أهدافنا طريقها للتحقيق، أن شرف القتال دفاعاً عن الضالع والبيضاء ويافع كشرف القتال في كل الجبهات، وعلينا في ذات الوقت دراسة أسباب الانكسارات الأخيرة، رغم أنني متأكد أن السبب الجوهري الذي تتفرع منه كل الأسباب، إنما يعود إلى غياب استراتيجية تحرير متوافق عليها، وعلى أهدافها، وعلى ما بعدها، تزامن مع إدمان في التكتيك مخالف لقواعد الاشتبتاك والحرب في المعارك المصيرية.

تعليقات القراء
382398
[1] سأخبرك عن استراتيجية التحرير
السبت 27 أبريل 2019
سلطان زمانه | الشمال المشعربي
بينما الدولة هدفها تحرير كامل التراب الوطني فإن الجنوبيين يزمعون تحرير الجنوب وترك الشمال للحوثي مع عقد معاهدات معه. هنا الخلاف في الاستراتيجية!

382398
[2] الجنوب يتمنى ويشارك في الخلاص من الحوثي ولكن الجيش هناك مشغول باشياء اخرى ( غير الحوثي ؟ )
السبت 27 أبريل 2019
جنوبي محترم | الجنوب بدون مزايدة وحقد
المعلق ( سلطانة ) انت تعرف من اللي يقاتل الخبث الحوثي وتعرف أيضا من اللي جالسين يتفرجوا وعيونهم فقط على الجنوب . بالمزايدة ولف ودوران على الحقائق الواضحة .

382398
[3] أين قبائلهم والستين مليون قطعة سلاح
الأحد 28 أبريل 2019
ابن الجنوب | الوطن الجريح
المعلق رقم (١) سلطان زمانه يقول الجنوب يريد يتحرر ويسيب الشمال نقول له نحن في الجنوب قاتلنا وحررنا بلدنا وأنتم ايش عملتوا الستم رجال وين قبائلكم والستين مليون قطعة سلاح أو خليتوها فقط للرقص وتخويف النساء والاطفال يا هذا ان اردتم تتحرروا من الحوثي قاتلوا كما نحن قاتلنا ماحدبايقاتل نيابه عنكم نحن كجنوبيون ممكن ندعمكم لكن تحركوا والتحالف بيكون داعمكم من الجو أما انكم نيام ومخزنين وتريدون الناس تقاتل نيابه عنكم فهذا محال أو اذا أعجبكم الحوثي فخلاص قولوا للتحالف شكرًا نحن مرتاحين كذا ونحن با نقول مبروك لسعيد بسعيدة وكل واحد يبني بلده الى هنا وكفى،



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تسجيل مرئي يظهر انتشار ضخم لقوات الجيش في عتق (فيديو)
من هو القيادي في القوات الحكومية الذي ظهر في مبنى المجلس الانتقالي بعتق؟
العرب اللندنية: معركة شبوة تحدد مصير علي محسن الأحمر
سياسي جنوبي: هكذا سقطت مدينة عتق بيد الشرعية
عاجل: قوات الجيش تسيطر على مقر المجلس الانتقالي بشبوة
مقالات الرأي
الى كل الشرفاء ..الى كل الامجاد . الي كل قبائل ابين ..لن ترضى ابين ان تكون مهمشة معزولة محرومة
كان الغرب وأمريكا وأوربا يدركون تماما ان علي عربي اذا تحصل على هامش ديمقراطيه وحريه سوف يهرول للشارع ولن يعود
 وصف البعض احداث ماجرى مؤخراً في عدن هو إنقلاب ثاني ضد الشرعية اليمنية بعد إنقلاب الحوثيين عليها وذهب
  #قلنا لهم بدري وكررناها الاف المرات فقالوا انتم متخاذلين وباحثين عن مصالحكم الشخصية#قلنا لهم لاتحملوا
  كتب : حسين حسن السقاف أستاذ السياسة في حضرموت , يتميز بقيم قل أن تجدها في الكثير من السياسيين .الحلم ,
  سألت أحد الأحبة عن الوضع في تعز قبل كتابة هذا المقال، فأخبرني عن توقع هجوم من قبل الإمارات على تعز.فقلت له:
 لن يمروا ‏المهم من يضحك الضحكة الأخيرة ورب العرش لن تكون شبوة إلا مع الجنوب العربي فهي العمق وإن كانت
حين كان الرئيس هادي محاصرا في صنعاء بعد تقديم استقالته ..زاره رجال اعمال ومشايخ واعيان جنوبيون معظمهم رجال
  هل اتضحت الأمور بما يكفي؟ هل تبين للجميع من الذي يقول ولا يفعل؟ ومن الذي يعد فيوفي بما وعد؟ عندما صدرت
لعبت الإمارات دور كبيرا في ضرب تحالف صالح وأنصار الله ، وهذا التحالف خرج من تحت أنقاض مغادرة صالح للسلطة التي
-
اتبعنا على فيسبوك