مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 18 سبتمبر 2019 02:31 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 17 أبريل 2019 05:47 مساءً

لخادم الحرمين وولي عهده .

والله اننا نشعر بالحزن وبالخوف ايضاً على مستقبل المملكة العربية السعودية ومستقبل الأمة العربية والإسلامية عندما نرى السياسات الدولية تتلاعب بالمملكة خصوصاً في اليمن وللأسف بإيادي عربية ومنها قطر التي نجحت بشكل كبير في اختراق صفوف الشرعية اليمنية بدون تكاليف مادية بل استطاعت ان تصبح المحرك الرئيسي لها وبأموال سعودية بحته.

لاشك ان قيادة المملكة العربية السعودية تجدها احياناً مضطرة للإستمرار بالعمل مع الشرعية اليمنية رغم معرفتها بعدم المصداقية والجدية في إنهاء المد الإيراني عن طريق الشرعية المخترقة الذي وصل بها الحال الى المتاجرة والمقايضة بإرواح الضعفاء والفقراء من الناس بسبب العمالة الدولية والمصالح الظيقة

فهناك عدة اسباب سهلت لقطر وتركيا ذلك التلاعب وهو نقص وقلة الحنكة والذكاء من قبل الساسة العسكريين والمدنيين السعوديين الذين يمتلكون الصلاحية الكافية لشؤون الملف اليمني مما جعل الشك فيهم يراود الجميع في إختراق منظومة المملكة العربية السعودية.

وبذلك فقد اصبح من السهل على قطر التي تمتلك اكبر الأحزاب اليمنية وهو حزب الإصلاح الإخواني والذي تتفرع منه عدة احزاب وجمعيات وتنظيمات عقائدية وكذلك بشراكتها الحقيقية مع ايران التي تعتبر العدو الرئيسي للأمة العربية والإسلامية وعلى وجه الخصوص المملكة العربية السعودية

فإستمرار الإختراق القطري وبدعم دولي في منظومة المملكة اصبح امر مخيف جداً بالنسبة لكل عربي يحب ويعشق المملكة العربية السعودية
وكل ذلك هوا بتصوير بعض الساسة وبعض المسؤولين السعوديين واليمنيين لخادم الحرمين الشريفين جلالة الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله ورعاه وولي عهده الأمين أمير الشباب العربي الأمير محمد بن سلمان يصورون لهم المشهد اليمني من الخلف وليس من الأمام لكسب العدو وتجاهل الصديق. دون الرجوع الى السلبيات التي قد تترتب خطورتها بسبب تلك الصور المصورة من الخلف فمن المعروف ان الأحزاب المتلبسة بلباس الدين الإسلامي لا ولن تترك لباسها مهما كلفها الأمر فسوف تستمر بلباسها حتى تنهك الحليف وتتحين للفرص لتنقض على حليفها وتشرب من دمه هذا هوا شعارها الباطني

وبذلك تكون المملكة قد ارتكبت اخطاء فادحة لتخسر الصديق والشريك الحقيقي بتجاهلها له بسبب بعض المصورون لها من الخلف.

نرجوا ايصال هذه الرسالة فقد تدمرت دول عظمى بسبب المصورون لسياسة من الخلف.
اللهم احفظ المملكة والأمة العربية والإسلامية من كيد الأعداء

تعليقات القراء
380422
[1] ماذا أقول بعد أن اعلن العبقري واتق الحسني أن
الخميس 18 أبريل 2019
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
ماذا أقول بعد أن اعلن العبقري واتق الحسني أن (((نقص وقلة الحنكة والذكاء من قبل الساسة العسكريين والمدنيين السعوديين الذين يمتلكون الصلاحية الكافية لشؤون الملف اليمني)). علم هؤلاء الغجر السعوديين السياسة يا واتق وقل لهم بصراحة نحن الفوانيس لن نغفر لكن السماح بل ودعم انعقاد جلسات مجلس النواب اليمني في سيئون. لن نغفر لكم انكم ملتزمين بما جئتم من أجله: هزيمة الانقلابيين واعادة الشرعية الى اليمن، كل اليمن، شماله وجنوبه. أننا تعتبر ذلك غباءا منكم. كنا تتمنى أن تكونوا في مثل ذكاء الإمارات فتبيعوا لنا الوهم بدلا من جرح مشاعرنا بالتزامكم بما جاء في قبولكم دعوة هادئ لنجدة الشعب اليمني والتزامكم بالتفويض الدولي (من مجلس الأمن) لاعادة الشرعية. مسكين واتق.. يشتم نفس الاشخاص المسؤولين السعوديين عن الملف اليمني ويطلب منهم في نفس الوقت ايصال شتائمه الى الملك سلمان وابنه!!! عجبي على الذكاء الفانوسي!!!!

380422
[2] جنوبي
السبت 20 أبريل 2019
جنوبي | جنوبي
عاشت عدن الغد صوت الحق



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
جباري: الحكومة تتعرض لضغوط... وساعات تفصلنا عن عدن (حوار)
"سهى الشيباني" قصة الطابخة اليمنية الشهيرة التي اكتشف الجميع أنها (رجل)
تقرير دولي يكشف ملابسات مقتل الرئيس اليمني السابق "صالح"
هل ستكون اليمن شرارة الحرب العالمية الثالثة ؟!
قيادي بالانتقالي يكشف سبب رفض الشرعية الحوار مع المجلس
مقالات الرأي
إن كان ثمة من دور في الجنوب يتم الإعداد له وستلعبه شخصيات بارزة تنتسب لحزب المؤتمر الشعبي العام في قادم
فلتعلم علم اليقين شقيقتنا الكبرى المملكة العربية السعودية أن سياستها وخططها الإستراتيجية وتحالفاتها في
تمضي تونس السلام بشعبها العظيم الذي قاد أول حركة تغيير مدني سياسي في الوطن العربي بشكل سلمي إلى مصاف التحولات
  العنف نتاجًا طبيعيًا لثقافة الصراع المتأصلة في العقلية الجمعية للمجتمع اليمني القائمة على فلسفة الغلبة
كلما تخطى مجتمعنا مرحلة صعبة من الصراع , عملت اطراف اخرى على جرهِ الى صراع جديد , وكلما تداوت جراح غائرة في جسد
عندما غرّد طارق صالح، نجل شقيق الرئيس الراحل، عن مرض هادي قام الأخير ووضع كاميرا أمامه ثم تحدَّث إلى شعبه.
  بالقدر الذي يستحق الإحترام والمؤازرة الشعبية، السياسيون الأعزاء الذين برزوا مؤخرا وهم يصدعون بالرأي
  كتب / عبدالله جاحب .. كلمة قالها لي صديقي ورفيق دربي المناضل والقيادي في المقاومة الجنوبية وقائد المقاومة
قلة اليوم هم من يستطيعون أن يتحدثوا عن العبث الإماراتي في اليمن في ظل صمت الكثير من الناس سواء كانوا سياسيون
  يجب أن تنتهي حرب اليمن. والسر هو أن الطريقة التي ينتهي بها الأمر ليست سرًا على الإطلاق. في 14 سبتمبر، أدى
-
اتبعنا على فيسبوك