مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 24 يوليو 2019 01:45 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 16 أبريل 2019 09:46 صباحاً

الانتهاز السياسي !

عندما لاحت للاحزاب السياسية اليمنية الفرصة الذهبية المتمثلة في (حاجة التحالف العربي الملحة لتدعيم شرعية الرئيس هادي عبر انعقاد مجلس النواب في الاراضي المحررة لهدف تحطيم شرعية مجلس نواب الجماعة الانقلابية العاكفة الان على صناعته !)  انتهزتها شر انتهاز وأملت شروطها على التحالف وعلى الرئيس هادي !... فأذعنا صاغرين!.

انتهازية حزب الاصلاح تحديدا في هذا الجانب معلومة وطبيعية فهي تأتي مضافة لموقف الحزب الانتهازي في الجانب العسكري المراوح مكانه في تباب نهم ومأرب .. يعني بكل روح رياضية نقدر نقول : عادي .. فليس بالإمكان أكثر مماكان وجرى ويجري من قبله... , إذاً فانتهازية الاصلاح السياسية المستجدة محلها من الاعراب : مضاف إليه مجرور مكسور الوطنية والناموس  .. لاجديد يمكن اضافته هنا !.

الجديد الذي يمكن ان نضيفه هنا هي انتهازية حزب المؤتمر ! فهذه بارقة غدر جديدة لا تنسجم مع الموقف العسكري المشرف للحزب الذي يقف جنبا إلى جنب مع ألوية العمالقة الجنوبية في معارك الساحل الغربي في الحديدة ! ... ثمة تحليل سياسي يحاول ان يشفع هنا لحزب المؤتمر يرجح ان انتهازية حزب الاصلاح السياسية طالته هو أيضا وهي تملي شروطها التعجيزية على التحالف العربي والرئيس هادي في مسودة تشكيل مايسمى بتحالف الاحزاب السياسية اليمنية لدعم الحكومة الشرعية , حيث وضعت شرطا يُراد منه حشر حزب المؤتمر في موقف يناقض أدبياته المستجدة بعد مقتل زعيمه صالح , ينص على موافقة مذيلة بتوقيع قادة الحزب على مانصه : اتصال المرجعيات الثلاث بقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة ومنها القرار 2216 ! .. وفي المقابل وضع حزب المؤتمر في مسودة الاتفاق مسألة التفرد بالقرار السياسي والعسكري للمؤسسة العسكرية والامنية ! , اضافة لشرط قبول حزب المؤتمر حصوله على رئاسة مجلس النواب !.

 

من المنصف هنا ان نضع السؤال التالي :

ألا ندرك ونحن نُقلب بين كفينا سخفا من هذا النوع يحاول ان يقول : ان كل الاطراف - المحلية والخارجية -  أذعنت لانتهازية حزب الاصلاح السياسية ! :

انّا نغالط أنفسنا ونعللها بكلام من هذا النوع ؟! .. ربما ... ولما لا ؟ !

 

يسند من يحاول ان يمرر الرأي القائل بأن المؤتمر أذعن لانتهازية الاصلاح مثلما أذعن التحالف العربي والرئيس هادي , فرضية مفادها : ان هذا الاذعان ليس الا اذعان شكلي يعتمد على عامل الوقت فقط ; المسافة الزمنية القصيرة التي ستمكن التحالف العربي من وخز بالونة مجلس نواب  الجماعة الحوثية بدبوس انعقاد مجلس النواب في سيئون تحت مظلة الحكومة الشرعية ! ; من ثم سيعود الحال على ماهو عليه بعد ان تكون قد مرت صرعة المجالس التشريعية هنا وهناك .. ففي النهاية غاية التحالف العربي من انعقاد مجلس النواب في اقاصي حضرموت ليس الغرض منها تفعيل العمل المؤسسي للدولة اليمنية ! - وإلا لسعى لانعقاده في العاصمة المؤقتة "عدن " - بقدر ماكانت غاية التحالف العربي هي جعل المؤسسة التشريعية , التي يحاول الحوثيون اقامتها في صنعاء , على أقل تقدير محل نزاع لايمكن البت فيه  في نظر المجتمع الدولي ! .. ربما حزب الاصلاح يدرك ذلك ونوابه يجتهدون من هذه اللحظة في افتعال واثارة معارك جانبية مع الجنوبيين تبعد كل البعد عن المعركة الام للمجلس المتمثلة في عملية التصدي لمشروع الجماعة الانقلابية  !.

لذلك نواب حزب الاصلاح وهم يعبثون اليوم ويتعمدون فتح معارك جانبية لمجلس النواب إنما يضيفون لانتهازيتهم السياسية قبل انعقاد المجلس , انتهازية سياسية اخرى عابثة بمقاصد واجندات المجلس الواضعة نصب عينيها هزيمة المشروع الطائفي للجماعة الحوثية الانقلابية , هزيمة سياسية الان و عسكرية فيمابعد !   

السؤال الماثل امامنا الان :

هل سيمرر التحالف العربي والرئيس هادي مثل هذا الانتهاز السياسي الظاهر للعلن من قبل حزب الاصلاح ونوابه ؟! أم سيتعامل معه بنفس البرودة التي تعامل بها مع انتهازيته العسكرية ؟!.

 

اعتقد ان كل اطراف اللعبة اليمنية موضوعة على المحك !.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
السعودية تضع المجلس الانتقالي أمام خيارين .. فما هما !
نازح يقتل ابنته بالضالع البالغةمن العمر 8سنوات.. والسبب لايصدق!
شهود: شاحنات سعودية تحمل مدرعات واطقم في طريقها الى عدن
نجل صالح يعلق على حادثة اقتحام منزل القيادي قشيرة والتمثيل بجثته
لأول مرة دبلوماسي يمني يكشف تفاصيل العلاقات الدولية مع الرئيس السابق " صالح "
مقالات الرأي
أسئلة كثيرة تراود المراقب حول ما يراه من تسابق دولي للبحث عن سبل تطويق الأزمة مع إيران في حين تراوح الأزمة
في السبعينيات - أيام الحماس الثوري الفياض - شن الدكتور حسن مجلي نقدا لاذعا على المبدعين الكبيرين السيد حسين
كنت اليوم بمعية الزميل جمال لقم في زيارة لصديق بعاصمة محافظة أبين مدينة زنجبار ولأول مرة شعرت براحة نفسية
  نعمان الحكيم اخيرا يتبين الامر بجلاء ان الموت يترصد لنا: اطفالا .. شيوخا.. نساء ورجالا..مرضى..جرحى حرب
    سمير رشاد اليوسفي    لم تحرص جماعة الإخوان المسلمين قبل ثورة 1962 على تكوين خلايا تنظيمية في اليمن؛
نحن دائما متواصلين ومتابعين لكل ما يقوم  به الرئيس "علي ناصر محمد " من جهود طيبة وعمل بنية سليمة تجاه
في يوليو ميلاد أمة يتجدد بتجدد أنينها وحسرتها على فقدان قائد الثورة جمال...!؛ إن ثورة 23 يوليو 1952 التي انطلقت في
لست من محبي التشفي والشماتة، لكن بعض الحقائق تظل من الصلادة والعناد بما لا يمكن إخفائها أو تجاهلها، بل وما
بدأ الحوثيون في ٢٠٠٤ أعمال العصابات بقتل رجال الأمن في صعدة، ومنذ ذلك التاريخ ونحن نقول إنهم عصابة، وهم
  *حضرموت اﻷصالة والحضارة واﻷمانة والعلم والقوة والتسامح والريادة والتاريخ والعلماء واﻷدباء والشعراء
-
اتبعنا على فيسبوك