مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 21 أبريل 2019 03:45 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الاثنين 15 أبريل 2019 10:54 صباحاً

الحرية والتحالف العربي

التحالف العربي سار في بداية الأمر في المسار الصحيح في أول النهار فطرد الاحتلال الحوثي من هذا الباب وفي أخر النهار غير المسار فرد الاحتلال السابق من الباب الأخر وفي هذا الشان نحذر وننذر بان باب الحرية  لن يغلق فلتعلم  الدول الراعية العربية والأجنبية والشرعية المعتدية والحوثية المتهورة .

بأن الجنوب العربي دولة وشعب وللشعب قضية فمن أراد أن يضحي بهذه القضية في سبيل مصالح ضيقة سيكون هو الضحية لامحالة وفي هذا المسار لقد صبر الشعب الجنوبي سنين طويلة ويكاد صبره ينفد فصبرهم قوة تحفز للوثوب وليس ضعف وقصور كما يعتقد جبناء الاختلال الاحتلال فصبر الشعب الجنوبي  بقيادة الأنتقالي بدافع تمرير أنعقا جلسة مجلس النواب .

 ولكن لن يسمح بممارسة  عمله من داخل الأراضي الجنوبية لتحقيق مأربه الغير نبيلة   ولهذا فقد حذر وأنذر ومن حذر فقد أنذر  وأنذار الشهب الجنوبي له أبعاد مقسمة أقصاد لليوم الأبيض واليوم الأسود وبلوق يوم الحصاد

وأخيراً وللمرة الأخيرة نبعث  برسالة صريحة  ( فأمن الخليج العربي عبر التاريخ ربوط بدولة جنوبية مستقرة وقوية حرة وأبية دوله لها لها الأولوية بعضوية المجلس الخليجي مالم فالمملكة وسائر دول الخليج ستذوق المرارة طول العمر .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
هو مصطلح تعريفي جديد افرزه واقع اليمن السياسي المأساوي الساخر اليوم سيتداوله الناس مثل المصطلح
يعتقد البعض ان اسقاط قيم المجتمع واحداث خلل في التركيبة الاجتماعية والوطنية قد يفتح ثغرات اختراق لمشروعه
وفي وسط الأزمة التي لم تنتهي بعد تخرج الشرعية وتجتهد باستكمال السلطات الثلاث التشريعية والتنفيذية والقضائية
والمشكلة هناك من يصدقها ويتعامل معها بتفاعل من خلال إعادة نشرها وتوزيعها دون أن يتأكد من مصدرها .. ويعود سبب
نصيحة من القلب الى القلب :ما بكم من نعم عظيمة فمن الله ولا تنسبوها لأنفسكم .ما بكم من توفيق في نصرة أنفسكم
عام خامس من الحرب، تكشف فيه ماكان خافياً طوال اربع سنوات مضت، خيانات متتالية، وبيع وشراء، أدفع أكثر وسأحارب،
تواصل القوات والمقاومة الجنوبية بتكثيف تعزيز جبهاتها القتالية في المناطق الشمالية ومايليها من جبهات أخرى "
نؤكد ونجدد وقوفنا الدائم والمستمر إلى جانب أطفال وشباب وإجيال المستقبل وندعوهم إلى ترك ما خلفه لهم وطننا
-
اتبعنا على فيسبوك