مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 20 يونيو 2019 06:36 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

بعد سقوط 6 حاكم عربي .. مظاهرات حاشدة تشهدها السودان بعد الاطاحة بالبشير ومطالبات شعبية بتشكيل حكومة جديدة خالية من النظام السابق

السبت 13 أبريل 2019 09:45 مساءً
الخرطوم ( عدن الغد) خاص:

 

 

شهدنا في الأيام اليومين الماضيين أحداثا هدة تتعلق بدولة السودان الشقيقة وأبرزها سقوط البشير رئيس الدولة من الحكم بعد مظاهرات عدة قام بها أبناء الشعب السوداني في مناطق متفرقة من البلاد وموجة الغضب الذي اجتاحتهم بعد سنوات من الرفض للحكم السابق وكل نتائجه السلبية.

وبهذا أصبح الشعب السوداني يتبع ما سبقتهم به بعض الشعوب العربية بعد ثورة الربيع العربي التي اطاحت بعدد من الحكام العرب والذي كان مصير البعض منهم الموت والبعض الآخر فارا خارج البلاد والبعض الآخر سجين وينتظر المحاكمة.

أحداث كثيرة عقبت تنحي رئيس السودان البشير بعد الانقلاب العسكري الذي حدث واصدار بيان كان أهم نقطة فيه تشكيل مجلس انتقالي سيدير البلاد في المرحلة القادمة إلى أن يتم اختيار رئيس جديد سيحمل على عاتقة أمور البلاد وبناء الدولة بعد أن حدثت فيها العديد من الانقسامات.

ما جرى من أحداث جعل المواطنين في السودان ينقسمون بين مؤيد لها ومعارض وقلق من الوضع الراهن والخوف الأكبر من المرحلة القادمة اعتقادا منهم أن البلد قد تدخل في حالة حرب اهلية أو تتكون لديها مليشيات كما حدث في بعض الدول العربية أبرزها ليبيا واليمن.

تم التواصل مع عدد من المواطنين في السودان لمعرفة ردود أفعالهم لما يحدث هناك وقراءتهم للأحداث وما هي توقعاتهم للقادم بالنسبة لبلدهم وأعددنا الموضوع التالي:

استطلاع : دنيا حسين فرحان

*تقول مودة حيدر صحفية وناشطة في مجال الإعلام:

الأيام التي سبقت شهدت عدد من المدن السودانية مظاهرات كبيرة واعتصام مدني ادى الى اسقاط النظام الفاسد من قبل عمر البشير وكل التابعين له ونحن نطلق عليهم (الكيزان) والذي تم اعتقالهم جميعا وسجنهم , حاليا الوضع يقضي بأنه سيتم تشكيل حكومة انتقالية لمدة سنتين ولكن نحن رافضين هذا الشيء وحتى من ظهر لقراءة البيان والذ مرشح لإدارة المرحلة القادمة لم يكن هو الشخص المرغوب به من قبلنا , لذلك استمر الاعتصام.

في مجمل الأمر نحن سعداء جدا لأننا انهينا نظام ظالم استمر لأعوام عدة كان الشعب السوداني يعاني منها من جميع النواحي ولكن الشعب ظل يتجرع كل ذلك في صمت ولكن جاءت اللحظة التي كنا فيها يدا واحدة في وجه الظلم والطغيان وتمكنا أن نطيح بالرئيس السابق عمر البشير وهذا أكبر كطلب وطموح كان لنا وكنا نأمله والحمد لله أنه تحقق.

 

الحكومة الجديدة قامت بعمل مؤتمر صحفي تناقشت فيه ودعت للحوار مع لتجمع المهني القوى المدنية المتواجدة في السودان لان يتفقوا مع بعض ويجدوا حلول لأن المظاهرات ما زالت مستمرة حتى يتام تحقيق كل مطالب الشعب السوداني نحن سنراقب الأمور إلى أين ستصل وبعدها سنقرر ما الذي يمكن علينا فعله.

*شذى عبد العال صحفية وناشطة ومقدمة برنامج حوار مفتوح على قناة النيل :

بعد الضايقة التي مرت بالسودان عامين مضت والتي بدأت فعليا بعد انفصال دولة السودان وخروج البترول من موازنة الدولة بدأ الوضع الاقتصادي يتردى بصورة كبيرة خصوصا مع زيادة الصرف الحكومي والترهل الكبير وسوء إدارة الدولة أصدرت الدولة عددا من القرارات في محاولة منها لاصلاح الوضع الاقتصادي لكن مع الاحتقان السياسي زادت الأمور سوءا.

بدأت الثورة السودانية بشكلها الواضح في ديسمبر2018 وبحراك شبابي بحث اشترك فيه كل المواطنين من كبار وصغار لكن كان السودان والسودانيين يحتاجون إلى ملهم وقائد فتحلقوا نحو تجمع المهنيين باعتبار انه موجود على الساحة السياسية غير الاحزاب الموجودة ما أدى إلى تعاطف كبير واحساس أن هناك بارقة أمل سياسية ممكن تكون في الجديد القادم والذي أخذ سمة الشباب وكان هناك علامة مميزة من التجمع المهنيين لمجموعة من الشباب يمتلكون ثقافة عالية في الخطاب بما يوافي الأجواء والتطلعات.

بدأ الحراك بصورة فعلية في الأحياء لكن زادت وتيرته في السادس من أبريل عن طريق دعوة قدمها تجمع المهنيين عبر وسائل التواصل الاجتماعي والتي ساهمت بعمل حركة واسعة وسط الشباب وتحلق الناس نحو هذه الدعوة في لحظة مفاجئة فتح الجيش السوداني ابواب القيادة العامة امام المتظاهرين مما أشاع اطمئنانا من الساعة الأولى والتي كنا حضورا وتوثيقا لهذه اللحظة التي دافع فيها الجيش السوداني ضد قوات الأمن والشرطة التي كانت تطارد المواطنين وأصبحت مليونيه من اليوم الأول.

خرج المجلس العسكري ببيان وصف بالهزيل لأنه لم يحوي أسماء واضحه وحتى من ألقى الخطاب لأبن عوف الذي كان محسوب على النظام السابق لذلك ظل المتظاهرين في الشارع وهناك من يقول بأن الجيش نفسه منقسما وهذا ما سيشكل ضغطا على المجلس العسكري من أجل الاختيار الأمثل لبعض الشخصيات ولكم كل ما يهم أننا تخلصنا من النظام الأول ونتمنى أن تتنظم الأمور ويتم بناء السودان من جديد وإقامة دستور جديد وأن هناك تعديلات كثيرة ستحدث لكن يبقى التحدي الحقيقي كيفية ادارة الوقت المطلوب لاحتواء التظاهرات والاستجابة للمطالب والعودة لدولاب الحياة والعمل العام والخاص لأنه متعطل بصورة كاملة مما أنعكس على الوضع الاقتصادي والوضع في الشارع بصورة أكبر.

*إسراء شاهر في إحدى الصحف السودانية :

خلال الثورة السودانية الشعب السوداني كان ذو مطالب واضحة منذ البداية الحكومة طوال الفترات الماضية كانت تدعو للحوار وحتى الآن وكانت تصرف عليه ملايين من أموال الشعب السوداني ولا تنفذ ما خرج به الحوار وأكبر دليل على فشل الحوار هو أن كل أحزاب الحوار خلاف أحزاب الحركة الاسلامية هي الن موقعة على إعلان الحرية والتغيير مع تجمع المهنيين السودانيين المنظم للحراك الحاصل الآن في السودان.

الجيش السوداني قدم العديد من الشهداء فقط من أجل حماية المعتصمين وكل هذا أخرج لنا جيش واعي بحقوقه وعازم عليها بدليل أن الشعب أصبح واعي ولن يتراجع عن الاعتصام مالم تتحقق تلك المطالب وعدم مشاركة أي شخص من الحكومة والنظام السابق في الحكم وتكوين حكومة مدنية وتخفيض الفترة الانتقالية من العامان إلى فترة أقل.


المزيد في ملفات وتحقيقات
طلاب الثانوية والجامعات يشتكون من انطفاء الكهرباء اثناء سير عملية الامتحان(تقرير)
رصد: عبد اللطيف سالمين. يدخل طلاب الثانوية والجامعات في عدن منعرك هاما في حياتهم الدراسية كونه مصيري ويحدد الطريق الذي سيسيرون عليه فيما تبقى من حياتهم، حصيلة جهد
تفاقدوا جيرانكم خاصة أصحاب (القاعي) 
كتب / مختار محمد حسن : * خلال الأيام الماضية تواصل معي بعض الأصدقاء من الشباب حول احتياجهم لعدد من (مراوح الشحن) لناس فقراء عزيزي النفس هم بحاجة لها لأنهم مرضى يعانون
الفنان الكبير / أبو بكر سالم بلفقيه حنجرة ذهبية عل درجة عالية من النضارة والبهاء والتألق ..
    لم أكن أعلم أبداً أن الكتابة عنك ستستغرق كل هذا الوجوم .. الذهول .. الخوف ..الوجع .. المــضطرد ..لانك ذاك ..أنت ..لست قليلاً وهــينــاً .. أو يسير المنال .أنك




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عراك ورمي بالحجارة داخل اول مؤسسة نقابية يسيطر عليها الانتقالي بعدن
عاجل: انطلاق عملية عسكرية كبرى لتحرير البيضاء
عاجل: اندلاع اشتباكات بعتق بين قوات الجيش والنخبة
عاجل: احتراق باص نقل جماعي قادم من السعودية
مدير امن شبوة يروي لعدن الغد تفاصيل التوتر الاخير بعتق
مقالات الرأي
قرأت ضمن منشورات الواتس اب التي تم تداولها في عدد من المواقع بيان صادر - كما ورد - عن جمعية الصرافيين اليمنيين -
محاولة تصوير قضية أبناء محافظتي سقطرى وشبوة وباقي محافظات الجنوب بأنها مشكلة مع جماعة الإخوان المسلمين هي
  د. رشا الفقيه   على امتداد خارطة اليمن في المناطق المحررة من مليشيات الحوثي الانقلابية هناك المئات من
ما أشبه الليلة بالبارحة"تتهاوئ نجوم العالم الاسلامي في كل منعطف من منعطفات التاريخ منذ سقوط الخلافة
قال لي مرة أحد الكُتاب الأفاضل : لا تهدي نسخا من مؤلفاتك لأحد فلن يقرأ إلا من يشتري ولن يشتري إلا من يريد أن
ربما سيكون فهم المُفردات"غيرِ مقآصِد الكاتب "وأنا مسؤول عن ما أفْهم وأكتبُ ولستُ مسؤولاً عن فهم
سوء الأدب واضمحلال وانعدام الأخلاق وتحلل القيم في التعبير عن المواقف والآراء باتت ظاهرة الظواهر في محيطنا
اذكر في 22 مايو 2007م احتضنت حضرموت فعالية للحراك االسلمي الجنوبي شارك فيها قيادات وشخصيات جنوبية أبرزهم
  لم يعد الجنوبيون يبحثون عن خبر هامشي في صحيفة مغمورة أو قناة أرضية ، كما لم يعد حلمهم مقصورا بالتقاط قيادي
  غرد السياسي والصحفي الكويتي الشهير احمد الجار الله رئيس تحرير صحيفة السياسه الكويتيه ناصحاً في التغريده
-
اتبعنا على فيسبوك