مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 24 يوليو 2019 03:58 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

أبرز التحولات السياسية على هامش العام الرابع للحرب الانقلابية..(تقرير)

الاثنين 25 مارس 2019 06:13 مساءً
(عدن الغد) خاص

 

مع دخول الحرب عامها الخامس، تحتفظ الأزمة السياسية في البلاد بأغلب عناصرها وتحالفاتها المختلفة، على الرغم من التحول الكبير الذي أحدثه تفكك تحالف جماعة (الحوثيين) وفريق الرئيس الراحل علي عبدالله صالح أواخر العام 2017. إلا أن التحولات خلال العام الماضي، سارت غير بعيدٍ عن التوقعات، باستثناء الإحباط الذي يتزايد يومياً داخل فريق الشرعية وإزاءها، مع ظهورها غير قادرة على إحداث فعل نوعي يمكن أن يساهم بتخفيف وطأة الأزمة الإنسانية التي يعيشها الموطنين على الأقل.

وكإحدى النتائج المنطقية لأحداث صنعاء، في ديسمبر/كانون الأول 2017، تصدر دخول شخصيات من حزب "المؤتمر الشعبي العام" في صف الشرعية، أبرز التحولات السياسية العام الماضي.

وفي تقرير نشر على صحيفة العربي الجديد أكدت مصادر سياسية مطلعة أن من أبرز ما تحقق للشرعية في السياق كان انضمام عشرات البرلمانيين من المحسوبين سابقاً على جناح صالح إلى الشرعية، بمن فيهم أعضاء غادروا صنعاء سراً (بسبب وقوع الغالبية منهم تحت إقامة جبرية تمنعهم من المغادرة إلى مناطق خارج سيطرة الجماعة). وعلى أثر ذلك، توفر للشرعية النصاب القانوني اللازم لعقد جلسة برلمانية (نصف الأعضاء)، بما يؤدي إلى سحب ورقة البرلمان من أيدي الحوثيين، وهو ما أثر بالفعل، ودفع الجماعة للدعوة إلى تنظيم انتخابات لملء المقاعد البرلمانية الشاغرة في محاولة لسحب هذه الورقة وكذلك الضغط على البرلمانيين الذين غادروا، أو يمكن أن يفلتوا من مناطق سيطرة الجماعة، إذا ما أتيج لهم ذلك.

 

تصدر دخول شخصيات من حزب "المؤتمر" في صف الشرعية أبرز التحولات السياسية العام الماضي

 

وشهدت الشهور الماضية، حراكاً سياسياً في محاولة لتوحيد أجنحة حزب "المؤتمر" المتواجدة في الخارج (الجناح الموالي للرئيس عبدربه منصور هادي والآخر من المحسوبين على صالح سابقاً أو ممن اختاروا الحياد). وتكللت هذه الجهود، باجتماع احتضنته العاصمة المصرية القاهرة في أغسطس/آب العام الماضي، بحضور هادي، إلا أن هذه الجهود انتهت تقريباً من دون أن تحقق نتائج ملموسة، باستثناء أنه أصبح للشرعية عموماً شخصيات لم تكن جزءاً منها في السنوات الماضية، من ذلك على سبيل المثال، تعيين القيادي في "المؤتمر" حافظ معياد مستشاراً اقتصادياً للرئيس ورئيساً للجنة الاقتصادية وصولاً إلى تعيينه أخيراً محافظاً للبنك المركزي اليمني، كأبرز شخصية ممن كانوا محسوبين في السابق على جناح صالح وتسلم مواقع مهمة في الشرعية. وفي إطار الشرعية أيضاً، كان قرار الإطاحة برئيس الحكومة السابق أحمد عبيد بن دغر وتعيين معين عبد الملك خلفاً له، من أبرز التحولات التي شهدها العام الماضي، إلى جانب تعيينات أخرى، كان من أهمها إبعاد عبد الملك المخلافي من وزارة الخارجية وتعيين خالد اليماني خلفاً له. وكلها قرارات ارتبطت، بصورة أو بأخرى، بالأزمة مع دول التحالف، من دون أن تترك آثاراً مباشرة أو إحداث تغيير على أرض الواقع بمستويات مختلفة.

 

على الجانب الآخر، وكما كانت تذهب أغلب التوقعات، سعى الحوثيون إلى الاحتفاظ بالتحالف مع ما تبقى من حزب "المؤتمر" في صنعاء (شكلاً) وترسيخ سيطرة الجماعة وشخصياتها في مختلف أجهزة الدولة، خصوصاً منذ مقتل صالح الصماد بضربة جوية في إبريل/نيسان الماضي، وتعيين مهدي المشاط رئيساً لما يُسمى بـ"المجلس السياسي الأعلى"، واجهة سلطة الحوثيين بصنعاء. ويوماً بعد يوم تعزز ممارسات الجماعة ومختلف قراراتها كيف أنها باتت تنهمك ببناء سلطتها وقوانينها الخاصة، بما في ذلك الحديث عن تدارس رؤية لـ"بناء الدولة"، متجاهلة احتمالات أو دعوات الوصول إلى اتفاق سلام، يُفترض أن يشمل تشكيل حكومة وحدة وطنية.

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
وزارة التعليم العالي تتوارى معايير الكفاءات بالابتعاث .. أمام سلطة المال وحضور الجاه والنفوذ
تقرير / الخضر عبدالله :  على مقربة من وزارة التعليم العالي  يزدهر نشاط سماسرة التعليم العالي وتجار المنح الدراسية حيث يقايض مستقبل وطن بحفنة من المال الرخيص
حرب94م والهيمنة الشمالية على الجنوب (الحلقة الثالثة)
نواصل  في هذه الحلقة نشر أسماء المعتقلين للفترة من شهر ابريل وحتى مايو 2008 م  الحلقة ( 4 ) :  جدول ( 1 ) :  الرقم اسم المعتقل  تاريخ
في ذكرى ثورة يوليو المجيدة.. شهادة العراب "أحمد خالد توفيق" عن الرئيس جمال عبد الناصر وعهده.. هل مات “كرومويل”؟.. فلنشنقه إذن!
مقال تم نشره على جزءين في أغسطس 2010 . طلب مني موقع "بص وطل" أن أشارك بقلمي في ملفات ذكرى ثورة يوليو؛ لكن ظروفي الخاصة لم تكن تسمح بالمشاركة، وقدّرت على كل حال أن معظم




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
السعودية تضع المجلس الانتقالي أمام خيارين .. فما هما !
شهود: شاحنات سعودية تحمل مدرعات واطقم في طريقها الى عدن
نازح يقتل ابنته بالضالع البالغةمن العمر 8سنوات.. والسبب لايصدق!
نجل صالح يعلق على حادثة اقتحام منزل القيادي قشيرة والتمثيل بجثته
لأول مرة دبلوماسي يمني يكشف تفاصيل العلاقات الدولية مع الرئيس السابق " صالح "
مقالات الرأي
أسئلة كثيرة تراود المراقب حول ما يراه من تسابق دولي للبحث عن سبل تطويق الأزمة مع إيران في حين تراوح الأزمة
في السبعينيات - أيام الحماس الثوري الفياض - شن الدكتور حسن مجلي نقدا لاذعا على المبدعين الكبيرين السيد حسين
كنت اليوم بمعية الزميل جمال لقم في زيارة لصديق بعاصمة محافظة أبين مدينة زنجبار ولأول مرة شعرت براحة نفسية
  نعمان الحكيم اخيرا يتبين الامر بجلاء ان الموت يترصد لنا: اطفالا .. شيوخا.. نساء ورجالا..مرضى..جرحى حرب
    سمير رشاد اليوسفي    لم تحرص جماعة الإخوان المسلمين قبل ثورة 1962 على تكوين خلايا تنظيمية في اليمن؛
نحن دائما متواصلين ومتابعين لكل ما يقوم  به الرئيس "علي ناصر محمد " من جهود طيبة وعمل بنية سليمة تجاه
في يوليو ميلاد أمة يتجدد بتجدد أنينها وحسرتها على فقدان قائد الثورة جمال...!؛ إن ثورة 23 يوليو 1952 التي انطلقت في
لست من محبي التشفي والشماتة، لكن بعض الحقائق تظل من الصلادة والعناد بما لا يمكن إخفائها أو تجاهلها، بل وما
بدأ الحوثيون في ٢٠٠٤ أعمال العصابات بقتل رجال الأمن في صعدة، ومنذ ذلك التاريخ ونحن نقول إنهم عصابة، وهم
  *حضرموت اﻷصالة والحضارة واﻷمانة والعلم والقوة والتسامح والريادة والتاريخ والعلماء واﻷدباء والشعراء
-
اتبعنا على فيسبوك