مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 26 يونيو 2019 05:19 مساءً

  

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

سفير أمريكا يحمل الحوثيين مسؤولية تعثر تنفيذ اتفاق السلام في اليمن

السفير الأمريكي لدى اليمن ماثيو تويلر في واشنطن يوم 6 مارس آذار 2019. تصوير: كيفن لامارك - رويترز.
الخميس 21 مارس 2019 10:11 مساءً
رويترز

 حمل السفير الأمريكي لدى اليمن يوم الخميس الحوثيين مسؤولية تعثر تنفيذ اتفاق سلام برعاية الأمم المتحدة في ميناء الحديدة الرئيسي وقال إن سلاحهم يمثل خطرا على دول أخرى في المنطقة.

 
 وتوصلت الحكومة المدعومة من السعودية وحركة الحوثي المتحالفة مع إيران إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في الحديدة وسحب القوات من المدينة الخاضعة لسيطرة الحوثيين وذلك خلال محادثات جرت في السويد في ديسمبر كانون الأول. ومثل الاتفاق أول انفراجة كبيرة في الجهود الرامية إلى إنهاء الحرب المستمرة منذ أكثر من أربع سنوات.

والهدنة صامدة إلى حد كبير، لكن سحب القوات لم يتحقق بعد إذ يتبادل الطرفان الاتهامات بشأن عدم إحراز تقدم في تنفيذ الاتفاق. ويهدف الاتفاق إلى تفادي هجوم شامل على المدينة التي تشكل شريان حياة لملايين اليمنيين الذين يواجهون خطر المجاعة.

وقال السفير ماثيو تولر في مؤتمر صحفي أذيع تلفزيونيا من مدينة عدن الجنوبية وهي مقر الحكومة المعترف بها دوليا ”نشعر بإحباط بالغ لما نراه من تأخير ومماطلة من جانب الحوثيين في تنفيذ ما اتفقوا عليه في السويد، لكن لدي ثقة كبيرة في مبعوث الأمم المتحدة وفيما يقوم به“.

وأضاف ”نحن مستعدون للعمل مع آخرين كي نحاول تنفيذ هذه الاتفاقات ونرى ما إذا كان بوسع الحوثيين في الواقع إبداء نضج سياسي والبدء في خدمة مصالح اليمن بدلا من العمل بالنيابة عمن يسعون لإضعاف وتدمير اليمن“.

وقال تولر إنه ”لم يفقد الأمل“ في إمكانية تنفيذ الاتفاق في الحديدة التي يحتشد على مشارفها الآلاف من المقاتلين اليمنيين المدعومين من التحالف بقيادة السعودية.

ومن جانبه اتهم محمد البخيتي عضو المكتب السياسي بحركة الحوثي التحالف الذي يدعمه الغرب بمحاولة تقويض الاتفاق.

وقال البخيتي لرويترز إن الولايات المتحدة ”وعملاءها“ قبلوا فقط بهدنة جزئية في الحديدة تحت الضغط الدولي بسبب قضية خاشقجي في إشارة إلى الصحفي السعودي جمال خاشقجي الذي قتل في قنصلية بلاده في اسطنبول العام الماضي.

 وقُتل عشرات الآلاف من الأشخاص في الحرب التي يخوضها الحوثيون ضد فصائل يمنية أخرى مدعومة من التحالف بقيادة السعودية وموالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي.

واضطر هادي إلى مغادرة العاصمة صنعاء في مواجهة تقدم الحوثيين أواخر عام 2014.

ويُنظر على نطاق واسع إلى الصراع على أنه حرب بالوكالة بين السعودية وإيران. وينفي الحوثيون أنهم أدوات في يد إيران ويقولون إنهم يخوضون ثورة على الفساد.

وأخذت الولايات المتحدة صف الحكومة اليمنية ضد الحوثيين وتوفر دعما عسكريا للتحالف بقيادة السعودية، بما يشمل مساعدته على صعيد الاستهداف في الضربات الجوية السعودية.

*“خطر جسيم“ على المنطقة

وحاول التحالف الذي يضم دولا سنية مرتين السيطرة على ميناء الحديدة العام الماضي لإضعاف الحوثيين عبر قطع خط إمدادهم الرئيسي. لكن الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة تخشى من أن هجوما شاملا قد يتسبب في تعطل العمليات في الميناء الذي يستقبل الجزء الأكبر من واردات اليمن، الأمر الذي يمكن أن يتسبب في انتشار الجوع على نطاق واسع.

ويتهم التحالف الذي تقوده السعودية والإمارات إيران بتهريب الأسلحة للحوثيين، بما في ذلك صواريخ استهدفت مدنا سعودية. وتنفي الجماعة وطهران هذه الاتهامات.

وقال تولر إن الولايات المتحدة تعمل مع السلطات اليمنية لمنع تهريب الأسلحة من إيران وتعزيز المؤسسات الأمنية المحلية.

 

وأضاف ”كون أن هناك جماعات تملك أسلحة، من بينها أسلحة ثقيلة وحتى أسلحة يمكن أن تهدد الدول المجاورة، وأن هذه الأسلحة ليست خاضعة لسيطرة مؤسسات الدولة، فهذا خطر جسيم على المنطقة وكذلك على اليمن“.

وأضاف أن واشنطن لا تدعم جماعات ”تسعى إلى تقسيم اليمن“، وذلك في إشارة على ما يبدو إلى الانفصاليين الجنوبيين الذين يشاركون في عمليات التحالف تحت قيادة الإمارات.

وأحيت الحرب التوترات القديمة بين شمال اليمن وجنوبه،اللذين كانا دولتين منفصلتين قبل اتحادهما في دولة واحدة عام 1990.


المزيد في أخبار وتقارير
اتفاق السويد إلى أين..هل ينجح غريفيث في مهمة استعادة الثقة.؟ (تقرير)
قالت الحكومة الشرعية إن اتفاق السويد لم يعد خطوة نحو إحلال السلام في اليمن، بل أصبح سلاحاً بيد الميليشيات الحوثية ونظام طهران لتهديد السلم والأمن في اليمن والإقليم
مليشيات الحوثي تلقي القبض على عبدالحافظ السقاف
قالت وسائل اعلام محلية ان مليشيات الحوثي الإنقلابية، قامت اليوم بإعتقال أحد أهم أذرع الرئيس السابق علي عبدالله صالح، والذي قاد التمرد المسلح على الشرعية الدستورية
آل نهيان: نأمل أن يشهد العام الحالي نهاية الحرب في اليمن
 أعلن وزير خارجية الإمارات عبدالله بن زايد آل نهيان بدء مشاورات مع واشنطن لتوسيع المشاركة الدولية في تأمين الملاحة في الخليج، مشيرا إلى أنها ليست إلا مشاورات


تعليقات القراء
375036
[1] جمهورية ي د ش موجودة فعلا وتعترف بها دول العالم
الجمعة 22 مارس 2019
جنوبي | الجنوب
حيث كانت عضوا فاعلا في منظمة الامم المتحدة ومؤسساتها الدولية العديدة منذ استقلالها عن بريطانيا في 30.11.67. في 22.5.90 قام الحزبان الحاكمان في ج ع ي -و - ج ي د ش - بدمج الدولتين الجارين بطريقة استبدادية وغير قانونية وبدون استفتاء شعبي في كيان يسمى -ج ي - بذلك فقدت شرعيتها االقانونية وفشلت وانتهت بحرب 94 الشمالية على الجنوب ودمروا الجنوب انسانا وارضا واقتصادا وسرحوا 140 الف عسكري جنوبي و40 الف موظف جنوبي واحتلاله في 7.7.94 حيث انهارت الحياة المعيشية للناس . وتستمر حرب 94 بطرائق عديدة في الداخل الجنوبي بالمتفجرات والاغتيالات وعلى الحدود الجنوبية كما قاموا بغزوة همجية ثانية في 2015. والنتيجة , نفسيا , اصبح شعب الجنوب يرفض اي شكل من اشكال الوحدة او الاتحادية مع القوى القبلية الطائفية العدوانية الشمالية . وبتضحيات هائلة بشرية ومادية اصبح اليوم شعب الجنوب مسيطرا على ارضه و يصد المعتدين . امريكا لها مصالح في المنطقة الجنوبية العربية لكن شعب الجنوب له ايضا مصالح مصيرية في الحرية والاستقلال .اذا منطقيا وديمقراطيا الواجب مراعاة ارادة و حقوق شعب الجنوب انطلاقا من مبدأ لا عداوة ولاصداقة دائمة وانما مصالح دائمة . ذلك يؤدي الى تجنب الحروب والعنف وارساء السلم والامن والامان والاستقرار ونجاح خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتاثيرها الايجابي على تطور وتحضر الانسان .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
في الذكرى الـ 41 : قصة اغتيال الرئيس سالمين بتفاصيل جديدة كيف تمت تصفيته وماذا قال لمن نفذ حكم الاعدام فيه؟
الصدمة: اول محاولة إغتيال لقيادية في الحراك الجنوبي بعدن
مليشيات الحوثي تلقي القبض على عبدالحافظ السقاف
الجيش الجنوبي ينفذ هجوم مباغت غرب قعطبه ويكتشف اخطر موقع استطلاعي للحوثيين
اللواء الركن هيثم قاسم ينفي انسحاب الالوية التي يشرف عليها من جبهة الساحل الغربي
مقالات الرأي
في مثل شعبي، أظن لم يسمع به الكثير، يقول (الحد في اليد مش في السكين).. ومعناه: أن اليد هي من تتحكم بالسكين،
لم تكن قط محافظة شبوة نشازاً بين محافظات ومديريات ومناطق الجنوب، بل ظلت على مدار التاريخ عنصراً منسجماً مع
  كتب العميد بيومي مراد ابن عدن المعروف والغني عن التعريف هو واولاده الميامين المدافعين والمحررين لعدن ضمن
  ما إن يتبوأ أي شخصية منصباً ما ، حتى يتهافت عليه النطيحة والمتردية والمزدرية ، ويطلبون وده بعد أن كانوا
في اليمن هناك لعبة الأوهام ، وهذه تحت إطار "الشرعيّة" من خلالها كشفت حجم القوى المتصارعة في الساحة اليمنية
تعرضت الخطة الأمريكية المعروفة إعلاميا بصفقة القرن إلى انتكاسة وتعثر قبل انطلاقتها والتي تهدف إلى تصفية
كنت قد تطرقت بأوقات سابق الى قسم الطوارئ بالمنطقة الثانية لكهرباء عدن و ما تناولته كان يصب في المصلحة العامة
كنت قد تطرقت بأوقات سابق الى قسم الطوارئ بالمنطقة الثانية لكهرباء عدن و ما تناولته كان يصب في المصلحة العامة
حماتي سيدة فلسطينية، كانت معلمة في السابق. تعيش في صنعاء في وضع يشبه الإقامة الجبرية، بوثيقة سفر مصرية لا
 هكذا أصبحت كل الدروب صعبة الارتقاء، مليئة بالحفر والمطبات والحقول الغائمة. فالدرب الذي كنا نقطعه على صوت
-
اتبعنا على فيسبوك