مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 26 يونيو 2019 05:49 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 20 مارس 2019 05:06 مساءً

هنا نقطة العلم .. على جنب .. من أين أتيت؟

النقاط العسكرية على الخطوط الطويلة نقطة ايجابية لحفظ أمن المواطن، فعندما يسير الراكب في الليل ثم تقابله نقطة من هذه النقاط يحس بالأمان، ويعلم أنه يعيش في كنف الدولة، وحفظها بعد حفظ الله - سبحانه وتعالى - ولكن ما يثير الاستغراب هو سؤال أولئك الجنود هذا السؤال الغريب، وهو من أين أتيت؟ وهذا ليس مزعجاً، فالمزعج هو ما يحصل في بعض النقاط، وهو تأخير المسافرين لغرض التفتيش، وخاصة نقطة العلم المدخل الشرقي لمدينة عدن، فالقادم من أبين أو إحدى المحافظات الشرقية، أو من إحدى الدول الخليجية يصاب بالدوار وهو ينتظر دوره ليسأله العسكري هذا السؤال المعتاد، من أين أتيت؟

بعد هذا السؤال يبدأ العسكري بالدوران حول السيارة، وبعدها يقول لك افتح الخانة، ويبحث في السيارة، وأثناء هذا البحث المتعب تتراكم السيارات في طوابير طويلة، والمريض القادم من بعيد، ربما تتضاعف حالته سوءاً، ضف إلى ذلك أن نقطة التفتيش يمر عبرها القاطرات الكبيرة (( الشاحنات)) التي بدورها تتسبب في إحداث الزحمة.

فلو عمل القائمون على نقطة العلم ممرات للشاحنات الكبيرة للتخفيف من الزحمة، وكذا توزيع الجنود على أكثر من مدخل لسرعة التفتيش، والتخفيف على المواطنين، فسيحفظ المواطن هذا الصنيع للقائمين على هذا المدخل المهم.

نقطة العلم من النقاط المرهقة خاصة وقت العصرية، إذ يتداعى العسكر للتخزين، وربما قرح معهم القات، فتجدهم مخزنين ومفتهنين، وجندي واحد بلا طربوش، ((كوفية))، ((بُريه)) ويرتدي مشدة، ((كشيدة))، ((ربطة الرأس))، وبدون بيادة، ((جزمة عسكرية)) أعزكم الله، فتراه يحمل جهاز اتصال، ويظن نفسه حاكم عدن، بل ربما يرى نفسه حاكم اليمن، أو العالم، فالسيجارة في لقفه، وكل شيء مخالف للأعراف العسكرية، فيرهق المواطنين من خلال الاستعراض أمامهم، فاعملوا حلاً لراحة المواطن في نقطة العلم، فالحر قادم، والأمراض، وكبار السن، والأطفال لا يحتملون كل هذه البهذلة، فهل من مستجيب؟

نداء نوجهه لأصحاب الشأن ليتدخلوا، وضعوا ألف خط تحت أصحاب الشأن، لأننا لا ندري من يدير شؤون عدن الأمنية، ولا ندري من يوجه الأمن في عدن، فالعاصمة معصودة، والأمور مخبوطة، ولا ندري رجل من في يد من، كما قالها فتحي بن لزوق مع قليل من التحسين.

تعليقات القراء
374720
[1] ماعليش
الأربعاء 20 مارس 2019
محمد | حضرموت
نتحمل لأجل الامن والامان...شي طبيعي. سافرنا كثير بلدان وعند المداخل تصير زحمه والناس تتقبل. وانت طول بالك انت والامرد بن الاحمر



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
في الذكرى الـ 41 : قصة اغتيال الرئيس سالمين بتفاصيل جديدة كيف تمت تصفيته وماذا قال لمن نفذ حكم الاعدام فيه؟
الصدمة: اول محاولة إغتيال لقيادية في الحراك الجنوبي بعدن
مليشيات الحوثي تلقي القبض على عبدالحافظ السقاف
الجيش الجنوبي ينفذ هجوم مباغت غرب قعطبه ويكتشف اخطر موقع استطلاعي للحوثيين
اللواء الركن هيثم قاسم ينفي انسحاب الالوية التي يشرف عليها من جبهة الساحل الغربي
مقالات الرأي
في مثل شعبي، أظن لم يسمع به الكثير، يقول (الحد في اليد مش في السكين).. ومعناه: أن اليد هي من تتحكم بالسكين،
لم تكن قط محافظة شبوة نشازاً بين محافظات ومديريات ومناطق الجنوب، بل ظلت على مدار التاريخ عنصراً منسجماً مع
  كتب العميد بيومي مراد ابن عدن المعروف والغني عن التعريف هو واولاده الميامين المدافعين والمحررين لعدن ضمن
  ما إن يتبوأ أي شخصية منصباً ما ، حتى يتهافت عليه النطيحة والمتردية والمزدرية ، ويطلبون وده بعد أن كانوا
في اليمن هناك لعبة الأوهام ، وهذه تحت إطار "الشرعيّة" من خلالها كشفت حجم القوى المتصارعة في الساحة اليمنية
تعرضت الخطة الأمريكية المعروفة إعلاميا بصفقة القرن إلى انتكاسة وتعثر قبل انطلاقتها والتي تهدف إلى تصفية
كنت قد تطرقت بأوقات سابق الى قسم الطوارئ بالمنطقة الثانية لكهرباء عدن و ما تناولته كان يصب في المصلحة العامة
كنت قد تطرقت بأوقات سابق الى قسم الطوارئ بالمنطقة الثانية لكهرباء عدن و ما تناولته كان يصب في المصلحة العامة
حماتي سيدة فلسطينية، كانت معلمة في السابق. تعيش في صنعاء في وضع يشبه الإقامة الجبرية، بوثيقة سفر مصرية لا
 هكذا أصبحت كل الدروب صعبة الارتقاء، مليئة بالحفر والمطبات والحقول الغائمة. فالدرب الذي كنا نقطعه على صوت
-
اتبعنا على فيسبوك