مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 19 مايو 2019 07:04 صباحاً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

هجومان على مسجدين في مدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا يسفران عن مقتل وإصابة العشرات

الجمعة 15 مارس 2019 10:32 صباحاً
بي بي سي العربية

قتل أربعون شخصا على الأقل في هجومين استهدفا مصلين في مسجدين في مدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا.

وقال مفوض الشرطة في المدينة مايك بوش إن أربعة أشخاص اعتقلوا عقب الهجومين "ثلاثة رجال وامرأة".

وقال شهود عيان لوسائل إعلام محلية إنهم لاذوا بالفرار هربا من إطلاق النار وشاهدوا عددا من المصابين على الأرض خارج مسجد النور.

وأغلقت الشرطة كل المساجد في المدينة كما وضعت حراسة مشددة حول كل المدارس.

وفي خطاب إلى الأمة، قالت رئيسة الوزراء النيوزيلنديةجاسيندا اردرن، إن التفاصيل بشأن الهجومين لا تزال غير واضحة، ولكنها اعتبرت الحادث "أسوأ يوم شهدته نيوزيلندا".

وقال مهان إبراهيم الذي كان موجودا وقت الهجوم لصحيفة هيرالد "في البداية أعتقدنا أن عطلا كهربيا وقع ثم فجأة بدأ كل الأشخاص في الفرار"، مضيفا "لا يزال أصدقائي في الداخل".

ولم يعرف حتى الآن عدد المهاجمين ولكن صحيفة هيرالد قالت إن منفذ الهجوم يعتقد أنه استرالي كتب بيانا أوضح فيه نواياه. وجاء في البيان دعمه لإيدولوجية اليمين المتطرف وسياسة معاداة المهاجرين.

ووردت على وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو يعتقد أن منفذ الهجوم التقطها أثناء إطلاق النار على الضحايا.

وطلبت الشرطة من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي عدم نشر وتبادل مقاطع الفيديو "المفجعة".

ماذا حدث؟

لم يكشف بعد عن تفاصيل وتطورات الهجومين اللذين استهدفا المسجدين ولكن المعلومات المتاحة جاءت عن طريق روايات شهود العيان لوسائل الإعلام المحلية.

وقال شهود عيان في مسجد النور، ويقع وسط مدينة كرايست تشيرش قبالة متنزه "هاغلي بارك"، إنهم شاهدوا جرحى ينزفون على الأرض أمام المسجد.

وروى أحد الناجين من الهجوم للتلفزيون النيوزيلندي ما شاهده قائلا إن "المهاجم أطلق النار على شخص في صدره"، موضحا أن الهجوم ربما "استغرق 20 دقيقة وسقط فيه 60 مصابا على الأقل".

ويعتقد أن المهاجم استهدف أولا مصلى الرجال قبل أن يتوجه إلى مصلى السيدات في المسجد.

وقال الناجي من الحادث "كل ما فعلته هو الانتظار والصلاة، لقد رجوت الله أن تنفد الذخيرة مع المسلح".

وأضاف قائلا "لقد أطلق النار هنا ثم انتقل إلى مصلى النساء وفتح النار هناك، لقد سمعت أن إحدى السيدات قتلت".

وأخلت الشرطة مسجدا آخر في ضاحية لينوود، وقال مفوض الشرطة إن "ضحايا سقطوا في موقعين مختلفين" في المدينة لكن دون الإفصاح عن مزيد من التفاصيل.

"كيف تعاملت السلطات مع الحادث"؟

أعلنت هيئة الصحة في تفعيل خطة الطوارئ في المدينة وتشمل توفير أماكن للعلاج في المستشفيات، ولكن المتحدثة باسم الهيئة لم تكشف عن عدد الأشخاص الذين استقبلتهم المستشفيات.

وأخلت الشرطة ساحة الكاتدرائية في المدينة حيث كان الآلاف من الأطفال يشاركون في مسيرة تطالب بالتحرك ضد التغير المناخي.

وقال مفوض الشرطة "الموقف في كرياست تشيرش خطر وفي تطور مع وجود مسلح في المنطقة". وأضاف "الشرطة تتعامل مع الموقف بكل قدراتها ولكن الخطر يظل كبيرا".

وطالبت الشرطة المواطنين في المدينة بالابتعاد عن الشوارع والبقاء في منازلهم حتى إشعار آخر.

وقال مراسل يرافق منتخب بنغلاديش للكريكيت الذي يزور نيوزيلندا حاليا، إنه نجا من إطلاق نار في مسجد قرب متنزه هاغلي بارك حيث يوجد مسلحون طلقاء".

وغرد لاعب الفريق تميم إقبال قائلا "لقد نجا الفريق من إطلاق نار".


المزيد في احوال العرب
هل يتكرر سيناريو إطاحة البشير مع سيلفا كير في جنوب السودان؟
انتشرت دعوات احتجاجية في دولة جنوب السودان، على مدار الأسبوعين الماضيين، من جانب جماعة جديدة تُطلق على نفسها اسم حركة البطاقة الحمراء، تطالب بالإطاحة بالرئيس
الحكومة السعودية تقر نظام الإقامة المميزة "تفاصيل"
أقر مجلس الوزراء السعودي نظام الإقامة المميزة، والذي يتيح الفرصة للراغبين بالإقامة الدائمة أو المؤقتة، والتمتع بالعديد من المميزات والاستفادة من خدمات عدة تقدم
السعودية تستضيف أول اجتماع لـ "المجلس الدولي للتمور"
  تستضيف المملكة العربية السعودية ، اجتماع المجلس الدولي للتمور ، وذلك يو غداً الخميس في المدينة المنورة ، بحضور معالي وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس "عبد




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
قطر تبذل كل ما في وسعها لدرء الحرب على إيران وبأي ثمن بدافع واحدية الآيديولوجيا التي ينتمي لها النظامين
التصعيد الخطير الذي حدث في الخليج العربي وتحديداً في الفجيرة، الواضح انه عمل تخربي من اجل إشعال حرب في هذه
لم يعد للأحزاب السياسية أي مفعول ايجابي، بل أغلبيتها مجرد ذكرى يُستأنس بها للحديث عن مرحلة حكم عبد العزيز
تدخّل العسكر في الحياة السياسية العربية مبعثه أمران لا ثالث لهما، وهما هشاشة المجتمع المدني العربي وضيق أفق
قبل سنوات ليست بالبعيدة كانت أي حروب يستخدم بها الطائرات تكون هي من تحدد مسار هذه الحرب أو قوتها ومن المنتصر؛
  السودان دولة إفريقية مرت بمراحل مهمة منذ تأسيسها وكانت كثيرة الانقلابات والحروب الأهلية التي استمر
التغيير المستحيل في السودان صار، ومع هذا أجد من الصعب الحكم على الأحداث من الوجوه والوعود. تشكيكي ربما مبالغ
ما عاشته الجزائر في فترة الاحتجاجات ضد الرئيس بوتفليقة، واستمراره بالحكم رَفَضه وأيده الجزائريون بكافة
-
اتبعنا على فيسبوك