مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 14 نوفمبر 2019 12:22 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 15 مارس 2019 01:45 صباحاً

متى ستتوقف عمليات النصب والاحتيال في محافظة ابين ؟!

عمليات النصب والإحتيال تتوالى في محافظة ابين وهذه المره تقدر بمئآت الملايين من جيوب الفقراء والمساكين .

اليكم الجديد

دعت مديرة مكتب الخدمة المدنية بمحافظة ابين عائشة غالب عن بدء عملية التقييد لمن يحمل شهادة البكلاريوس. كما كشفت في حديثها لصحيفة الأيام ان على المقيدين القدامى اي السابقين عليهم تجديد التقييد والتي اوضحت ان عددهم 6000خريج مقيدين من السابق

هنا مربط الفرس.. وهنا تتم سرقة ونهب المواطن الخريج والذي طال عمره وهو ينتظر عملية التوظيف ليسعد اهل بيته الذين طال حلمهم وهم ينتظرون الوظيفة لولدهم ليسعدهم وليتم تكوين نفسة لينعم بحياة زوجية سعيدة

لكن للاسف الشديد مرت اكثر من خمسة عشر عاما من حياة الكثير منهم دون ان يتم توظيفهم بينما كانوا مقيدين وملتزمين بدفع المال لخدمة القيد الى ان وقعت مؤخرا احداث الحرب الأخيرة

تم بيع مئات الوظائف قبل شهرين وعندي ادلة كافية لذلك. بينما الخريجين ينظرون باسف شديد ل ذلك الضلم الذي يتجرعوه دائماً امام اعينهم دون اي جدوى لإنصافهم من الفاسدين الذين ضيعوا احلامهم

الآن يريدون منهم مبالغ اخرى ليقتسموها الفاسدين واولهم محافظ ابين ومدراءه الذين لايعلمون من اين ياتي بها هذا اليتيم والضعيف والمسكين. تخيلوا وحسبوا بانفسكم المبالغ التي سيسحتهم الله بها. بمئآت الملايين في الحقيقه لم نسمع بظلم مثل هذا حتى في بلاد المشركين



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
اليوم كنت في المحكمة الإدارية بعدن لاستكمال متابعة خاصة  وبينما كنت هناك كانت الجلسات تعقد الواحدة تلوا
سيول بشرية تصل يومياً الى المحافظات الجنوبية قادمة من الحبشة..! شباب وشابات في مقتبل العمر يصلون بشكل يومي الى
لأن الحكومة اليمنية لم تعد محترمة عند الناس في الداخل و مؤخرا لم تعد محترمة عند الخارج الدولي ! راحت تتصنع
في مقالي هذا لا أستطيع أن آتي بخير ممن جاء به الأدباء والكتاب والشعراء عن صنعاء ولكنني سأكتب ماتجود به
   المتاحف التاريخية و الحربية و الوطنية لأي بلد تعني رمزا وطنيا لها، مثلها مثل السيادة و راية الوطن ، 
بفارغ الصبر وبعد سنوات مضت والشعب تجرع فيها المأسي والألم وصمد بكل مرارة لتلك الأوضاع المعيشية الصعبة " خمسة
تعددت الآراء الشخصية حوله كثيرا، وتباينت الموافق الفردية نحوه بقوة، واختلفت فيه تحليلات عدد غير قليل من
أصنافٌ كثيرة من الانتهازيين نجدهم دائماً أثناء الأحداث والمشاكل الكبيرة الساخنة وفي لحظات الزحام، ومع بادرة
-
اتبعنا على فيسبوك