مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 20 مارس 2019 12:07 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 14 مارس 2019 09:12 مساءً

لعنات الأجيال ومزبلة التاريخ للمتخاذلين عن تحرير اليمن

في الحروب المصيرية تصبح الألعاب السياسية في رقعة شطرنج الصراع قيوداً قاتلة للأهداف المركزية. ‏ويخسر اللاعبون بالتدريج، ويجدون أنفسهم في مزبلة التاريخ، بلا معنى ولا قيمة، وخسارة خالصة ولعنات تلاحقهم أين ما حلوا.

 

‏معركتنا تضحية وإخلاص من أجل بلادنا، من أجل مستقبل الأجيال، من أجل هويتنا الحرة.

 

ستلعننا الأجيال.. أما اليمن فسينتصر ولن تحكمه ولاية اللصوص، اليمن ستلد جحيمها في وجه الجريمة الكهنوتية اللصوصية.

 

سيلعننا التاريخ إن لم ننجز مهمة التحرير، واستعادة جمهوريتنا، بما يخفف وطأة المأساة ويطيل المعركة ليستمر اللصوص في هدم بلادنا..

إنها معركة واحدة من المهرة إلى صعدة.

 

الجميع لابد أن يتعظ مما جرى،

وكل ما يعيق المعركة باطل،

وكل كلام خارج تحقيق الأهداف المركزية نذالة وخذلان.

 

يد واحدة وصف متكامل باتجاه مركز لهزيمة العدوان الحوثي الإيراني.. لنتحرك بكل بسالة وتضحية وأينما كان الفرد منا، فاليوم الأرض كلها قرية واحدة وبإمكان حركة التحرير الوطني أن تكون صفاً واحداً ملتحماً، ومجالات المعركة مفتوحة في كافة التخصصات.

 

المسألة تحتاج من كل واحد أن يقف مع نفسه، ليراجع ويقرر فلا خيار،

إما أن نكون كتلة واحدة نحمي بعضنا ونثق بكل ببعضنا ونركز على هدفنا المركزي، أو هي الخيانة مهما تعددت المبررات، أما الشعب فلن يترك معركته.

 

ونتحدث هنا عن النخب التي أكلتنا في صراعاتها العبثية.. كونوا على يقين أن الحوثية ستسقط سقوطا مريعا، فقط لابد من تخفيف تكاليف السقوط على شعبنا والأمر بأيدينا،

وملعون من خرج من صف جمهوريتنا.

 

أما ‏الرعاية الأممية وبإسناد دول أخرى للإرهاب الحوثي، فيمثل استهدافاً للشعب اليمني، واستهدافاً لأمن الدول والشعوب العربية وتلاعباً بالأمن والسلم الدوليين في رقعة شطرنج المصالح القذرة.

 

‏اليمنيون أمام خيار وحيد، المواجهة الشاملة والتضحية لإسقاط سطو الحوثية واجتثاثها فليست إلا جرثومة عدوانية للتدمير.

 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عودة كاملة للحكومة برفقة الرئيس هادي إلى عدن
العثور على جندي محبوب في عدن
عاجل : مقتل مواطن طعنا بعدن
عاجل : مسلحون يعتدون بالضرب على شباب نفذوا حملة توعية بمخاطر المخدرات بعدن
مواطنون يشكرون قائد اللواء الرابع حماية رئاسية لافتتاحه شارع قام بأغلاقه مسلحون
مقالات الرأي
جاسيندا اردين ؛ هي رئيسة وزراء نيوزيلندا.. ولحسن حظ نيوزيلندا والمسلمين في هذا الظرف العصيب بأن من يحتل هذا
اليوم ، وبعد أربع سنواتٍ من الحرب بالتّمام ، حينذاك كانت العيون جاحظةً معلّقةً بأعلى الجباهِ هلعاً ورعباً ،
    تناقشت مع شخص عزير احترمه لشخصه رغم كونه ضمن مشروع القوى اليمنية والمستخدمين الجنوبيين مشروع
تختلف الاراء والمواقف والقناعات بين الناس.. وكل انسان يميل للذي يشعر بانه مقتنع به...وهذه هي سنة الحياة..في
زيارة قيادات في الانتقالي الى روسيا او اي تحرك او مشاركة سياسية في الخارج للجنوبيين وبعيداً عن اي اختلاف فيما
سمعت وقع الأقلام فطربت له ...منذ أن سمعت بطباعة كتاب وقع أقلام للأستاذة رانيا عبدالله وانا متشوق لقراءة
مدينة لودر مدينة السلا والسلام، فسلاها دائم، بل ومزيَّد على غيرها، ألم يقل فيها الشاعر: يا أهل لودر مزيَّد
أيقظ السفاح الاسترالي مقترف جريمة المسجدين بنيوزلندا الضمير الإنساني ، لكنه لم يستطع لفت أنظار العالم إلى
حذّرنا مراراً – وما زلنا- مِنْ إقحام القبيلة والعشيرة بخضم الحرب التي تقودها المملكة العربية السعودية
يمر الجنوب في الوقت الراهن بمرحلة خطيرة ، وهي أهم مراحله النضالية وهي المرحلة الحاسمة ، وعلى الجنبوبيين
-
اتبعنا على فيسبوك