مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 26 مايو 2019 05:16 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 14 مارس 2019 12:24 مساءً

سيرحلون جميعاً وسيبقى الوطن..!!

سيرحلون لا محالة وسيبقى الوطن، رغم جراحه، رغم آلامه، رغم وجعه، سيبقى ربما منكسراً لكنه لن يموت سيتعافى شيئاً فشيء حتى يعود لعنفوانه، لوهجه، لقوته، لزهوه..

سيرحل المغتصبون، سيرحل الطامعون، سيرحل المتلونون، سيرحل المتمصلحون، سيرحل المتحالفون، سيرحل المتآمرون، سيسلكون ذات طريق المجيء ثم يشدون رحالهم..

لن يبق على أرضي وصيا، لن يبق في وطني خونه، لن يبق على تربته مرتزقة، لن يحتضن بين جنباته عملاء، لن يحتوي بين خلجاته (عبيداً) للأموال، لن يطأ تربته أصنام أو هلاميون أو بائعوا الوهم..

سيرحلون جميعاً وسيبقى وطني شامخاً أبياً ترفرف رأيته خفاقة تعانق عنان السماء، وتداعب نسائم الهواء،سيرحلون وبجوفهم حسرة ووجع ونار الإنسحاق تكوي دواخلهم،تمزق أحشائهم، تضطرم في صدورهم..

سيمضون من جيث (أتوا)، وربما لن تبق لهم ذكرى أو مكانٍ، سيأخذون تلك المآسي التي خلفوها معهم، سيجرون قوافل البؤس التي أتوا بها، سيحملون أمتعة (الفشل) على ظهورهم، وسينتشي وطني، سينتفض، سينهض رويداً، رويداً، وسيتعافى مع مرور الزمن..

سيرحلون جميعاً.. ولكن لاعزاء للخونة، لا عزاء للمرتزقة، لا عزاء للعملاء، لا عزاء لعبيد ( المال ) ، لاعزاء لبائعي الوهم وفاقدي الضمائر والأخلاق والمبادئ والوطنية والهوية والإنتماء..

سيرحل أسيادهم .. وسيبقون هم، يندبون (حظهم) ،
وسينوحون على (ماضيهم)، وسيبكون على أرباب (نعمتهم)، وستُنكس رؤوسهم،ويستباح ماء وجوههم، وتُهدر ماتبقت لهم من كرامة مصطنعة ووطنية كاذبة مزيفة..

سيرحلون جميعاً وسيلفظ وطني من بين جنباته كل من تآمر عليه، كل من تحالف ضده، كل من غرز (خناجره) في ظهره، كل من كان مرتهن لغيره، كل من عزف على وتر (الوطنية) والهوية والإنتماء مقابل دراهم معدودة..

لن يطول بهم العمر، وستتآكل أيامهم وستمر بهم السنون مر (السحاب) ثم سيصبحوا ذكرى مؤلمة ،وأيام بؤس قاسية، وليالي خوفٍ مظلمة، ولحظات وجع قاتلة، ولكن سيبقى الوطن يتسامى فوق آلامه، ويضمد جراحاته، ويخط على صدر الزمانه حكاية النهوض من تحت أنقاض القهر والتدمير..

تعليقات القراء
373418
[1] كلام رمادي غير محدد !! فمن هم هؤلاء الذين سيرحلون ؟! وما هو وطنك الذي سيبقى ؟! هل هو اليمن أو الجنوب ؟! أم كلاهما ؟!
الخميس 14 مارس 2019
سعيد الحضرمي | حضرموت
نعم، إنه كلام رمادي غير محدد !! فمن هم هؤلاء الذين سيرحلون ؟! وما هو وطنك الذي سيبقى ؟! هل هو اليمن أو الجنوب ؟! أم كلاهما ؟! وفي إمكان الكاتب بعد ذلك أن يقول للمنتصر، أنه كان يقصد بالخونة الآخر المهزوم !! ولا مستقبل للشعب الجنوبي الحضرمي ولا لأجياله القادمة، إلا بفك إرتباطه من الوحدة اليمنية المتعفنة، وإستعادة كامل حقوقه الشرعية المغتصبة بالقوة والحرب، وفي مقدمة تلك الحقوق، حقه في تقرير مصيره وإستعادة دولته وكرامته ومقدراته.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مناوئون للامارات يعقدون اول لقاء لهم في عدن
احمد علي عبدالله صالح يدعو للحفاظ على الوحدة اليمنية والدفاع عنها (فيديو)
الحوثيون يهددون بنشر فضيحة جنسية لاحد قياداتهم
القبض على متهمين بقتل طبيب يمني في مصر واعترافات مروعة للقتلة
سياسي : الانتقالي معني بتحديد موقف سياسي من مخطط اجتماع علي محسن
مقالات الرأي
أي مبلغ من الوقاحة والعفن بلغتها الشرعية الفاسدة، شاهدناها لا تستحي وهي تتاجر بدماء اليمنيين، ولكن لم تكتف،
   سمير رشاد اليوسفي 
في الفترة التي سبقت تأسيس حسن البنّا لجماعة الإخوان، حاول  أستاذه محمد رشيد رضا
ذات يوم وفي اوج الاختلاف الجنوبي وانقسام الشارع الجنوبي بسبب تدخلات الشرعية وحكومتها إبان رئيسها السابق بن
        ✅ يبدو أن معركة الضالع الأخيرة ، معركة القتال إلى آخر جندي في الجنوب كما قال السيد عبدالملك
انعكاس الصورة الحقيقية التي تواكب المسيرة الانقلابية منذ بداية المؤامرة على الرئيس هادي ومخرجات الحوار
  جمال الغراب لا تالوا ايران جهدا في محاولاتها لفرض واقع من الهيمنة على المنطقتين العربية والشرق اوسطية
السياسيون في كل زمان ومكان هم المتمرسون في فن التلاعب بالتصريحات، فالسياسي اليوم له تصريح، وغداً قد تجد له ضد
     د. عمر عيدروس السقاف   - مئات الأشخاص مخفيون قسراً لسنوات منذُ مابعد تحرير عدن والجنوب، وأهلهم
  هـُــمود كل الجبهات العسكرية بالشمال في وقت تستعر فيه جبهة الضالع بشدّة لا يحتاج مِنّا إلى ذكاء وحدس
    لم يعد التقاعد او الإحالة الى المعاش مبررا لاقصاء الكفاءت في اي مرفق كان فكيف لو كان في التربية
-
اتبعنا على فيسبوك