مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 20 أغسطس 2018 11:07 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء رياضية
الجمعة 18 يناير 2013 11:35 مساءً

الكروان مر من هنا !!!

تهل علينا اليوم الذكرى الخامسة والاربعين لتأسيس صحيفة 14 اكتوبر من مدينة ومحافظة عدن وقسمها وصفحتها الرياضية التي كانت اعظم واجمل مدرسة للاعلام الرياضي الناشىء والمتلمس خطواته الاولى والباحث عن بصيص للنور ومواكبة تلك الاحداث والانشطة الرياضية التي كانت تزخر بها عدن وكان لابد من مواكبة تلك الانشطة وخلق ثقافة رياضية تسير بالتوازي مع سيل النشاط والابداع الرياضي الذي كانت عدن تسبق به الجميع بسنوات ضوئية .. وبهذه المناسبة ما احوجنا لتذكر ذلك الرعيل الاول المؤسس والمؤثر وواضع بصمات الاجادة والتميز حتى يومنا هذا ولن تجد مبدعا رياضيا وقلما يشار اليه بالبنان حتى اليوم الاوهو احد خريجي تلك المدرسة والجامعة التي اسسها اساتذة افذاذ ورواد اجادوا فن الاعلام الرياضي بأقتدار امثال الاساتذة (محمد عبدالله فارع / محمد البيشي / جعفر مرشد / محمود مدي / واخرين ) ثم جاء جيل الامتاع والابداع امثال الافاضل (محمد سعيد سالم /حسين يوسف / هاشم عبدالرزاق /عوض بامدهف / احمد راجح سعيد/ عزيز الثعالبي / سعيد الرديني / وغيرهم كثيرين ) .



فالصحافة الرياضية اليمنية خاصة بدأت  وترعرعت  واستقام عودها ونثرت اريجها الطيب والرائع من صفحات وصحيفة 14 اكتوبر التي كانت المنبر الاول والاهم والاعرق والراقي في كل ربوع الوطن شماله وجنوبه .. وقدمت الصفحة الرياضية مشاتل ابداعية واقلام رياضية لم تخرج من بيوتها وانما خرجت من حدائق (الكمسري) و(الحسيني ) وكورنيش المكلا والساحل ومن عناقيد العنب في وادي حسان وصحراء شبوة ..فقرأنا اشعار بازياد النثرية فيها ومعلقات العولقي منها .. وجرأة الاعسم /البدوي ابن البدوي / يرحمه الله .. وشياكة علي ياسين ..وصرامة وحدة ناصر محمد عبدالله ..وطابور طويل من الابداع ..والصحيح انهم كانوا حديقة فواكة  تحتار لمن تقرأ منهم ومن تدع .. ولاتدع ..ولاتستطيع ان تدع احد منهم ابدا .


واليوم في الذكرى الرابعة والاربعين وامام هذه الكوكبة من الابداع الذين زانوا وزينوا الصحافة الرياضية اليمنية ومازالوا حتى اللحظة يرسمون بأناملهم احلى الاشعار في جميع وكل منظومة الاعلام الرياضي ورقيا واكترونيا فانا نرفع ايات الثناء والتقدير والعرفان لمن سابق الزمن وتحدى ظروف وغياب اكاديميات الاعلام الرياضي ..بل انه تفوق عليها ..لانك تكتشف دون عناء ان احدا من كل هؤلاء لم يكن خريجا من كلية اعلام او جامعة صحافة رياضية ..لانهم كانوا بعطاءهم اكبر وارفع من تلك الجامعات وصارت الكليات هي من تحتاج لخبراتهم وتجاربهم العملية ..وفي الوقت الذي نهنيء صحيفتنا ومدرستنا الاولى (14 اكتوبر) التي منها تخرجنا وتعلمنا وعرفنا الناس وتعرفنا بهم ..فأن مدرسة الابداع الرياضي اعلاميا كان يجب ان تكون افضل واجمل واعظم مما هي عليه وبوسعها مواصلة رحلة الابداع والتألق ورسالتها الاكاديمية كمدرسة رائدة ..ولكن الامل كبير والثقة متزايدة بأن الغد سيكون افضل .. وعودة النوارس الى شطأنها ..لتفرخ وتنجب الزيد من الابداع ..الصفحة الرياضية في (14 اكتوبر ) كانت القلم والريشة والنافذة التي خرجت منها كل عصافير وكروانات اليمن للتغريد ..ارجوكم ايها الرياضيون احياء ذكرى هذه المدرسة ..عفوا الجامعة .

 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
يتطلب اليوم الأندية الرياضية بالعاصمة عدن تفعيل الألعاب الرياضية الأخرى والاهتمام بها وتأسيس قاعدة من
  أيام قليلة ويفتح الستار ويقص شريط إنطلاق النسخة الرابعة من بطولة الشهيدين ( الخطاف ) و ( العظمي ) .   ثلاث
التميز والروح القتالية التي قدمها منتخبنا الوطني للناشئين في بطولة غرب آسيا السادسة لكرة القدم تحن 16 سنة
رغم اختلاف تفاصيل العلاقات الانسانية التي نحياها اليوم عما سبقها من الأيام الخوالي ، ووفقا لمشهد أزمة
أراد حمّود أن ينمّي جسمه ويقويه بعد أن فترت همته وترهّل جسمه ورأى أنه قد ابتعد عن ممارسة الرياضة لفترة
قراؤنا الاعزاء دعوني ألج مباشرة للتعريف بنجم هذه الإطلالة من نجوم الزمن الجميل في كرة القدم اليمنية والذي
سنحت لي الفرصة وتشرفت بزيارة منطقة (لودية) مديرية الشعيب محافظة الضالع برفقة عدد من نجوم الكرة بدعوة من
أنا مولع إلى درجة الغيرة بالغالي (خالد هيثم) اللاعب والصحفي والتربوي والإنسان .. * مولع به كلاعب أفرز الكثير من
-
اتبعنا على فيسبوك