مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 20 مارس 2019 12:07 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 20 فبراير 2019 04:42 مساءً

موروث استبداي بثقافة رديئة


يقدم الحوثيون يومياً الدليل تلو الدليل على أنهم جزء من موروث إستبدادي غاشم لا يرى اليمن غير أرض مستباحة . وحينما تتوفر شروط الهيمنة لهذا الموروث فإنه يتصرف كعصابة مسلحة : تقتل وتنهب وتدمر ، ولا تعرف من شأن الدولة سوى الجباية ، وحشد الناس الى مواكب الموت ، واختراع الأسباب لتوليد الانقسام الاجتماعي بدوافع وسلوك لا ينمان إلا عن غياب الارتباط الموضوعي بشروط المواطنة بثقافة وطنية غير تلك التي تبثها جماعة الحوثي هذه الأيام نهاراً جهاراً .
لا يجب مجاراة هذه الثقافة الردئية ، فالذين يتمسكون بمشروع الوطن لا بد أن يحملوا هذا المشروع فوق ألواح ودسر مصنوعة من عراقة هذا الوطن وأصالته ، متجاوزين الغث الذي رمت به صروف الحياة في طريقه ، والذي لن يكون سوى حالة سطحية مؤذية . لا يمكن لهذا الموروث الاستبدادي الرديئ أن ينقلها إلى الأعماق التي تتشكل فيها ، رغماً عن قتامة المشهد ، ملامح جديدة لحياة يستعيد فيه اليمن عراقته وثقافة التعايش التي اعتمرها دهوراً كتعبير عن أصالة لا حدود لها . 
مقاومة حجور والحشاء وقبلهما الحقب وعشرات القرى والمناطق التي تقع تحت هيمنة هذه الجماعة ، مع كل ما تمارسه من عنف ودمار ، إنما يدل بوضوح على أن هذا الموروث الاستبدادي ينحسر بإرادة شعبية ، والارادة الشعبية حينما تنتفض على موروث الاستبداد لا بد أن تفهم بمحتواها الوطني ، وبصيغتها التي يتصدرها مطلب الدولة الذي تتحقق معه المواطنة والعدالة وسيادة القانون .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عودة كاملة للحكومة برفقة الرئيس هادي إلى عدن
العثور على جندي محبوب في عدن
عاجل : مقتل مواطن طعنا بعدن
عاجل : مسلحون يعتدون بالضرب على شباب نفذوا حملة توعية بمخاطر المخدرات بعدن
مواطنون يشكرون قائد اللواء الرابع حماية رئاسية لافتتاحه شارع قام بأغلاقه مسلحون
مقالات الرأي
جاسيندا اردين ؛ هي رئيسة وزراء نيوزيلندا.. ولحسن حظ نيوزيلندا والمسلمين في هذا الظرف العصيب بأن من يحتل هذا
اليوم ، وبعد أربع سنواتٍ من الحرب بالتّمام ، حينذاك كانت العيون جاحظةً معلّقةً بأعلى الجباهِ هلعاً ورعباً ،
    تناقشت مع شخص عزير احترمه لشخصه رغم كونه ضمن مشروع القوى اليمنية والمستخدمين الجنوبيين مشروع
تختلف الاراء والمواقف والقناعات بين الناس.. وكل انسان يميل للذي يشعر بانه مقتنع به...وهذه هي سنة الحياة..في
زيارة قيادات في الانتقالي الى روسيا او اي تحرك او مشاركة سياسية في الخارج للجنوبيين وبعيداً عن اي اختلاف فيما
سمعت وقع الأقلام فطربت له ...منذ أن سمعت بطباعة كتاب وقع أقلام للأستاذة رانيا عبدالله وانا متشوق لقراءة
مدينة لودر مدينة السلا والسلام، فسلاها دائم، بل ومزيَّد على غيرها، ألم يقل فيها الشاعر: يا أهل لودر مزيَّد
أيقظ السفاح الاسترالي مقترف جريمة المسجدين بنيوزلندا الضمير الإنساني ، لكنه لم يستطع لفت أنظار العالم إلى
حذّرنا مراراً – وما زلنا- مِنْ إقحام القبيلة والعشيرة بخضم الحرب التي تقودها المملكة العربية السعودية
يمر الجنوب في الوقت الراهن بمرحلة خطيرة ، وهي أهم مراحله النضالية وهي المرحلة الحاسمة ، وعلى الجنبوبيين
-
اتبعنا على فيسبوك