مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 17 يونيو 2019 03:01 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء رياضية
السبت 12 يناير 2019 08:25 مساءً

لاعبو المنتخب .. لستم السبب !

دمروا كرتنا ، وأحرقوا تاريخ رياضتنا ، ودمروا كل جميل ، حتى بات الجمهور الرياضي يقتنع أن هذا قدرنا ومصيرنا ، وأنه من الصعوبة علينا بمكان مجاراة الآخرين ، وإيهامنا بأن التطور مستحيل مادام حكام الكرة اليمنية لا يعنيهم شأن تطور المنتخبات الوطنية ،

مع أنه كانت هناك منتخبات انهزامها دون مشقة ، واليوم نعاني كثيرا ونخسر منها بسهولة .

اللهم لا شماتة ، قبل مباراة منتخبنا أمام العراق في كأس آسيا أظهرت الإحصائيات أن منتخبنا سجل هدفا ً وحيدا ً في آخر تسع مباريات ، معلومة مؤسفة ومحزنة في نفس الوقت ، لأنها تدل على أننا نعيش عقما ً هجوميا ً ، ومع ذلك كانت بعض الجماهير اليمنية تمني النفس بتحقيق انتصار أمام العراق ، لإن العاطفة تتغلب علينا ، ومن حق الجماهير أن تفرح ، ورفع أحدهم لافتة ( دخيلكم فرحونا ) لكن لا حياة لمن تنادي ، وتواصلت السلبية في لقاء العراق .

مايحدث للمنتخب من هزائم ، لا نحملها اللاعبين ، لأنهم يقدمون وفق المتاح ، ويلعبون بما يتوفر لديهم من إمكانيات ، ويبقى كل ذلك اجتهادات لا أكثر ولا أقل ، وأتحدى من يثبت لنا أن هناك بصمة فنية للمدرب كوسيان ، لأننا لم نسمع له سوى تصاريح تدغدغ المشاعر ، وتبيع لنا الوهم ، وإلا فماذا نفسر لخبطته في الأسماء المختارة ، واختتام استعداده بتوفير معسكر ماليزي لم يسمن أو يغني من جوع ، لإن المنتخب تمرّن في حدائق وقابل فرق جامعات وإلغاء معسكر قطر و مبارياته القوية ، ولو كان يسعى لتحقيق شي لسمعنا له تصريحات !.

لا نحمل اللاعبين مسؤولية الخسائر الثقيلة ، فهم بودهم إسعاد ملايين الجماهير ، لكن الذنب ليس ذنبهم وليسوا السبب ، ولسنا متشائمين ولكن هزاله المستوى وسوء النتائج ستتواصل مع استمرار شيخ الكبّة رئيسا ً ومعه حاشيته ، لإن الدم تجلط في عروقهم ولم يعد يفرق لديهم الخسارة بخمسة او ثلاثة ، وكان عليهم تقديم اعتذار للجماهير والانسحاب من المشهد ، لكنهم باقيين ومتشبثين بالكراسي لحرق ماتبقى من رصيدهم المحروق .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
ينتظر عشاق كرة القدم بشغف مباراة افتتاح بطولة كأس أمم إفريقيا بنسختها ال32 بين مصر وزيمبابو ضمن المجموعة
يعرف الكثير من ابناء نادي التلال ، تخصص البعض ممن ينتمون الى هذا الكيان العريق .. بقدرة التعاطي اللا اخلاقي في
  * عندما يتوعك الكابتن (أحمد محسن أحمد) قائد فريق الجزيرة .. رئيس نادي شمسان .. أمين عام اتحاد الكرة .. مؤرخ
كرة القدم لها محبيها وعشاقها وفيها من المتعة والإثارة الشيء الكثير لكن للأسف دخولها بصوره كبيره في عالم
للإعلام دور كبير في نشر الأخلاق الرياضية , فهي البوصلة التي تحدد طريق اخلاق المجتمع الرياضي إلى المنهج الصحيح
لم نفقد اﻷمل بسيادة محافظ أبين النشيط اللواء الركن/ ابوبكر حسين سالم بأن يلتفت ولو بنصف عين لقطاع هام وضروري
منذُ إنتهاء حرب 2015 و نادي الجلاء الرياضي يواجه أصعب العقبات والتحديات في جميع الألعاب وخصوصاً كرة القدم ، مر
استطاع فريق القطيعي خلال شهر مضان النهوض والعودة من جديد لمنصات التتويج بعد ان غابت عن الفريق في الاونة
-
اتبعنا على فيسبوك