مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 26 مارس 2019 03:50 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 11 يناير 2019 02:35 مساءً

إلى متى ستصمد أيها المواطن المسكين ..؟؟!

 

إلى متى ستصمد أيها المواطن المسكين ..!!؟
حقيقة يجب أن ترتجف لها قلوب الفاسدين الذين ينهبون خيرات هذا الوطن الممزق ،
إلى متى وهؤلاء الضالمين لايفرقون بين حرام وحلال ،
إلى متى سييقون هؤلاء المسؤلين فارضين هيمنتهم على هذا الشعب الذي يموت جوعآ يومآ بعد يوم ،

إلى متى سيستمر هذا الوضع الإقتصادي المتدهور بسبب هؤلاء اللصوص الذين يعبثون في شؤون الدولة ويسيرونها كيفما يشاؤون دون الإهتمام لشيء ،

إلى متى سنصمد دون أن نصلح أنفسنا وكل منا يشعر بالمسؤولية تجاه هذا الوطن الغالي ،

إلى متى تريدون أن يستمر الشباب في الإنحراف
وراء الانخراط في المذاهب الدينية ، او الإنخراط في المخدرات ،
بسبب البطاله والفقر.

إلى متى تريدون مننا أن نستمر على هذا الوضع المأساوي الذي حرم منا كل مقومات الحياة من تعليم ، أو صحة ، أو تكافل إجتماعي ، وغيره كثير .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث : ( كلكم راعي وكلكم مسؤل عن رعيته )
من هنا أدعو كل مواطن وكل مسؤل شريف في هذا الوطن أن يخافوا الله في ما تم استئمانهم فيه وان يؤدوا الأمانه التي تم تكليفهم بها وأن يخافوا الله تعالى في هذا المواطن الذي يكاد أن يموت من الجوع بسب الجور والظلم والفساد من قبل بعض المسؤلين الذين كل همهم أن تكون عندهم مليارات من الدولارات غير مبالين من أين يكتسبوها ولا ينظرون إلى الأمانه التي حملوها ،

نريد من الجميع أن يشعر بالخطر القادم الذي إن لم يتم تداركه سيعصف بالجميع وحينها لن ينفع الندم أو أي شيء ..
 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
شكراً عاصفة الحزم والتاريخ، سيكتب بحروف من ذهب أنه لأوّل مرة، تنقذ جيوش عربية بلداً عربياً، وتحمي رئيساً
يظهر روح الجباية واضح وجلي في العمل الذي تقوم به الجمعية السكنية لجامعة عدن حول مخطط الخليج الفارسي الذي لم
كغيري من أبناء حضرموت تابعت بشغف كبير واهتمام بالغ الجزء الأول من المسلسل الدرامي (الجمرة) بث في شهر رمضان من
تتضاعف أسعار الأدوية في السوق الوطنية بجنون ووزير الصحة ربما نائم أو لايعرف ماذا يعمل أو غافل عن سوق الأدوية
بكل صراحة ، أنا كمواطن يمني وكعربي يهمني مصلحة وطني ومصلحة اشقاءي العرب بشكل متساوي ، تجبرني الحقيقة ان اتحدث
يستغرب البعض ما سر اهتمام روسيا المفاجئ  بعدن بعدما غادرتها عام 1990 وما الذي يدفع الولايات المتحدة للاهتمام
يعرف انعدام الأمن العام في أي مجتمع, بأنه قلق نفساني بشأن العديد من القضايا العامة , في جميع مجالات الحياة
هاهم طباخين الإخواني علي محسن يظهرون على حقيقتهم التي كنا متوقعين أنهم كذلك ، إلا أن جنوبيتهم التي كانوا
-
اتبعنا على فيسبوك