مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 23 يناير 2019 06:21 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 11 يناير 2019 09:15 صباحاً

لغز قاعدة العند..!

حتى اللحظة لا أصدق أن قاعدة عسكرية وجوية بحجم قاعدة العند تم إختراق أجوائها وتسيير طائرة دون طيارة لتستهدف حفلاً عسكرياً لكبار قادة الجيش..

لست مصدق أن قاعدة العند العتيدة (هشة) بهذا الشكل وأوهن من بيت ( العنكبوت )، وسهُل إختراقها من قبل الحوثيين كما يدعون وكما يؤكد الجميع،بينما في إعتقادي أن خلف الأكمة ما خلفها..

ثم كيف تُترك قاعدة جوية بحجم قاعدة العند من قبل الجيش وكبار قادته وقوات التحالف دون أن يكون لها غطاء جوي يضمن عدم إختراق أجوائها من قبل أي غاز لاسيما ونحن في حرب مع عدو يمتلك إمكانيات كبيره،وقبله مع حاقدين ربما لايريدون لهذه القيادات العسكرية السلامة والبقاء طويلاً..

بالنسبة لي حادثة قاعدة العند لغزاً وقفت حائراً أمامه ولم أستطع فك ( طلاسمه )، أو حتى تصديق كل الروايات التي تناقلها الكثيرين عن هذه الحادثة المؤلمة جداً من حيث مضمونها وطريقتها ووقتها وحجم القادة الذين أستهدفتهم في عقر ( دارهم ) ، ودون أن تتضح الطريقة التي تم التخطيط بها للوصول لهؤلاء القادة..


كل ما أعرفه أننا ( مخترقون ) عسكرياً وفكرياً وجغرافياً واخلاقياً ووطنياً من قبل الجميع، وأننا أسهل من أن ندعي تلك القوة والصلابة والشجاعة، طالما والطائرات المسيرة تصل إلينا في ظل وجود قوى عسكرية بحجم التحالف العربي..

لا أنكر أن هذه الحادثة قلبت كل الموازين لدي، وأكدت لي بما لايدع مجالاً للشك أنه لن تقوم لنا قائمة البتة، وأننا سنواجه أيام عصيبة وقاسية لسبب بسيط أن قلوبنا (شتى)، وكلٌ يغني على ليلاه،ولم نعي أو نتعظ مما مر بنا، ولم نستفد من كل تلك الأعاصير التي عصفت بنا..

إذن هناك إحتمالين لا ثالث لهما البتة إما أن هناك مندسون ومن باعوا ضمائرهم وأخلاقهم ووطنهم للحوثي وهم من يقفون خلف تسيير هذه الطائرة، أو أنها (طيران) صديقة ولم تنجز مهمتها وفشلت فيها وهذا هو الأقرب للصواب لان مسألة قاعدة العند بقوتها وعتادها وأخترقتها بطائرة دون طيار ضرباً من الخيال ومن سابع المستحيلات..

رحم الله الشهداء وشفى الله الجرحى وسحقاً للمتواطئين والأنذال وكل من باعوا ذممهم مقابل فتات لايسمن ولايغني من جوع،وسلامٌ لابواق الوطنية وأصنامها..

تعليقات القراء
359632
[1] التكهنات كثرة والحقيقة واحدة
الجمعة 11 يناير 2019
علي طالب | كندا
أولا لا يوجد جيش احترافي بمعنى الكلمة . تكونت هذه المجاميع خلال فترة الأربع السنين الماضية في ظل غياب دولة، وتظم لفيف من الجنود المغلوب على امرهم الذين التحقوا بهذا الوحدات بدافع الفقر . لا توجد قيادات مؤهلة ولا عقيدة في ظل غياب الدولة وان زعمت وجود بشكلها الرديء والذي نراه ممثلا بثلاث معسكرات للشرعية : معسكر فنادق الرياض المتخمة وعسكر آكلي الدجاج والدعم السعودي وسرقة عائدات منفذ الوديعة في مأرب وجماعة معاشيق حراس مصالح الشلة في عدن . يضاف الى هؤلاء التيارات الطاىفيةً المختلفة والأحزمة والنخب وهذه كلها تشكل تكوينة ما يسمى بالشرعية . كل هذا تحت مظلت التحالف والذي هو نفسه فاقد أمره والمحصلة كما يقول المثل عميا تخصب مجنونة. بالنظر الى فضيحة تفجير العند نجد الحقاىق التالية: لايجود جيش بمعنى الجيش وإنما مجرد كتل بشرية دفعها اليه الفقر والتخلف . لا توجد قيادة او قيادات عسكرية مؤهلة بل مجرد عناصر تبعية اغريت بالرتب مقابل ولاء . المتتبع للحادث وما أظهرته الصور والأخبار نجد : عدم وجود اي استعداد او احتياطات أمنية ، على سبيل المثال المشاهد وقت الحادث أظهرت الذعر والفوضى في صفوف الجند والحاضرين ولا يوحي انه مكان عسكري . لا توجد سيارة اسعاف واحدة في هذا الموقع والحدث خاصة وهي تعتبر قاعدة مهمة والبلد في حالة حرب والخصم على بعد مسافة قصيرة . العالم يرى طريقة نقل الجرحى في سيارات بيكاب مكشوفة مثل نقل اي بضاعة وقد انتهى المطاف بمجموعة من المصابين لقت حتفها في انقلاب احدى السيارات . لم تهجم على الحفل طايرة حديثة عالية السرعة بل طايرة بداىية الصنع ذات سرعة منخفضة وطارت على ارتفاع منخفض بعد ان استمرت تحوم حول الموقع لفترة دون اعتراض . أين الدفاع الجوي أين الرادار اين التحالف الذي يريد ان يكون قوة إقليمية ( الم يقل المثل رحم الله أمراء عرف قدر نفسه ، ولكن لعن الله تحالف لم يعرف قدر نفسه). استغرب لبعض الناس حين يصفون العملية بالجبانة !! ياناس لابد ان يكون عندكم قليل من الحصافة والواقعية انتم في حالة حرب والحوثي فعلها لانه قوي ولديه الإمكانيات والخبرة والقيادة واراد ان يثبت لكم فشلكم وأنه يمتلك من الإمكانيات ما يجعل التحالف يفكر الف مرة في الورطة التي اختلقها لنفسه لان التحالف ليس باستطاعته خوض حروب في بلدان أخرى بل قدراته تنحصر فقط في تكوين عصابات للقتل والفوضى واختطاف عناصر لايرغبون فيهم وتقطيعهم بالمناشير الى ارب وتسليمهم الى مقاولين للتخلص من بقايا شلاءهم . هذه الحادثة مسمار في نعش الشرعية والتحالف وفتحت الباب على مصراعيه لكثير من الاحتمالات والتي بوادرها تدل على ان القادم اسواء.

359632
[2] فشل وفساد وإفساد وتأمر "السلطة الشرعية" ودول "التحالف العربي"
الجمعة 11 يناير 2019
السفير/عبدالعزيز محمد سلام | اليمن
الجريمة الحوافيشية الجوية الإرهابية الفاضحه هذه، هي جريمة ناتجة عن أخطاء كثيرة لا تعد ولا تحصى، وفشل مستوطن مزمن، وفساد وإفساد عارم واضح مشترك "عسكري وأمني واستخباراتي" بين "السلطة الشرعية" ودول التحالف العربي، لعله يكون تنبيه قاس بالغ لهم كي يحتاطوا باليقظة والجاهزية والجدية والأمانة والصدق والأخلاص الوطني الفوري،،،.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الميسري في ( أبوظبي) و ( لزرق ) في الرياض.. هل تغيرت خارطة اللعبة في عدن؟
عاجل : انباء عن اصابة محمد علي الحوثي بحادث مروري
راشق الحذاء يهدد بأحراق نفسه
الشاب المثير للجدل هل يعمل لدى حكومة شباب اليمن التابعة للشرعية؟.. المتحدث باسم الحكومة يجيب
أسعار الصرف وبيع العملات مقابل الريال اليمني اليوم الأربعاء بعدن
مقالات الرأي
سمير رشاد اليوسفيلا أحملُ ضغينة شخصية على الرئيس هادي، لكنّي أكره جموده الشبيه بـ"جلمود" صخر لا تُحركه سيول
بعكس ما كان الجميع في بداية عاصفة الحزم متفائلون بأنها بداية لنهاية وضع لاشك انه اقلق اليمن شمال وجنوب واقلق
قالوا قد أصحابنا في تعز بيتضاربوا عشان قالوا بتفتح سينما بالمدينةتذكرت أيام زمان كان في حارة عندنا بعمران
  يظن البعض ان العديد من ناشطي مواقع التواصل الاجتماعي وما يعملوه من تأثير كبي، يأتي بتنسيق او بدعم من
الحرب القائمة منذ أربع سنوات لاتهدف لهزيمة الحوثيين في اليمن(منطقة سيطرتهم)، بل لإرغامهم على قبول الشراكة
هي البشرية والتاريخ بعد كل فترة زمنية تنتقل إلى عصر جديد وضوابط جديدة وسلوك معين يفرضه الإيقاع الدولي للدول
- بعد مرور أربع سنوات منذ تحرير عدن أصبح رجال الشرعية الجنوبيين مجرد دخلاء وضيوف في عدن فيما قراراتهم بيد
عندما قام الوزير احمد بن احمد الميسري بزيارتة الاولى للامارات هلل المرتزقة وقالوا (الميسري ركب معنا في باص
صحفي فرنسي زار  اليمن برفقة الصحفي العربي عمار الحميداوي لإعداد سلسلة تقارير تلفزيونية ميدانية حصرية
عشرة أيام هي حصيلة زيارتي مع أسرتي لمحافظة عدن . 10أيام تجولت في أحيائها ، وجالست مختلف شرائحها نتبادل أحاديث
-
اتبعنا على فيسبوك