مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 26 مارس 2019 03:50 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 09 ديسمبر 2018 06:20 مساءً

لا فضل لجنوبي على جنوبي أو على الجنوب... الا بالتبعية

1- لعل الحقيقة الواقعية - الموجعة - والتي يحاول البعض تجاهلها تقول: أن الثورة وقادتها سواء اختلفنا او اتفقنا معهم او مع بعضهم، حسب المزاج القبلي... قد قيل فيهم وعنهم كل شيء من الأصدقاء و الأعداء... لكن مهما اختلفنا في التقييم، فأننا قد لا نختلف حول دور تلك القيادات ممن راحت تحت الأرض، وممن بقيت فوق الارض، من أنها قد تحملت مسؤولية تاريخية... حملت حينها رسالة وطنية نقية بأمانة، حتى وصلتنا إلى 30 نوفمبر 1967، ‏حيث عملت على توحيد 23 سلطنة وإماره ومشيخة بقوة الحديد والنار، وعلى جماجم بعض الرفاق - بالحق أو بالباطل - لذلك يوم 30 نوفمبر بوصفة الحدث الأكبر المؤسس لمشروع الدولة الجنوبية الوطنية الحديثة، يعد من اقدس الأعياد الوطنية عند شعبنا وعند المخلصين من أبنائه، ويرجع الفضل، بعد الله سبحانه وتعالى، للجبهة القومية - وبعد تسليم الجيش السلطة لها - في توحيد الجنوب الذي ‏لم يتوحد في تاريخه القديم، وحدت الارض والسماء والجبال والرمال في وطن وتاريخ واحد.

 

 

 

 

2- وحين نتنكر و ننسى أدوار تلك القيادات في مرحلة الكفاح المسلح، فإننا نتنكر لوجودنا المتمثل في الجنوب بالولادة والحياة والتاريخ.

 

 

 

‏3- بدأت القيادات بعد الاستقلال مترفعة وسارت متباهية في خيلاء منفوشه الريش، مثل الطواويس، ولكن انقلب السحر على الساحر وإنتهت متورطة، عملت عكس التاريخ - بوعي أو بدون وعي - وتفرغت للصراعات على كرسي الحكم، بدلاً من العمل المشترك لبناء الوطن والدولة، وتجسيد الوحدة الوطنية، حيث شهد الجنوب سلسلة من التقلبات والانقلابات على أنفسها، وعلى بعضها البعض، زلزلت الأرض من تحت أقدامها...  وضاعت القيادة وضيعوا الوطن والدولة والشعب.

 

 

 

 

4- كان البعض ينظر للثورة بأنها عبارة عن مرأة جميلة (ليلى العامرية) الكل يعشقها، وفجروا الصرعات عليها، حيث يراها كل واحد منهم بأنها من حقه ومفصله على مقاسه وملكه لوحده، مما جعل تلك القيادات تعكس تصرفات وممارسات متهورة غير مسؤولة، لا علاقة لها بالوطن أو الوطنية، ولم تدرك من كان المستفيد من تلك الصرعات ومن يوزع الأدوار، وهكذا كان البعض يتصرف و يوحي للآخرين، بأن الثورة والوطن ملك من أملاكه، وأن الشمس لن تشرق بدونهم، عندئذ كل ما  كُتب و وُاثق يعكس وجهة نظر أصحابها ‏ورؤاهم، ‏وها نحن اليوم نعيش ضحايا تلك الصراعات ونتائجها المأساوية، في حين أن شعبنا يبحر في سفينة شراعية في محيط مظلم بمجاديف قديمة وأشرعة مزقتها الرياح والعواصف وعليه أن يصل إلى شاطئ الأمان!! كيف؟

 

 

 

 

5- حين غاب ضمير الوطن والثورة وصمام أمان الدولة، الشهيد سالم ربيع علي (سالمين)، الذي كان قاطرة الانتماء الوطني، و(قوطرت) بعده كل القيادات، التي لا تقل مكانه وطنية، ‏شمال يمين، فوق تحت... ‏ولم تنفع كل المحاولات ولم يبق إلا وجه ربك الاكرم... وحين رحل، وكأن كل شيء رحل معه، واضحى الرفاق من بعده هائمين تائهين على وجودهم في داخل الوطن وخارجة كلاً في طريق، بما في ذلك اخواننا في القوى الوطنية الأخرى! الذين كنا نتعشم فيهم موقف وطني محايد ومستقبل، لكي يكونوا الحكم بيننا.. يراجعوننا من وقت إلى آخر، يراجعوننا نحن المصابين بـ(الجَرَبِ)، لكن جاءت الرياح بما لا تشتي السفن، حيث دخلوا في معمعة الحزب الاشتراكي اليمني، على طريقة المثل الشبواني: "مع البل ولو جربت"، ‏وهكذا اشتروا لأنفسهم (الجَرَبِ) وهم في النسم، (تقطرنوا) مثلنا، بينما هم يعلموا أن النصر يأتي من عند الله ثم برجال الوطن المخلصين، وليس من عند الواقفين على أبواب دول الخليج، ويستلموا مرتباتهم من الجانبين من السعودية ودولة الإمارات ومن حكومة الشرعية.

 

 

 

 

‏6- ليس من العدل ولا من العقل، وليس من الدين ولا من العرف، ما يدعونا أن نحمل ‏فوق أعناقنا وزر خلافات نصف قرن من الزمان.. فقد قبلنا مكرهين صرعات الرفاق على السلطة أثناء حكم الجنوب..  فلماذا علينا اليوم ان نقبل نفس مسلسل الصرعات القديمة وامتدادها، رغم إخفاقاتنا وهزائمنا؟! بعد ما ضاع كل شيء؟! بينما الكل يعرف من السبب والمسبب! ومن حاول إختزال وشخصنة التاريخ! ولماذا نحن هاربين الى الأمام! ولا أحد يريد يعترف بأننا جميعاً ارتكبنا المعصية بحق الجنوب، لأن كل زبيبة وفي طيزها عود.

 

 

 

 

7- العار كل العار علينا في الجنوب إذا قبلنا هذا المسخرة، وإذا جعلنا بعض الرفاق رموز وطنية، والبعض متأمرين وخونة والبعض الاخر إرهابيين، ونسينا او تنسينا أننا جميعاً نتاج حزب فتاح، وتجمعنا تحت خيمته، وأطلقنا عليه اسم المؤسس، ونسينا او تناسينا أن أول من تنكروا لفتاح وتقافزوا من سفينته هم انفسهم من أطلق عليه لقب المؤسس، بينما البعض علاقتهم به كانت يابس بيابس.

 

 

 

 

8- -إذن- ‏اليوم كل طرف ينطلق بناء على مصالحه وتحالفاته وعلى حساب شعبنا، دون وجود رؤية واضحة تجاه المستقبل، خاصة وثورة اكتوبر مضى عليها أكثر من نصف قرن من الزمان، ومازلنا ندور في نفس الدوامة التي خلقناها بأنفسنا، ومصرين على الأخطاء والخطايا، في الوقت الذي الجنوب في عين العاصفة.

 

 

 

9- لا فضل لجنوبي على جنوبي أو على الجنوب الا بالتبعية، بالامس فريق مع اليمن الاسفل وفريق مع أصحاب مطلع، وسلمنا الجنوب للشمال في عام 1990 بتوقيع علي سالم البيض، واليوم (ديمة قلبنا بابها) فريق مع السعودية وفريق مع الامارات، فياترى من سيوقع على تسليم الجنوب ؟ ولمن سيسلم؟

 

 

 

10- فكروا.. تعقلوا.. تعبنا من الكذب، وتعبنا من الهجاء، وتعبنا من القبلية والوطنية ذات الوجهين لعملة واحدة، وتعبنا من الرثاء، و ميكافيلي يقول: ان الحكمة لا تتحقق لمن يقولها... تتحقق فقط لمن لديه الحكمة يطلبها".. فمن أخطأ في التاريخ والجغرافيا بالامس، لم تعمل القيادات الجديدة على تصحيح مسار التاريخ والجغرافيا، بل مارست اليوم نفس النهج والعقلية للقيادات القديمة، لذلك نقول ان المتغطي بغيره عريان، فمن يتباكون اليوم على عدم حضور الجنوبيين في محادثات السويد، كان الاجدار أن يسألوا أنفسهم عن الأسباب والعوامل التي ادت الى عدم وجود ممثل للقضية الجنوبية، وما أوردنا أعلاه في النقطة (4) ينطبق علينا اليوم، فنحن لا نصلح ولا نتصلح !!!

 

 

تعليقات القراء
353769
[1] قدوحدت الجنوب غير صحيح
الأحد 09 ديسمبر 2018
الادعا | بان الجبهه القوميه
الذي قام بتوحيد الجنوب ه( الاستعمارالبريطاني)بريطانيا وحدت الجنوب بعمله واحده وبجيش واحد ومنهج تعليم موحد ووزارات متعدده وبريطانيا هي التي اوجدت دولة المؤسسات في الجنوب المياه الكهربا الصحه واغيرها/ الجبهه القوميه وجدت لتدمر وتقتل وتنهب حقوق الناس بغيرحق/ التاميم/ اختفاء الناس قتلهم/ دون محاكمه اواي اتهام

353769
[2] عوض علي حيدرة/ من الرعيل الاول، للمفاهيم الخاطئه والمزيفه!!!!!!
الثلاثاء 11 ديسمبر 2018
حنظله الشبواني/ العولقي | بدون حتى اليوم!!!
لا اريد ان ارد على كل الفقرات التي اتى عليها بن حيدره، فلكل تفسبره للاحداث التي مرت على وطننا الجنوب العربي،، قصة الثوره الاكتوبريه كما يسميها البعض قلنا رأينا فيها مرات عده ونحن شاهدي عصرها، لكن بن لزرق ومواقع اخرى رفضوا الافراج عن رأينا بما شاهدناه وعشناه عياناً بياناً لا لبس فيه،، قصة التوحيد للجنوب سبقت مجئ الجبهه القوميه واستيلأءها على الحكم، بدليل انها جآءات ولنا علمنا: وعملتنا: وجيشنا، وأمننا، ومؤسساتنا الاداريه ، وكل المرافق الخدميه قائمه وهذا لن تنكره يا بن حيدره او من كان موجود حياً يرزق، قصة السلطنات والمشيخات ، وان الجبهه من خلالها وحدت الجنوب هي كذبه وافترأ على التاريخ والواقع يومها، فتلك الصور كانت منظويه تحت انحاد الجنوب العربي، وتركت بريطانيا الادارات المحليه لتلك السلطنات والمشيخات بادارتها ذاتياً، ولها مستحقات ماليه تأتيها من عدن العاصمه، هي تشبه الحكم الفدرالي لبعض الدول، قصة وصول الجبهه القوميه للسلطه معروف والثمن معروف ايضاً تحدثت عنه الوثائق البريطانيه وبعض قيادات الجبهه القوميه لاحقا، لا داعي يا بن حيدره لسرده هنا، حكم سالمين1969/ 1978م معروف للوطن واهله، لكن الرجل في اواخر حكمه اراد ان يواجع ويتراجع بعد ان شبع وأشبعنا شعارات وعناوين، وفهم ان تقدم الشعوب ورقيها ليس على هذا المسار،،، فاراد التراجع ، وفي هذا تفاهم مع حكم اليمن ج ع ي، والقائد الوطني/ الحمدي، وفعلا اتفقوا ان يسيروا في طريق مغايره لما كان سائد قبل اللقاء بينهم،، الا ان الايادي الآثمه في كل الدولتين والمأجوره من الشرق،، والغرب، حالت دون ذلك وانهت القيادتنان في صنعاء/ وعدن!! ليعيدوا ما كان يعرف بالشطرين الى بيت الطاعه// شرقاً// وغرباً، وهكذا استمر الصراع حتى جاء الضياع اليوم،، وان قلت اننا حتى اللحظه لا نملك من امرنا شيئا فلن ابالغ، هناك مجاميع شتتهم المنافع واصبحوا اخدام للاخدام، وهم مجرد ادوات خشبيه آيله للاندثار لعوامل الزمن، وهناك بذور طلعت بفعل رعايتها من الاعدأ، وهي ترى نفسها زرعه خليثه نعم، لكن هي محتاجه حتى تعيش للماء الذي تروى به مش مهم حتى واو كان هذا الماء مياة مجاري وبرك آسنه المهم ان تعيش وتبقى!!!!!!! اذا قلت لكم اخوتي انه لا يوجد اليوم في ساحتنا الجنوبيه من هو حقاً وطني او مستعد ان يأخذ الرايه ابداً غير موجود،،،!!!!!! لان محيطنا لا يريد هذا، وهو يعمل على وأده اذا ما طلعت مؤشرات لظهوره، حياتنا امامهم هي كارثه بالنسبه لهم، لاننا نمتلك الكثير مما ليس فيهم، ،،، قدرتنا على فهم الحريه والوطنيه والاعتزاز بها،، والتحدث للعالم بها علناً، وهذا ما يمقتونا عليه ويبغضونا من اجله!!؟؟؟؟ في الاخير، اقول بلاش من اختلاق بطولات وتاريخ زائف/ حتى اليوم لم يكتب تاريخ الجنوب واحداثه بالصدق والحياديه والنزاهه وكلاً يقول ما يحلو له ويخفي ما يريد حتى لا تظهر الا الصوره التي بريدها هو،، انك لا تكرهني وانما تكره الصوره التي رسمتها لي،، وقد تكون هذه الصوره ليست صورتي بل صورتك انت،، ادونيس//——



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
رئيس المجلس السياسي للحوثيين يهاجم اللواء عيدروس الزبيدي
حضور عسكري سعودي عقب تقدم للإمارات صوب بيحان
الكشف عن معلومات جديدة حول دفن جثمان علي عبدالله صالح 
البنك المركزي يسحب الدفعة رقم 19 من الوديعة السعودية
أسعار الصرف وبيع العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني اليوم بعدن
مقالات الرأي
الحرب في الجنوب أفرزت معطيات جديدة بتغير وعي الداعم وولادة ثقافة دخيله غير مألوفة في الوسط الاجتماعي لذلك
  أمتشقت قلمي مراراً وتكراراً وأضطجع على أوراقي ليخط ماتيسر له عن الشيخ مختار الرباش،وكلما (هممت) بالكتابة
تمر البلاد (ولا أقول الوطن) بمرحلة حرجة جراء المخطط الاستخباري الذي أرهقها منذ 11 فبراير 2011م.. السيناريو مر
تحركت بعد ظهيرة يوم الأحد متجهاً صوب لودر، فمررت بزنجبار العاصمة، رأيت التشجير يزين ملامح طرقاتها، لم يلفت
نحتفل اليوم بأهم وأغلى حدث وهي الذكرى الرابعة لانطلاقة عاصفتي الحزم والأمل بقيادة المملكة العربية السعودية ,
كلام واضح وضوح الشمس ولا فيه اي لبس المجلس الانتقالي بهكذا كلام يعني أصبح حزب معارض في ساحة الجنوب وليس مكون
أيها الأمناء المحاسبون ، بل أيها الضالون المضلون ، أيها الفاسدون المفسدون ، شعبكم قد ضحى كثيراً ، وأعطى بلا
 دعونا مرارا وتكرار الى صوت عقل جنوبي يوحد ولا يفرق, ينتقد ولا يخون, يحفز الهمم ولا يهبطها, يساير الواقع ولا
1- في مساء 25 مارس 2015م استشعاراً بالخطر وإحساساً بالمسؤولية وفهماً صحيحاً للتضامن الاخوي وتطبيقاً لقوله
عبدالجبار ثابت الشهابي الفتنة نار قد تحرق الأخضر واليابس في حياة المجتمعات، ولذلك نهى الله ورسوله عن بث
-
اتبعنا على فيسبوك