مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 21 مايو 2019 03:16 صباحاً

  

عناوين اليوم
سوق عدن الإلكتروني
لنشر اعلاناتكم يرجى ارسال رسالة واتس آب على الرقم التالي 00967734848997

(إعلان فقدان)

السبت 01 ديسمبر 2018 01:38 صباحاً
عدن (عدن الغد) خاص:

يعلن المواطن مشتاق طاهر صالح عبدالله الشعيبي عن فقدان بطاقة شخصية أصل تحمل الرقم20010028621 صادرة من الضالع فعلى من يعثر عليها تسليمها إلى استعلامات فندق الجزيرة بالضالع كونها فقدت من هناك أو الاتصال على الرقم:
734488999


المزيد في سوق عدن الإلكتروني
إعلان قضائي
تنظر حاليا محكمة الشيخ عثمان الابتدائية بدعوى مدنية نوعها ((عدن تعرض)).   تحمل و رقم 193 لعام 1440 المدعي فيهااحمد راشد شعفل ضد المدعى عليه احمد سعيد محمد شكري لازلت
إعلان فقدان
يعلن المواطن خالد حامد صالح محسن الكبدي فقدان بيان جمركي سيارة نوع كورلا 2007م ويرجو ممن عثر عليه تسليمها لأقرب قسم شرطة وله جزيل الشكر  
اعلان فقدان
يعلن المواطن  فتحي علوي عبدالرب عوض عن فقدان جواز سفر رقم : 06057940 صادر من الرياض فعلى من يجدها تسليمه إلى أقرب مركز شرطة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: الدفاعات الجوية السعودية تعترض صاروخ فوق مطار جدة
عاجل: العثور على مواطن يمني مقتولا داخل شقته بمصر
اليافعي : أتمنى من المدنيين في صنعاء المغادرة إلى الارياف فورًا
بظل انفلات امني.. مقتل شقيقين غدرًا أثناء ذهابهما لصلاة الفجر
مياه الامطار تغرق المدينة القديمة بعدن
مقالات الرأي
جبهات في الضالع تحقق الانتصارات على التمدد الحوثي إليها خلال أيام وبإمكانيات بسيطة من السلاح الخفيف
الحوثيون الارهابيون لايرسلون صواريخهم البالستية وطائراتهم المسيرة الى الاراضي السعودية من تلقاء
منذ أن أسماهم في تقريره الأول أمام مجلس الأمن" سلطة الأمر الواقع" عرفت أن هذا الرجل من برج الفيل لا خير
  فتحت مشاورات الملف الاقتصادي المتعثرة بالعاصمة الأردنية،أطماع الحوثيين على تقاسم موارد الدولة مع
البعض من البشر مع الاسف الشديد لايروق لهم أن تعيش شعوبهم في أمن وسلام وكان السكينة والطمأنينة والهدوء عدون
توجب علينا الشكر فكل شيء يسير نحو الأفضل فالخدمات في تحسن مستمر، والبلاد تتقدم، والسلبيات تتراجع، والسيادة
انها محنة النخبة العتيدة,مثقفون , عبدوا الطريق الطويل, الى المعرفة,اضاءوا مساءات حزينة, تحركوا في رقعة الادب
الخُص المشهد عن رفض مشروع الدولة الاتحادية من قبل بعض الاطراف التي تخفي رفضها منذ أن أعلن الرئيس عبدربه منصور
لا يعرف بالضبط متى كانت اول اصابة بهذا الداء في الجنوب، إلا أن ما يمكن تأكيده ربما، هو ظهور تلك الحالة المقززة
أسدل الستار ونقشعت سحابة شبح الحرب التي كادت تمطر على إيران وتبخرت في الهواء تماما كما تبخرت تهديدات ترمب
-
اتبعنا على فيسبوك