مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 16 ديسمبر 2018 12:45 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء العرب
الأربعاء 21 نوفمبر 2018 08:15 صباحاً

كسر الحلقة المقفلة في اليمن

قبل كلّ شيء، لا يمكن إلا الترحيب بأيّ أخبار إيجابية تأتي من اليمن. هناك حاجة إلى تفادي مأساة إنسانية أكبر من تلك التي يتعرض لها اليمنيون منذ سنوات عدّة. يكفي اليمنيين ما عانوه منذ العام 2011 عندما اعتقد الإخوان المسلمون أن في استطاعتهم سرقة الانتفاضة الشعبية التي قامت في وجه النظام القائم، وتجييرها في مصلحة الاستيلاء على السلطة غير آبهين بأمرين. الأول أن نظام علي عبدالله صالح، الذي اغتاله الحوثيون قبل عام تقريبا، لم يكن لقمة سائغة، والآخر أن الحوثيين (أنصارالله)، ومن خلفهم إيران، كانوا ينتظرون الفرصة المناسبة للانقضاض على صنعاء. هذا ما حصل في الواحد والعشرين من أيلول – سبتمبر 2014.

 

المهمّ الآن أن يكون هناك أساس لحل سياسي يؤدي إلى تجنب الكارثة الإنسانية الأكبر. يكفي اليمنيين ما مرّوا به في السنوات القليلة الماضية في ظلّ انسداد كامل للمخارج السياسية وانتشار الجوع والمرض في كلّ مكان. لعلّ الوضع البائس لمدينة كبيرة مثل تعز، ذات التاريخ العريق، يعطي فكرة عن أن الجمود في اليمن ليس سوى الطريق الأقصر إلى تفتيت البلد وتشظيه أكثر مما هي عليه الحال هذه الأيّام.

 

هل بدأت تتوافر الشروط لحل سياسي بعدما ضغطت القوى الدولية في مقدمها الولايات المتحدة وبريطانيا من أجل الوصول إلى شبه هدنة في الحديدة، تلاها إعلان الحوثيين عن وقف إطلاق الصواريخ وإرسال طائرات من دون طيّار “في اتجاه السعودية والإمارات”؟

 

يقول المنطق، المدعوم بتجارب الماضي القريب، أن لا مجال لأيّ مقارنة بين وقف الهجوم من أجل تحرير ميناء الحديدة، بما يمثله من أهمّية استراتيجية، وإطلاق صواريخ في اتجاه المملكة، في حين أنّه مشكوك في أمر بلوغ هذه الصواريخ دولة الإمارات. سيظل السؤال الأساسي الذي سيطرح نفسه عاجلا أم آجلا هل يمتلك الحوثيون حرّية قرارهم ويقبلون باستعادة حجمهم الطبيعي… أم يستمرون في مشروع لا أفق له من أي نوع كان، باستثناء تعميق المأساة اليمنية وخلق المزيد من التخلّف؟

 

لا أحد يلغي أحدا في اليمن. ما يبدو مطلوبا أكثر من أي وقت هو البحث عن طريقة تؤمّنُ مشاركة أكبر عدد من القوى السياسية في الشمال والجنوب والوسط في أي حوار وطني

الأكيد أن ثمّة حاجة إلى صحوة لدى الحوثيين. لكنّ الأكيد أيضا أن ثمّة حاجة أيضا إلى إعادة تشكيل “الشرعية” كي تكون في مستوى الحدث، وكي تتمكن من التعاطي مع أيّ حل سياسي يمكن أن يطرحه مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة، مارتن غريفيث، الذي لا يبدو أنّه يعرف الكثير عن اليمن وعن طموحات الحوثيين والذين يقفون خلفهم. الأسوأ من ذلك أنّه ينفّذ أجندة مرتبطة إلى حدّ كبير بأولويات أميركية وبريطانية لا تأخذ في الاعتبار ما سيترتب من ضرر على عدم إلحاق هزيمة عسكرية بالحوثيين في الحديدة تحديدا.

 

من الصعب الرهان على صحوة لدى الحوثيين. من يراجع الخطب التي ألقاها زعيمهم عبدالملك الحوثي منذ السيطرة على صنعاء لا يتجرأ على ذلك. كلّ ما هناك هو سلسلة من المناورات تصبّ في عملية كسب للوقت ليس إلّا. ليس لدى “أنصار الله” ما يقدمونه لليمنيين غير العيش في الأوهام وفي ظلّ الشعارات الفارغة والخطب الطنانة التي لا توفر دواء ولا تطعم جائعا ولا تؤمن مدرسة أو مستشفى. أخطر ما في الأمر أن لا وجود لأي وعي حوثي من أي نوع للوضع الذي وصل إليه المواطن العادي.

 

باختصار شديد، صار المواطن اليمني في الحضيض. فوق ذلك، فقد المواطن أي أمل بمستقبل أفضل. لم يترك له “أنصارالله” سوى خيار واحد هو الانتماء إلى ثقافة الموت والبؤس. هذا لا يعني في طبيعة الحال أن الحوثيين لا يمثلون شيئا في اليمن. إنهم جزء من الشعب اليمني ولا بدّ من إشراكهم في أي عملية سياسية، ولكن من دون اعتبارهم المكون الوحيد في شمال اليمن.

 

على الصعيد العملي، لا مفرّ من إشراك الحوثيين في أي عملية سياسية تستهدف الوصول إلى صيغة حلّ في مرحلة معيّنة. لكنّ كل تصرفات هؤلاء توحي بأنهم يريدون فرض صيغة تؤدي، في نهاية المطاف، إلى قيام دولة خاصة بهم عاصمتها صنعاء. هل يجوز ترك أهل صنعاء بما يمتلكونه من صفات حضارية تحت رحمة مجموعة غازية جاءت من الكهوف تحمل شعار “الموت لأميركا، الموت لإسرائيل، اللعنة على اليهود، النصر للإسلام”؟

 

الأكيد أن خطأ كبيرا سيرتكبه مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة في حال اعتقد أن في الإمكان التوصل إلى حل سياسي في ظل موازين القوى القائمة. هذه ليست دعوة إلى استئناف القتال في الحديدة، لكنها محاولة لتفادي مزيد من القتال في المستقبل. في خاتمة المطاف، إن بقاء “أنصار الله” في الحديدة يُعتبر الطريق الأقصر للوصول إلى حائط مسدود سياسيا.

 

سيظل السؤال الأساسي الذي سيطرح نفسه عاجلا أم آجلا هل يمتلك الحوثيون حرّية قرارهم ويقبلون باستعادة حجمهم الطبيعي… أم يستمرون في مشروع لا أفق له

بكلام أوضح، إذا حُصرت المفاوضات المقرر أن تجري في ستوكهولم بـ”أنصارالله” و”الشرعية” لن تكون هناك أي نتائج إيجابية. لا مفرّ من كسر الحلقة المقفلة التي يدور فيها اليمن. ذلك لا يكون إلّا بإخراج الحوثيين من الحديدة وبإعادة تشكيل “الشرعية” عن طريق توسيع قاعدتها. ليس طبيعيا أن لا تكون كلّ القوى المشاركة في مواجهة الحوثيين ممثلة في “الشرعية”.

 

في حال لم يتحقّق هذان الشرطان، سيمارس “أنصارالله” هوايتهم المفضلة. تتمثل هذه الهواية في كسب الوقت من أجل خلق واقع على الأرض. مثل هذا الأمر سهل عليهم اغتيال علي عبدالله صالح. تعود هذه السهولة إلى سبب في غاية البساطة يتمثل في عدم اكتراثهم بمستقبل الشاب اليمني العادي وحياته. مطلوب من الشاب اليمني أن يكون “مشروع شهيد” لا أكثر. مطلوب منه أن لا يفكر في الذهاب إلى المدرسة ثمّ إلى الجامعة. مطلوب منه ترديد شعارات لا تطعم خبزا… وأن يقاتل من أجل انتصار المشروع التوسّعي الإيراني في المنطقة.

 

هل هذا ما يريده مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة المدعوم أميركيا وبريطانيا، أم يريد بالفعل البحث عن حل سياسي متوازن يعيد الأمل إلى اليمنيين؟ مرّة أخرى، ليس مطلوبا إلغاء الحوثيين، فلا أحد يلغي أحدا في اليمن. ما يبدو مطلوبا أكثر من أي وقت هو البحث عن طريقة تؤمّنُ مشاركة أكبر عدد من القوى السياسية في الشمال والجنوب والوسط في أي حوار وطني أو أي مفاوضات، وذلك من أجل تحديد الهدف المنشود المتمثل بالحل السياسي.

 

الثابت الوحيد في اليمن في الوقت الحاضر أن لا عودة إلى اليمن الواحد الذي تتحكّم به صنعاء، التي كانت تمثل في الماضي ما يسمّى بالمركز. اليمن الذي عرفناه صار جزءا من الماضي. لا مفرّ من صيغة فيدرالية أو كونفيدرالية في غياب القدرة على العودة إلى قيام دولتين منفصلتين كما كانت عليه الحال قبل العام 1990، تاريخ تحقيق الوحدة. لا أمل في بلوغ مثل هذه الصيغة إذا لم تكسر الحلقة المغلقة…



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
يشكّل اللقاء بين اليمنيين في ستوكهولم نجاحا لمبعوث الأمين العام للأمم المتحدة مارتن غريفيث الساعي إلى تحقيق
ماذا نريد لليمن، وماذا يريده اليمنيُون لليمن، ومن سيكون المؤتمن على عملية الانتقال السياسي فيه. تلك هي جملة
كيفكون .. بالبداية انا مابعرف احكي فرنسي بس باعرف انكن كتير قراب من اللبنانيين فبدي احكي معكن
هل من مخرج في اليمن ينهي عذابات ملايين الناس ويساهم في رسم بداية النهاية لمأساة إنسانية لا سابق لها في
قبل كلّ شيء، لا يمكن إلا الترحيب بأيّ أخبار إيجابية تأتي من اليمن. هناك حاجة إلى تفادي مأساة إنسانية أكبر من
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
يقول المثل العربي "أجو يحدو الفرس ..مد الفأر رجله"، مثل ينطبق في يومنا الحاضر على بعض الجرذان التي تحاول أن تجد
من الواضح أن هناك رغبة أميركية، وإن من زاوية إنسانية، في إنهاء الحرب الدائرة في اليمن. الدليل على ذلك كلام
-
اتبعنا على فيسبوك