مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 09:56 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الخميس 08 نوفمبر 2018 05:58 مساءً

القاضي قيصر .. شامة على جبين العدالة

 

نظراً للظروف المتعتمة والراكدة التي تمر بها محافظة أبين والتأمر الدائم منذ فترة طويلة على سير القضاة في محافظة أبين شهدت محكمة أبين ومنذ تولي القاضي قيصر محمد العيدروس تحسنا كبيرا وتدريجيا في تعافي مرضا عضال استمر لسنوات طويلة ليأتي بعدها دواء القاضي قيصر العجيب في علاج تدهور القضاة في محافظة أبين .

لايخفى على الكل بما قام به هذا القاضي من تحدي جبار ابذله في وقت صعب للغاية وبهذا أرساء وجود القضاء وأعاد سير القضاة منذ بداية عام 2017 " ومن أهم ماأثمر به القاضي قيصر خلال هذه الفترة الوجيزة امورا كثيرة وقطع شوطاً نحو تحريك المياة الراكدة في الحركة القضائية وحرصه المستمر في متابعته للمعنيين وتعزيز وترسيخ وجود الدور القضائي في محافظة أبين .

ورغم الظروف المزرية التي لاتسمح بالعمل أكثر " ولكن مع إصرار وعزيمة القاضي قيصر ظل يحرص في الترقية العملية القضائية في محافظة أبين لأفضل مستوياتها واهتمامه بنجاح الدور القضائي في شتى المجالات أحدث نقلة نوعية لم يشهد لها مثل في الجانب القضائي على حد سواء .

وبشهادة من نقابة الموظفين والعاملين بالسلطة القضائية منحت في الاسبوع الماضي القاضي قيصر الدرع الذهبي والشهادة التقديرية تشجيعاً لكونه يعد هو أول رئيس محكمة استئناف الذي بذل كل مابوسعه من جهوده الذاتية على تطبيع العمل القضائي مما جعل محافظة أبين أن تتصدر على المرتبة الأولئ في إعادة عجلة القضاء وتطبيع العمل القضائي في جميع محاكم مديريات محافظة أبين .

إلى الأمام دوما ودمتم ذخرا لأبين واهلها ونسأل الله لك التوفيق في مهامك وأمور عملك ...

من*صالح المرقشي



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
الرئيس اليمني /عبدربه منصور هادي يستحق أن يلقب برجل القرن الواحد والعشرين . لما أحدث من تغييرات وما ترك من
أن تكون لي خصما و عدوا تؤمن بمبادئك إيمانا حاسما و حازما و جازما و تقاتل في سبيلها و تدفع حياتك ثمنا لتأكيدها
  محلى لياليك وايامك ياعدن كانت كله صفاء ووفاء وحب وضحك ولعب وجد وعمل ودراسة ومثابره وتنافس ونجاح في
تتزايد وتتلاحق الإنشقاقات في صفوف المليشيات الحوثية المتهالكة...! فبعد هروب وزير إعلامهم عبدالسلام جابر إلى
  كان عنوان الدرس (السرطان) في مادة الأحياء، وقد شرح الأستاذ لنا الأسباب والأمور التي تجعل الإنسان يصاب به،
لقد كإنوا ثلاثة حضارم رؤساء حكومة اولهم (باسندوه ) الذي عمل على تسويف القرارات الجمهورية التي صدرت في عهدة ثم
أصبحت موضة رمي الأحذية أسلوبا في التعامل مع المهرجين والمظللين للوقائع والواقع...فقد كانت حذا احد الصحفيين
يحملني قلمي في لحظات الانتصارات العظيمة التي يحققها أبطال الجيش الوطني ممثلة بألوية العمالقة ومعها أبطال
-
اتبعنا على فيسبوك