مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 03:04 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

تقرير: بعد تمدد خطر المخدرات وزيادة عدد الضحايا.. نشطاء وإعلاميون يطلقون حملة لمكافحة المخدرات بدايتها من عدن

الأربعاء 07 نوفمبر 2018 06:24 مساءً
عدن(عدن الغد)خاص:
استطلاع: دنيا حسين فرحان:
 
كثيرا ما نشهد هذه الفترات حدوث العديد من الجرائم منها ما يتعلق بالثأر ومنها ما يتعلق بالانتقام ومنها جرائم أخلاقية لا تمت لديننا بأي صلة ويرفضها المجتمع بتاتا.
ضحايا هذه الجرائم كبير ومعدلات ارتفاعها في تزايد مستمر وهذا ما سبب قلق وخوف بين أوساط المواطنين في ظل غياب الأمن والأمان ودور الجهات المعنية الفعال والملموس.
انتشار المخدرات هو إحدى الأسباب المباشرة التي تخلق الجرائم وتنتج لنا مروجين وتجار لها يتاجرون بأرواح الشباب وكل من يتعاطاها ولعل أبرز ضحاياها الجريمة الأخيرة التي أودت بحياة مجموعة من الشباب نتيجة تناولهم لخمر مسموم وهو أحد المخدرات المسكرة والتي انتشرت بشكل كبير في الآونة الأخيرة في محافظة عدن كل هذا سبب جدلا واسعا في أوساط المجتمع ودعت الحاجة للقيام بحملات موسعة تمنع انتشار المخدرات وتطالب بالقبض ومعاقبة من يتاجر فيها وطلب تعاون الجهات المعنية من أجل تفعيل دورها.
رابطة سما الجنوبية كانت السباقة في إطلاق حملة لمكافحة المخدرات من قلب العاصمة عدن وتطالب بالالتفاف حولها ودعمها ماديا ومعنويا حتى تحقق النجاح المطلوب والتأثير المباشر, لمعرفة تفاصيل أكثر عن الحملة والقائمين عليها وما هي إمكانياتهم ومطالبهم أعددنا الموضوع التالي...
..............................
حملة (سما) لمكافحة المخدرات من عدن: 
أطلقت الرابطة الإعلامية الجنوبية (سما) حملتها الشعبية لمكافحة المخدرات بعموم المحافظات الجنوبية، ودعت "الرابطة" جميع التجار والميسورين من أبناء الجنوب عامة ويافع خاصة للإسهام في نقل الحملة الشعبية المخدرات بحيث يكون مركز انطلاق الحملة من عدن.
حيث أخذت الحملة انتشارا واسعا عبر وسائل التواصل الاجتماعي واستقطبت العديد من النشطاء والإعلاميين بانطلاقة الهشتاج (الحملة _الشعبية_ لمكافحة_ المخدرات).
ولنجاح الحملة فإنها تحتاج للمطبوعات والبروشورات وتكوين لجان ميدانية تنسيقية لربط الحملة بأئمة المساجد ووزارة التربية والتعليم، وللمشاركة في الحملة الشعبية لمكافحة المخدرات العمل على التالي:
1) الدعم المادي وفقاً للإمكانيات.
2) الترويج الإعلامي للحملة.
3) العمل الميداني الطوعي.
 
هل ستصل الحملة لكل أطياف المجتمع
تبدأ الناشطة المجتمعية فاطمة العاقل كلامها قائلة: "القيام بمثل هذه الحملة شيء مهم جدا لعدم تواجد هيبة الدولة والمراقبة والمسؤولية من قبل بعض المسؤولين بالبلاد، ورسالتنا الاهتمام بهذي الحملات لتجنب الخطر من الشباب كون شبابنا حاضر ومستقبل البلاد فارجوا منكم مسانده الحملة لتوصيلها إلى كل موقع كان تعليمي أم إعلامي أم ميداني".
وأضافت "وستكون الحملة إيجابية وفعالة كون الإنسان يتمنى العيش بسلام في بلده المتواضعة والمدمرة" متمنية أن تشارك جميع الفئات والمنظمات والمؤسسات والجمعيات الحكومية وغير الحكومية بهذه الحملة لتفادي ضياع شبابنا وضياع البلاد لأنها في وضع حرب وضغط وفساد.
 
الحملة سترفع مستوى وعي المواطنين
ثم تحدثت سميرة يسلم باضاوي: "مثل هذه الحملات أولاً هي مساندة لدور الأجهزة الأمنية للحد ومكافحة المخدرات، ثانياً تعمل على رفع مستوى الوعي لدى الأوساط الشعبية والمواطنين وتعزز الحس الأمني ،فهي بمثابة مناعة وحصانة ضد كل ما يتربص بالمجتمع من دخائل وآفات مدمرة وعابثه".
على الجميع التعاون والتكاتف لتنفيذ وإنجاح الحملة وعلى كل الجهات تفعيل المشاركة لانتشار الحملة وإيصالها بالشكل المطلوب فالهدف واحد برغم اختلاف اتجاهاتنا وأفكارنا ومعتقداتنا.
وستحقق الحملة اكثر فاعلية وإيجابية إذا تم تفاعل واستجابة الكل لها وإذا قدمت المحتوى والرسالة الايجابية وحاكت كافة فئات المجتمع من شباب ونساء ورجال وأطفال ، وتم عمل تشبيك مع عدد من منظمات المجتمع المدني وإقامة ورش عمل تدعم الحملة لتخرج بمخرجات على أرض الواقع وتتحقق الأهداف للحملة.
ولابد من التكتيف من هذه الحملات وإطلاقها بشكل دوري ومستمر لأن المجتمع يعاني من شن حروب متعددة الاتجاهات حروب نفسية وخدماتية وعسكرية وفكرية ،فبهذه الحملات يتم تعزيز وترسيخ بعض القيم والمبادئ ونبذ ومحاربة الدخائل والآفات.
ولتحقق الحملة نجاحاً لابد من مشاركة جهات وفئات وشرائح واسعة بالمجتمع والسعي بكل الجهود لإيصالها بصياغة رسائل إيجابية وإعطاء أمل للجميع أن مثل هذه الحملات هي مساندة لهم وتعزز دور الجهات الأمنية في القضاء على كل ما يهدد حياة المواطنين والحرص على ترسيخ الأمن والأمان ليشعر المواطن أنه في بيئة متكاثفه ومتعاونة تربطها قيم مبادئ وعادات وتقاليد وأن لازال هناك جهات وأشخاص همهم الحافظ على تماسك النسيج الاجتماعي ونبذ العادات الدخيلة والآفات المدمرة، وايضاً ستحقق نجاحاً ساحقاً إذا لاقت انتشاراً واسعاً على "منصات" التواصل الاجتماعي ووسائل الاتصال من إذاعات وقنوات تلفزيونية وصحف ومجلات ومواقع.
 
خطوة صائبة وعظيمة قد تخرجنا من بؤر الفساد
 يقول يوسف الحزيبي: "حملة محاربة انتشار الخمور والمخدرات التي قام بها نخبة من كوادر ونشطاء ومثقفين في العاصمة عدن، أولا أحيي كل من قاموا بهذه الحملة المهمة وأتقدم بالشكر لكل من وضع بصمته فيها من اجل القضاء على طاهرة انتشار المخدرات والخمور، وإني أرى أن هذه الخطوة خطوة صائبة وعظيمه" وان الوقوف والمساندة لهذه الحملة سيخرجنا من بؤر المآسي والفساد وسيطهر مجتمعنا من زعامة هذه الظاهرة الذين عاثوا في الأرض فساداً فمشكلة انتشار  المخدرات اليوم في بلادنا أصبحت من  المشكلات المعقدة حالياً؛ فهي تتطلب مزيداً من البحث والتسارع لمحاربتها اين وجدت  والدراسة من مختلف جوانبها وتداخلاتها مع غيرها من مشكلات السلوك الأخرى ، فجرائم المخدرات  من أخطر المشكلات التي تواجه المجتمعات الإنسانية ، حيث تهدد أمنها واستقرارها ، وتشكل عبئاً ثقيلاً ومتزايداً عليها ، حيث تأتي المخدرات على رأس قائمة الشرور التي تقف أمام التنمية والتحديث .
 ولم تعد جرائم المخدرات مقصورة على الرجال ، بل أصبحنا نلاحظ تورط النساء في تلك الجرائم ، وما يترتب على ذلك من تورطهن في أنشطة إجرامية ، وأن مساوئ جرائم المخدرات ، لا يقتصر على مرتكبات جرائم المخدرات ، بل يمتد ليشمل أيضاً أطفالهن ، فالمشكلة لا تتمثل في هذا الجيل بل في الأجيال القادمة ايضاً.
فالحلمة التي بدأ انطلاقها اليوم في مدينتنا الحبيبة عدن هي حمله ستكون فعالية وايجابية بدرجة كبيره خاصة إذا تسارع كل من لديهم الفكر السليم ولديهم الأساليب التوعوية في هذا المجتمع فنحن بحاجه ماسه لهذه الحملة من أجل أن ننير مدننا بثقافتنا وحضارتنا التي عشنا عليها منذْ قديم الأزل. 
شكراً لكل من ساهموا في هذه الحملة وندعو الجميع الى  التفاعل ووضع بصماتهم  في هذه الحملة الايجابية لصد تفشي الفساد في هذا المجتمع !".
 
ضرورة ملحة لاستكمال واجبنا وهذه رسالتنا للجهات المعنية
تضيف زبيدة عبدربه  عوض: "إن هذه الحملة تشكل ضرورة ملحة لاستكمال واجبنا نحو التحرير والاستقلال لكون هذه الظاهرة انتشرت وتوسعت بعد حرب 2015 على الجنوب وذلك لتكاتف جهود الأعداء في وضعنا في مواقف متعددة من الضعف والوهن ولكن هيهات, لهذا نوجه رسالتنا الى الجهات المعنية الرسمية وغير الرسمية في الالتفاف حول هدف القضاء على ظاهرة المخدرات لكونها نزف دامي في جسد المجتمع  ولن يتحقق الشفاء الا بان نكون يد واحدة وكل حسب استطاعته ماديا ومعنويا  لان هذه الظاهرة قد تصل الى كل بيت ولن ينفع الندم.
ويمكن لهذه الحملة أن تكون ايجابية عندما يقوم كل فرد منا بتحمل مسئوليته تجاه نفسه وأسرته ومحيطه ومجتمعه وان لا يكتفي بالتفرج من بعيد لأنها آفة خبيثة قد تتسرب إلى حياتنا و حياة من نحب بدون أن نعلم وخاصة أنها مواد صغيرة الحجم، ويسهل إخفائها وتوزيعها، نرجو أن تتضافر الجهود وتتوسع على اكبر دائرة جغرافية جنوبية لنقطع منبع هذه المشكلة التي تغيب الوعي والتفكير عن الواقع وتهدر المال والجهد في وهم اسود  لا قرار له.
ويعد إطلاق هذه الحملة كإنعاش للجنوبيين إن هناك كارثة كبيرة اسمها المخدرات قد بدأت تقس ناقوس الحذر وينبغي تداركها حتمية لابد منها.
 
فرض عقوبات قاسية بحق من يتاجر بالمخدرات
يسرد ثابت أبو ياسر: "التوعية في المجتمع بأخطار المخدرات ضرورية جداً في هذه المرحلة وتبدأ من البيت والمسجد والمدرسة بأخطار المخدرات وضررها على الشخص المتعاطي مادياً ونفسيا".
 وعلى الجهات المعنية وخاصة الأمنية منها القيام بواجبها وذلك للحد من انتشار هذه الظاهرة والبحث والتحري عن مروجي هذه المواد المضرة والزج بهم في السجون والتنكيل بهم وإشهارهم وفضحهم وكذلك إجراء عقوبات رادعه بحقهم ليكونوا عبرة لمن يعتبر.
ويجب أن تكون هناك توعيه متواصلة سواءً عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو عبر التثقيف الإعلامي بمختلف وسائل الإعلام وكذلك المساجد والمدارس عن أضرار المخدرات وأثرها السلبي على الفرد المتعاطي نفسه أو على المجتمع،  وكذلك للحد من انتشار الجريمة بسبب هذه المخدرات التي تذهب العقول  وتترك الشخص يرتكب الجريمة وبأبشع الصور دون خوف أو وجل. 
والتحدث عن حملة في مثل هذه الظروف ضرورية وحتمية خاصّة مع انتشار هذه الظاهرة في الآونة الأخيرة وحدوث حالات وفاة بسبب تعاطيهم المفرط لأنواع ممنوعة،  وانتشار كبير لمعدل الجريمة أتوقع لها النجاح وإذا لم تنجح أقل شيء ستوصل رسالة ايجابية للجميع بضرر هذه المخدرات حتى لا يحصل انحراف مستقبلي في الجيل الصاعد.
 
 
 

المزيد في ملفات وتحقيقات
توفر لقمة عيش للبسطاء وتدرّ (الملايين) على الشركات أطفال وشيوخ يبحثون عن مصدر رزقهم في مكب النفايات
تقرير / الخضر عبدالله :   الكفاح من أجل لقمة العيش، ربما هو الوصف الأنسب لأولئك الذين يجمعون خردة الحديد والألمنيوم والعلب المستهلكة وما شابهها، وخصوصاً بعد
تقرير: أزمة الغاز في المكلا .. تنعش السوق السوداء والمواطنون يقبلون على الحطب
تقرير/سامية المنصوري   تشهد مديريات محافظة حضرموت شحة في غاز الطهي مما أدى إلى رفع سعر اسطوانات الغاز في السوق السودا الى 10 الف ريال بدلاً من 2000 ريال، وفق ماقالوه
تحليل سياسي: البندقية الجنوبية .. ورقة ضاغطة بيد الآخرين
تحليل/ صلاح السقلدي   التصريح الذي أدلى به قبل أيام المتحدث باسم «التحالف» العميد تركي المالكي، بأن معركة الحُديدة هي مجرد «وسيلة ضغط على


تعليقات القراء
347320
[1] المخدرات هي احد أهم منجزات عصابات الإحتلال اليمني العفاشيه والإصلاحيه لعدن والجنوب وما ترونه اليوم من أشكال الجريمه في عدن ما هو إلا نتاج ذلك التخريب الممنهج لعقول الشباب عبر نشر كل اشكال المخدرات . ما ترونه اليوم من أشكال للجريمه لم تكن عدن تعرفها قبل احتلال عدن والجنوب في صيف 1994م .. ولأن عدن تبتعد تدريجيا عن باب اليمن فهي وباحتصار شديد تستباح من قبل لصوص الإحتلال اليمني وعصاباتهم ولا خلاص لعدن والجنوب إلا بالتحرر والإستقلال من نير الإحتلال اليمني واستعادة الدوله الجنوبيه المسلوبه على حدو
الأربعاء 07 نوفمبر 2018
المخدرات هي احد أهم منجزات عصابات الإحتلال اليمني العفاشيه والإصلاحيه لعدن والجنوب وما ترونه اليوم | المخدرات هي احد أهم منجزات عصابات الإحتلال اليمني
المخدرات هي احد أهم منجزات عصابات الإحتلال اليمني العفاشيه والإصلاحيه لعدن والجنوب وما ترونه اليوم من أشكال الجريمه في عدن ما هو إلا نتاج ذلك التخريب الممنهج لعقول الشباب عبر نشر كل اشكال المخدرات . ما ترونه اليوم من أشكال للجريمه لم تكن عدن تعرفها قبل احتلال عدن والجنوب في صيف 1994م .. ولأن عدن تبتعد تدريجيا عن باب اليمن فهي وباحتصار شديد تستباح من قبل لصوص الإحتلال اليمني وعصاباتهم ولا خلاص لعدن والجنوب إلا بالتحرر والإستقلال من نير الإحتلال اليمني واستعادة الدوله الجنوبيه المسلوبه على حدود ما قبل 22 مايو 1990م



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
فرص السلام تقترب... أبرز الأسماء المرشّحة للرئاسة
عاجل : وفاة السياسي صالح علي باصرة في الأردن
عاجل: اندلاع مواجهات عنيفة بمدينة الحديدة
أسعار صرف وبيع العملات مقابل الريال اليمني اليوم
أبو علي الحاكم يهدد قيادات حوثية "تعرف عليهم"
مقالات الرأي
بقلم : د. صالح عامر العولقي نشاهد ونراقب ردات الفعل المختلفة عن الأحداث التي تشهدها شبوة اليوم.. دعوة
دوما وابدا ما يدفع الضعيف الثمن ويتم اغتصاب حقوقى عنوة ودائما ما تقف العوائق والظروف في طريق مستقبله وتتعرض
رضاء الناس غاية  لا تدرك-الرضى غريزة من غرائز البشر .. لا يمتلكها كثير من الناس بل تكاد تنقرض من قاموس حياتنا
  عاجل : عاصفة مدارية وتسمع وتشاهد الاعلام يحذر والمنظمات وعلماء الجيلوجيا والبيلوجيا وعلماء الزلازل
أبين جزء عزيز من أرض الإيمان والحكمة ، أبين لها تاريخ من المجد والصمود، أبين اليوم صاحبة السر واللغز الأكبر ،
أحدثت عملية اغتيال نائب الحزام الأمني بمحافظة أبين القائد الشاب فهدغرامة يوم الأثنين الماضي 19/11/2018صدمة
  اليمن بلد الحضارات، ومنبعها الأول في الركن الجنوبي من جزيرة العرب ، تلك الحضارة التي تمدَّدت حتى غطت رقعة
  القضية الأمنية ليست كتشجيع فرق كرة القدم بحيث ينفع فيها الصراخ والهتاف وذم الآخرين ووصفهم بالعبارات
  تتوالى فضائح الشرعية اليمنية من هرم السلطة وحتى قاعدتها , من السلك العسكري والقضائي ووصولا للسلك
عاد التبع اليماني عاد، ألم تروه في أعالي المجد؟ ألم تروا ظهوره في وجوه الأطفال؟ ألم تسمعوا الفرحة في كل
-
اتبعنا على فيسبوك