مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 15 نوفمبر 2018 10:53 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 07 نوفمبر 2018 04:13 مساءً

خصوصية عدن

عدن مدينة كونية ,مسكونة بعمق التاريخ , تتوفر فيها خصائص التفوق الاقتصادي والصناعي , الذي يحتاج لاستقرار سياسي مرهون بالتعايش  والتنوع الفكري والثقافي والعرقي ,وادارة مؤهله علميا ومهنيا , تبدع وتبتكر بوعي ومدنية عدن .

 

عدن مصدر اشعاع وتنوير وخير, تدعى ثغر اليمن الباسم , منسوجة بحكايات وروايات النهضة والعصر والتحضر وكل جديد في المنطقة  , عدن الطيبة كقلوب ابنائها , والصافية كصفاء بحرها , وحمراء في غيرتها القومية والوطنية , والجميلة بجمال نسيجها الاجتماعي الرائع , فخر كل عدني , مهما كانت جذور عائلته , صومالية او هندية او تركية او يهودية او عربية ,  بكل الجينات والاعراق , عدن جمعت اوصالهم , لتشكلهم بهذه الكتلة الرائعة , ابن عدن الذي ولد فيها وترعرع في كنفها , درس في مدارسها وتمرغ في ترابها , تشبع مدنية وثقافة ومعرفه  وارتقى سلوكا , وقضى عمره خادما لها عاملا تحت امرتها , مدرسا ومهندسا وطبيبا وقاضيا وجنديا , خدمها بكل ما استطع وامتهن  لم يبخل عليها , ولم يطمع  يوما فيها كأرض لا سكني ولا تجاري , ولا حكم  ولا سلطة , كل ما يطلبه هو النظام والقانون وما فيه من حقوق و واجبات ومساواة بين الناس, هذا المزيج الرائع هو عدن ,  بكل رؤاهم وثقافاتهم وافكارهم واعراقهم واجناسهم ودياناتهم , و نهضت بهم وتربعت عرش الاقتصاد العالمي والموانئ الدولية .

 

بقراءة متأنية لما حدث ولازال يحدث في عدن ,ستجد أنها في محيط  لم يستوعب بعد أهمية هذه المدينة وطبيعتها و مميزاتها وموقعها الاستراتيجي , ولم يعي تفردها الاقتصادي والتجاري , عدن ثروة قومية يجب التعامل معها كأي ثروة اقتصادية وقومية يجب أن تكون في مأمن من صراعات السياسة اللعينة , وان لها خصوصية المناطق الحرة , منفتحة على الجميع بشروطها ومميزاتها , في اندماج  يصقل الشخصية ويهذب النفوس ويشذب السلوك , لا تقبل فرض واقع بالعنف .

 

عدن مدينة تفتح ذراعيها للجميع بصدر رحب , لكل من يريد نزع العصبية والقروية والعقلية المتحجرة من على كاهله , ليرتقي للمدنية , ويندمج في نسيجها الاجتماعي , ليكون جزء مهم فيه ولون رائع مكمل لطيفه الجميل , كل من يترك العنف والهيمنة والتحايل والطمع والجشع , ويدخل عدن متسامحا محب للحياة , متقبل الاخر كما هو باختلافه وتنوعه, كل من يريد ينهل منها علما وثقافة ورقي  ,عدن مصدر الهام لكل جديد وتجديد ونهضة وتحول لما هو افضل .

 

وهي ايضا عصية على تغيير خصوصيتها , وتشويه نسيجها , وتعكير صفو حياتها ورونقها , اكثر ما لا يروقها العنف الذي يصنع امر واقع للفوضى والاضطهاد والاستبداد , فتمقت كل من يأتيها طامعا بسلطة وجاه وتسيد , بعصبية وقروية وتخلف وجهل , كل من يحمل السلاح ويدخلها فاتحا لتستسلم له ولعصبيته وتخلفه , للواقع العنيف الذي يجعله حاكما و امرا ناهيا في شئون امرها بجهالة وعبث بمقدراتها , فيعمل على تغيير  صفاتها وطبيعتها السمحة وثقافتها الراقية , ليجعل منها قريته وعصبته وسلالته .

 

انها عدن صبرها طويل ونفسها واسع , فاحذروا التمادي فهي بركان خامد ان ثار ستكون جهنم التي ستصلي العابثين , وعقليتهم المتحجرة وتخلفهم وشططهم  , ولن ينفع حينها الندم بعد فوات الاوان .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
أبين ومثلما كانت ولازالت تنجب الأبطال والشجعان ورجالها من أشد الرجال ضراوة وبسالة وكان ممن كان في هذه الأرض
  لم اكن اتوقع ان يظهر الاعلام الموالي والمحسوب على الانتقالي بهذه البساطة والسطحية والارتباك لمجرد زيارة
نحن ُ ابناء وطن فيه شباب لا يهابون الموت يتسابقون على نيل الشهاده من اجل الدفاع عنه والوقوف إلى جانب الضعفاء
مش هما اللي راحوا مران وهما اللي راحوا قطر .....؟ ومقيمين بالسعودية وجايين رايحيين على تركيا ....؟ ولديهم إتصال
من يقرءا المنهج الدراسي لمادة التاريخ للمرحلة الأساسية الصف الخامس والسادس لدولة احتلال الجنوب العربي -
   فيلم " عشرة أيام قبل الزفة " ، شاهدته  ثلاث مرات، ومنذ المشاهدة الأولى للفيلم  قررت أن أكتب شيئاً
على خطى علي عنتر وصالح مصلح وعلي شايع  ومشاركتهم في ثورة سبتمبر الخالدة ، هاهو ابن الضالع وابن الوعرة وأحد
    في مقالي هذا سأتطرق إلى وضعنا في جنوب اليمن الذي نعيش فيه، وفيه نبحث عن وطن ونريده جنوب الحرية
-
اتبعنا على فيسبوك