مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 10:12 صباحاً

  

عناوين اليوم
أدب وثقافة

القراءة في زمن الحرب

الأربعاء 07 نوفمبر 2018 01:11 مساءً
(عدن الغد)خاص

كتب:عبده يحيى الدباني

ماذا نقول عن أهمية القراءة ومكانتها في حياة الفرد والمجتمعات؟؟ كيف يمكن أن نختزل ذلك في كلمات في مستهل هذه المقالة؟؟
إنما القراءة نافذة نطل منها على العالم بكل تفاصيل حياته، وهي طريق العلم والثقافة والفكر، وليس مصادفة أن تكون أول آية نزلت على نبينا محمد هي «اقرأ بسم ربك الذي خلق»، فالقراءة تنطوي على فعل الكتابة فضلاً عن الآيات التي أشارت إلى الكتابة والقلم. ثم إن لفظة القرآن نفسه تنطوي على القراءة.
إن التاريخ يحدثنا أن العباقرة الذين تخرجوا من المكتبات أكثر من الذين تخرجوا من الجامعات مع أن سبيل الجامعات هو سبيل القراءة.
وخير مكان في الورى سرج سابح
وخير جليس في الزمان كتاب
هكذا عبر المتنبي قبل أكثر من ألف سنة، لكن هذا الصديق الجليس صامت، وعليك أنت أن تشرع بمحادثته ليريك العجب العجاب من كنوزه.
إن خير الإدمان هو ذلك الإدمان على القراءة في زمن كثر فيه المدمنون على الخبائث، فالقراءة تصنع الإنسان صناعة وتهذبه، وتخلق توازنه، وترتقي به وتميزه عمن سواه من الناس الذين لا يفعلون فعله، قال تعالى «قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون».
يقول العقاد رحمه الله إنه عندما يكثر من القراءة إلى حد الإدمان لا يعني ذلك زهده في الحياة بل هو يطمع في حيوات كثيرة يتعرف عليها من خلال القراءة، فقراءة الأدب مثلا هي قراءة لتجارب أناس كثيرين لم نعشها نحن لكننا بقراءتها كأنما قد عشناها.
جيل آبائنا وأساتذتنا في المدن خاصة جبلوا على القراءة وتفتقت طفولتهم وشبابهم عليها وكانوا يتلقفون الكتب الصادرة أولا بأول، ويتبادلونها باهتمام، فما أن وصلوا إلى مرحلة الثانوية حتى كانت عندهم خلفية ثقافية ومعرفية في مجالات شتى تمكنهم من استيعاب المقررات وتجاوزها والربط بينها وحتى نقدها، فلم يكونوا غرباء عن تلك المقررات رغم صعوبتها على عكس جيل اليوم الذي يجد في المسلمات والبديهيات والمعارف المبسطة طلاسم يصعب فهمها وربطها بالواقع، بما في ذلك الألفاظ كثيرة الدوران في اللغة العربية أو الأحداث التاريخية البارزة أو المواقع الجغرافية الشهيرة وهذا كله بسبب الانقطاع عن القراءة والإطلاع والتراجع الواضح في الثقافة الوطنية والقومية والعامة.
إن ضعف ممارسة القراءة لدى الأجيال المعاصرة إلى درجة الصفر، أضعف عندهم مهارة الكتابة والتعبير، فالذين لا يقرأون لا يكتبون عادة، فالقراءة نفسها هي من يعلمنا الكتابه ويكسبنا الألفاظ والأساليب والأفكار.
لم يعد الكتاب اليوم خير جليس بل صار وحيدا منبوذا إلا ما رحم الله وحلت محله الجوالات والقنوات وغيرها، لكنها لم تؤد وظيفته ورسالته الخالدة حتى إذا انطوت على فعل القراءة فهي قراءة سريعة ومشتتة واستهلاكية، فضلا عن قيمة المقروء وتهافته واستهلاكيته، حتى تجارة الكتب كسدت فندر وجود المكتبات الثقافية بعد أن استحالت إلى مكتبات قرطاسية، وكثرت مقاهي النت وغيرها.
حقاً الأجيال يشبهون أيامهم أكثر مما يشبهون آبائهم، لكن انقراض القراءة يعني انقراض الإنسان نفسه؛ لأن القراءة تشحذ العقل وتحفزه للإبداع والتفكير وبغيابها تتبلد العقول وتتحجر العواطف وتتخلف الأذواق.
أجيال اليوم لا تقرأ، وإن قرأت فهي تقرأ مكرهة من أجل الدرجات والشهادات مقتصرة على ماهو مقرر في أوراق أو ملازم؛ فهذه معارف ناقصة ومبتسرة ومقطوعة عما قبلها وعما بعدها بعيداً عن الإحاطة والعمق والربط بين المعارف وتحول المقروء إلى ثقافة وسلوك.
أما القراءة في زمن الحرب فحدث ولا حرج، لقد اقتصر الناس على متابعة الأخبار المتضاربة والمتناقضة التي لا تقول الحقيقة ولا تلتزم بالمهنية الإعلامية، فضلا ًعن التحليلات الموجهة الملغومة بالسياسة وصراعتها غير الأخلاقية، فمثل هكذا قراءة لا تصنع إبداعاً ولا تنمي عقولاً، لا تهذب أذواقاً لكنها تفعل فعل الحرب نفسها في النفوس والعقول.
لقد مرت الأمة بحروب وفتن كثيرة، لكن فعل القراءة لم ينقطع في أحلك الظروف وقد وجدنا علماء صنفوا أمهات الكتب في زمن حروب وفتن، ولكن حرب اليوم شاملة دخلت إلى كل بيت من خلال الإعلام وبسبب الإعلام.
إن الحاجة للقراءة مهمة وملحة ليس فقط لحاجة وظيفية أو استهلاكية، لكن بهدف اكتساب المعرفة والعلم والثقافة، بيد أن الحاجات الأولية الأساسية شغلت الناس فصاروا يلهثون خلفها من مأكل وملبس ومسكن وغيرها من اللوازم التي صارت أساسية لدى إنسان اليوم وإن كان بعضها كمالياً؛ في ظل حرب وغلاء وانقطاع الرواتب وانهيار العملة، فزادت القراءة ضعفاً على ضعف، حتى أن كثيرا من المعلمين تركوا مدارسهم والتحقوا بالجبهات لكي يحسنوا من مستوى معيشتهم، فما بالك بطلاب الجامعة والمتخرجين الذين يعانون البطالة؟
القراءة تمدك بثقافة علمية وتاريخية واجتماعية ولغوية ودينية وجغرافية وغيرها. وغيابها يترك الباب مفتوحا للغزو الثقافي الأجنبي المتربص، فسهل عليهم الاختراق لثقافتنا وهويتنا القومية والوطنية والدينية في ظل أجيال غير محصنة بالوعي والمعرفة والثقافة، فأنت تجد الشباب والأطفال يرتدون ملابس كتب عليها كلام كثير بلغات أجنبية لا يعرفون معانيه وكأنه زينة مع أن أكثر مضامينه فيها سخرية من هويتنا وديننا وترويج لثقافتهم وبضاعتهم في آن واحد.
وليس انتشار أسماء المحلات التجارية في بلادنا بألفاظ وأسماء إنجليزية وغيرها إلا نتيجة لضعف المعرفة وغياب القراءة، واختراق ثقافة العولمة الطاغية للثقافات المحلية والعربية والإسلامية.
إنما القراءة شغف ومحبة وهي عند علماء الإسلام بمثابة المأكل والمشرب في أهميتها، وهي الطريقة الأنجع لبناء العقول السليمة، وهي أهم وسيلة للتواصل بين الإنسان ومعطيات الحياة والعلم، وغذاء روحي للأفراد والشعوب ومن خلالها يتعلم الإنسان ذاتياً، وهي متاحة وسهلة وغير مكلفة، وبها يتم الإطلاع على تجارب الآخرين وإنجازاتهم واختصار الطريق نحو التقدم والنماء.
ولا يوجد زمن يمكن أن يستغني عن القراءة أو أن يشغل عنها لأن فيها البلسم حتى للحروب والخطوب، ولو كانت الحكومات العربية اهتمت بالكتاب أكثر من السلاح، لما وصلنا إلى ما نحن عليه اليوم.


المزيد في أدب وثقافة
اختيار-قصيدة
  كلمات/ حفيظ سعيد قاسم------------------------- اعتذارك مش كفايه بقدر ما جرحك كفايه كم قلتها لك في البدايه اوبه تجرح وتشعل نار في مهجتي وفي القلب اعصار ايش يفيد الاعتذار بيدك
شاهد الفنان السعودي رامي عبدالله يصافح مصر بـ نيل ونخيل
تألق نجم الأغنية السعودية القادم المطرب #رامي_عبدالله على مسرح #دار_الأوبرا_المصرية في #القاهرة في ليلة من ليالي مهرجان الموسيقى العربية السابع
رحلتي_إلى_بلاد_الحرمين
في رمضان من العام ١٤١٩ للهجرة.  الموافق ١٩٩٩م وبصورة مفاجئة قررت السفر للعمرة، وهي أول سفر لي خارج البلاد وستكون حتما أول عمره،  وكان الذهاب إلى الأراضي




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
صور مفزعة : تحذير هام وخطير لمتعاطي القات في اليمن
اول صورة لميناء الحديدة بقبضة قوات الجيش والمقاومة
السفارة اليمنية تفصل الموظف ناصر السقاف عقب واقعة رمي الحذاء
مقتل العشرات بتفجير مبنى وسط الحديدة
واخيرا .. عرفنا هوية وتفاصيل مهمة عن صاحب الصورة التي آلمت الجميع
مقالات الرأي
  يردد بعض فقهاء الدستور الفرنسي أمثال موريس هوريو إلى جورج فيديل أن دساتير فرنسا تفوح منها رائحة البارود
تم مسح فلّوجة العراق عدة مرات وفِي عدة معارك ضاريه من قبل التحالف العالمي وبعران العرب الخليج
ما يحدث في اليمن من فساد رهيب وكارثي .. شيء لا يقبله منطق ولا خطر على بال البشر!! الفساد في اليمن لم يعد خافي على
إننا نرى تعاونا دوليا جيدا ، ومتوازنا سلميا بين مصالح بعضنا البعض ، وحتى مشروع السلام الاوروبى ، نرى كل ذلك في
أحدث احتجاج حذائي، كان يوم أمس، الاحد 11 نوفمبر 2018؛ حين تم قذف فردة حذاء على وزير الاعلام الحوثي المنشق
الحروب التي نشبت في هذه المعمورة مهما طال امدها لابد لها أن تتوقف،،والحرب في اليمن ليس استثناء فمنذ بدايتها
هناك حاجة متأكدة من الباحثين لدراسة نشأة وتاريخ ورموز الدعوة الإسلامية في اليمن الجنوبي وتأليف الكتب في ذلك،
فعلا هذا الصرح الخدماتي الكبير اصبح قضية اجتماعية ووطنية تهم كل أبناء لحج والذي من المفروض أن يكون في مستوى
كثيرة الظواهر التي ترافق حركات التغير في الكون اكانت  تغيرات مناخية في الطبيعة  او في السلوك البشري
سمعت والعهدة على الراوي أن الدكتور معين عبدالملك رئيس الوزراء عنده الأمور دقيقة للغاية، وقال لي الراوي إن
-
اتبعنا على فيسبوك