مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 20 مارس 2019 02:15 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 11:44 مساءً

فضيحة القرن أم أزمة وتعدي ؟!

اعتقد ان مقتل خاشقجي في المكان الخطأ والتوقيت الخطأ والطريقة الخطأ أوقع السعودية في ورطة ( عرمة حلق ) بطعم الفضيحة ولهذا يمكن أن نسميها فضيحة القرن . الفريق المنفذ ترك ثغرات كبيرة وأدلة ﻻتقبل الشك جعلها تتوج ذلك بالاقرار واﻻعتراف بمقتل خاشقجي داخل القنصلية السعودية صحيح أن اﻻعلام المعادي والمتشفي بالسعودية بالغ كثيرا في الحديث عن الحادثة لكن ليس أمام حكام السعودية سوى ابتلاع الطعم لكن هل يستطيعون هضمه؟!

السؤال اﻻخر ماتداعيات اغتيال خاشقجي على الحرب في اليمن وهل بمقدور القيادة السعودية المواجهة على أكثر من جهة .؟! وهل أفصحت قضية خاشقجي أن ثمة خللا وأعتوارا في السياسة السعودية في تقدير الأمور والحسابات يغلب عليه الطيش والغرور ومنها طول أمد الحرب في اليمن والأزمة مع قطر وايران وتركيا هل بمقدور المملكة مواجهة كل هذه التحديات مجتمعة ؟
أردوغان اليوم في خطابه قال كلما يريد قوله بلغة الدبلوماسية والكياسة لكنه في القراءة لما وراء السطور ترك الباب مفتوحا لأسئلة تحتاج ﻻجابات من الجانب السعودي لم يلق الكيس برباطه بل احتفظ وتحفظ ببعض مايريد قوله إلى وقت الحاجة.

الحكومة السعودية تواجه عاصفة حزم من نوع أخر تحاول التقاط اﻻنفاس وامتصاص الصدمة وتداعياتها خصوصا وهناك كثر يتمنون للسعودية وقوعها في هذا الفخ ليس كافيا ايقاف اﻻشخاص المتهمين على ذمة القضية بالتاكيد هناك حالة ترقب واﻻنظار ماتزال شاخصة على مدار الساعة وجهة الرياض . نحن نتمنى للشقيقة الكبرى السعودية ان تخرج من هذه الأزمة لكن حجم الفضيحة تجاوز الحد ما قد يطيح برؤوس كبيرة ويجعل القيادة السعودية تعيد حساباتها وسياساتها على أكثر من صعيد.

تعليقات القراء
344350
[1] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
الأربعاء 24 أكتوبر 2018
عدن تنتصر | الجنوب العربي
اصابتك دعاء الاجانب ياخاشقجي : اول من طرح فكرة السعوده وكان يطالب من 2005 حتى 2017 بطرد الاجانب وخاصه اليمنيين وقفل محلاتهم في السعودية ودول الخليج هو جمال خاشقجي الرجل العنصري الحاقد بل طبع كتاب واسماه احتلال السوق السعودي



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عودة كاملة للحكومة برفقة الرئيس هادي إلى عدن
عاجل: الانتقالي والثوري ينفردان بتشكيل الفريق الجنوبي المفاوض
عاجل : مقتل مواطن طعنا بعدن
عاجل: العثور على مواطن مقتول داخل منزله بعدن
عدن:طقم أمني يصدم سيارة مواطنة والاخيرة تطلب تعويض "صور"
مقالات الرأي
بقلم : د. علوي عمر بن فريدالكلمة الصادقة هي ضمير الكاتب صاحب القلم الحر والفكرة الشريفة ..الذي يَقع على عاتقه
جاسيندا اردين ؛ هي رئيسة وزراء نيوزيلندا.. ولحسن حظ نيوزيلندا والمسلمين في هذا الظرف العصيب بأن من يحتل هذا
اليوم ، وبعد أربع سنواتٍ من الحرب بالتّمام ، حينذاك كانت العيون جاحظةً معلّقةً بأعلى الجباهِ هلعاً ورعباً ،
    تناقشت مع شخص عزير احترمه لشخصه رغم كونه ضمن مشروع القوى اليمنية والمستخدمين الجنوبيين مشروع
تختلف الاراء والمواقف والقناعات بين الناس.. وكل انسان يميل للذي يشعر بانه مقتنع به...وهذه هي سنة الحياة..في
زيارة قيادات في الانتقالي الى روسيا او اي تحرك او مشاركة سياسية في الخارج للجنوبيين وبعيداً عن اي اختلاف فيما
سمعت وقع الأقلام فطربت له ...منذ أن سمعت بطباعة كتاب وقع أقلام للأستاذة رانيا عبدالله وانا متشوق لقراءة
مدينة لودر مدينة السلا والسلام، فسلاها دائم، بل ومزيَّد على غيرها، ألم يقل فيها الشاعر: يا أهل لودر مزيَّد
أيقظ السفاح الاسترالي مقترف جريمة المسجدين بنيوزلندا الضمير الإنساني ، لكنه لم يستطع لفت أنظار العالم إلى
حذّرنا مراراً – وما زلنا- مِنْ إقحام القبيلة والعشيرة بخضم الحرب التي تقودها المملكة العربية السعودية
-
اتبعنا على فيسبوك