مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 18 أغسطس 2019 10:29 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 11:14 مساءً

اليمنيون على موعد مع الموت على أرضهم..!

 

التجار لا يجدون العملة الصعبة لإحضار أغذيتنا من الخارج.

المزارعون لايستطيعون الإستمرار في الزراعة لدخول كثير من محتاجاتهم الزراعية في قائمة (الأشياء الممنوع استيرادها) من قبل التحالف وعلى رأسها الأسمدة. وبسبب أزمات المحروقات أيضا .

الصيادون في سواحلنا لايستطيعون الصيد لعدم توافر وقود لقواربهم.

رجال الأمن لا يستطيعون الخروج من منازلهم حتى لا يكونون هدفا لدراجات الموت التي تحوم حولهم.

الصناع توقفوا عن العمل جراء تدمير مصانعهم.

البناؤون توقفوا عن العمل بسبب تضاعف أسعار مواد البناء , فسعر كيس الاسمنت تجاوز ال 4000 ريال أي أن دخل الشخص بقيمة خمسة أكياس أسمنت في حين بلغ كيس الأرز الواحد بقدر راتب شهر ونصف للموظف.
انهيار العملة اليمنية تضاعف تقريبا ثلاث مرات أمام الدولار خلال السنة والنصف الأخيرة , بسبب الطبع العشوائي للعملة.

خط الفقر في التصنيف الدولي هو مادون 5 دولار كدخل يومي للفرد , أما في اليمن فهو دون النصف دولار , إذا ما وزعنا ذلك على أفراد الأسرة . ناهيك عن أن هذا المستوى هو للسواد الأعظم من الشعب اليمني. بعد انهيار الطبقة الوسطى خلال خمس سنوات من الحرب والحصار .

الموازنة العامة لا تستطيع الوفاء بالحد الأدني من التزاماتها للمواطن . بسبب الفساد , وبسبب منع التحالف لعملية ضخ النفط والغاز.


روائي /حسين السقاف



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: مسؤول كبير في الحكومة الشرعية يغادر عدن
عاجل: تكليف قائد للواء الأول دعم وإسناد بديلا للشهيد "أبو اليمامة"
عاجل: قوة امنية تداهم منزل مدير المؤسسة الاقتصادية وتقوم باعتقال حراسته وتنهب المنزل
قائد الشرطة العسكرية بأبين يصدر بيانا هاما
الانتقالي يرد على قرار تعليق عمل وزارة الداخلية
مقالات الرأي
  بقلم/ عبدالفتاح الحكيمي. يبدو إن عدوى التشكي والهروب من مواجهة الاستحقاقات التي نذر التحالف نفسه من اجلها
الجنوب لن يسلم إلى أي مكون مهما كانت قوته أو تواجده في الساحات او توفرت إمكاناته المادية والمعنوية المرتبطة
انقلبوا على الوطن وبيعوه في أسواق النخاسة السياسية, دمِروه, مارسوا هوايتكم في القتل والتدمير و السلب والنهب,
الوحدة الاندماجية انتهت.. ومن لا يستوعب ذلك عليه إعادة قراءة التاريخ بعيدا عن العاطفة والصراخ على اللبن
مروان الغفوري--------- بعد يومين من وصول لجنة عسكرية سعودية إلى عدن استمر قادة المجلس الانتقالي في الحديث إلى
ستكتشفون حجم الخطيئة بعد ما يحل الخراب بالجميع وأنكم جميعاً ضحية ، ولن يكون للندم بعد ذلك معنى أو أن للحكمة
لقد مرت على عدن والجنوب ايام عصيبة، والتي بدأت بحادثتي التفجير في موقعين عسكريين في عدن صباح الخميس الدامي
الأخ احمد عمر بن فريد رددنا بعده القسم الشهير الذي ردده في منصة ردفان بدايات الحراك الجنوبي.وهو ان (دم الجنوبي
  ✅ ‏طابور خامس حوثي اخواني ارهابي وفساد مبثوث في العواصم العربية يظهر الحرص على دول الجوار العربي وخوفه
الأيام الثلاث التي خرج فيها الانتقالي الجنوبي واسقط بكثير من اليسر والاحترافية معسكرات الشرعية الرئاسية
-
اتبعنا على فيسبوك
argin:5px 0; padding-bottom:10px;position:relative;">