مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 19 أبريل 2019 03:57 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 21 أكتوبر 2018 11:59 مساءً

مسايرة الوضع

الحمد لله تم بدأ العام الدراسي الجديد في اغلب مدارس المحافظات الجنوبية بعد رفع الإضراب والذي استمر قرابة الشهر والنصف، حيث كان من المقرر أن يبدأ العام الدراسي في التاسع من سبتمبر المنصرم،

لكن السؤال الذي اطرحه ويطرحه بعض الأخوة هو حول الخطة السنوية التي تعدها وزارة التربية والتعليم، "هل سوف يتم التعديل فيها أم سوف تستمر كما هي؟"

إذا تم التعديل في الخطة وتعويض الشهر والنصف بشهر ونصف آخر، هنا يمكن القول، أن الوزارة اهتمت بالمصلحة العامة والتي من ضمنها مصلحة الطالب، ولا تثريب على أحد، لان كل الامور سوف تسير على ما يرام بإذن الله تعالى.

أما اذا سارت الخطة كما هي واعتبر ذلك الشهر والنصف من ضمن الخطة، دعونا نقول بأنها طامة على الجميع، وسوف نجني بذلك الثمار الفاسدة، مثلما جنيناها من قبل، ولا نزال نجنيها الى يومنا هذا.

تخيل معي خمسة ايام دراسية في الاسبوع وست حصص في اليوم الواحد، أي ما يقارب 180 حصة قد ضاعت على الطالب،
صدق او لا تصدق، فالطالب فرح بالاضراب، فعندما كنت طالبا كنت افرح بالاضراب مثله، لاني لا أعلم أين تكمن مصلحتي، وقد سمعت خلال الأيام الماضية الكثير من الطلاب وكانوا يدعوا الله ان يستمر الإضراب الى قبل الامتحانات بنص شهر، حتى يدخل المعلم ويعطيهم درس او درسين ويعمل لهم الإمتحان فيهما وبعدها ينجحوا واها اها اها وانتهى الترم الأولى وصلى الله وبارك، والمعلم ما في عنده أي مشكلة وراح يتعذر بأن الطلاب ما درسوا ولازم نتعاون معهم و"نساير الوضع"وكيني ميني واعتبرنا بعدها ذلك عام دراسي في النسيان.

تعال معي نعود قليلا إلى الوراء فقد حدث اضراب بسبب انقطاع الرواتب على المعلمين، وفتح الاضراب بعدما مرت فترة من بدأ العام الدراسي، ولكن الخطة لم تعدل،
بسبب عدم التعديل في الخطة معلم القراءة للصف الأول ابتدائي لم يستطع أن ينهي تدريس الحروف الهجائية للطلاب، وتم امتحانهم على تلك الحروف التي تمكن من اعطائهم خلال ما لحقه من حصص، وبقية الحروف طلعت غير مهمة، وانتقل الطالب إلى الصف الثاني وهو لا يستطيع القراءة ولا الكتابة، وتكلفتت الأمور، والطالب الان قد صعد الى الصف الرابع وهو أصم أبكم يعاني من نفسه ويعاني منه معلموه، وخذ على هذا المقياس بقية المواد في جميع المراحل الدراسية.

لماذا لا نبتعد من شيء اسمه "مسايرة الوضع"، ونعمل بإتقان عملا ينتفع به في المستقبل حتى وإن كان قليل؟ فيكفينا ما نمتلكه من أغبياء،
فالوضع نحن من نصنعه وإذا سايرناه بالشيء السلبي، فناتج غبي زائد غبي يساوي اثنان من الأغبياء وهكذا يستمر الوضع، وطول الدهر نستمر في مسايرته وانتاج الأغبياء ولن يكون بالإمكان الخروج منه.
نسأل من الله السلامة وأن يوفق الجميع لما ينفع هذه الأمة.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: اول صور لقصف صاروخي لمليشيا الحوثي بالضالع
الصالح :قدوم موجة عاصفة من الأحداث ستقلب الطاولة على الجميع
الحوثيون يعرضون اسلحة ومعدات عسكرية تم اغتنامها بمعارك الضالع
بيان صادر عن المكتب الإعلامي للواء الجنوبي 82 مشاه المرابط في جبهة مريس
سائقو الشاحنات يشكون تعسف العسكر بمنفذ شحن بالمهرة
مقالات الرأي
  ليس بوسع المرء العاقل ، أو قولوا لمن عاد لديه ذرة شعور وإحساس ؛ إلَّا أن يقبل بإي شراكة سياسية تفضي لإنهاء
ما من يوم يمر إلا وللعميد سامي السعيدي فيه بصمة إنجاز هنا، أو هناك، فقد بدأت المؤسسة الاقتصادية في عهد مديرها
وجود الدولة في حياة الناس والمجتمع ضرورة ومهمة جدا، إذ لولا وجود الدولة لأصبح الناس يعيشون في فوضى عارمة
كلمة حق يجب أن تقال , وبعيدا عن السياسة والساسة والحسابات والتربصات سيكون هذا الصيف بإذن الله تعالى أفضل
ليلة في الطويلة  خير من الف ليلة تفضل فضيلة ياراعي الموتر تأن يا القرن ياليتك تقع لي وطن.  بهذه الكلمات من
حاشا لله ان نسب او نشتم فلان او علان من الناس او مسؤول او قائد او محافظ . وبحكم اني من ابين فكل ما يعنيني يوجد
  ليس سرا يارفيقي ان ايامي قليلة .في آخر رسالة بعثها الي عبر الواتس آب كانت تحتوي على قصيدة سوف احيا للشاعر
  دنيا الخامري: اتجهت أنظار العالم الأيام الماضية إلى مدينة سيئون بمحافظة حضرموت التي شهدت انعقاد البرلمان
  من أخطر مظاهر أزمتنا اليوم هي ظاهرة الطفولة العقلية وهي التوقف عن النمو والفهم إلا للشيء الذي يحبه ويهواه
يفترض ان النواب يمثلون المواطنين الذين انتخبهم منذ اكثر من عشر سنوات وشاءت الظروف ان تعاد اليهم الحياة التي
-
اتبعنا على فيسبوك