مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 25 مارس 2019 09:35 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 20 أكتوبر 2018 08:58 مساءً

رحل وياليتهُ لم يرحل !

 

-لم أستوعب حتى هذه اللحظة الخبر الذي تنامى إلى مسمعي بأن تم أغتيال القائد البطل صدام خالد في حدود قعطبة الشماليه" على يد،احدى ايادي الغدر والخيانه..."الخزي والعار للخونه الغدارين"

فلا نامت اعين الجبناء.."

لقد كان الشهيد البطل منخرط ضمن الحركات التحررية التي بدأت بعد94 لتحرير الجنوب فكان أحد كوادر موج وحتم وهب حياته للجنوب وشعبة الابي فعاش حياته متنقلاً بين الكهوب والجبال متمترس بأيمانه النابع من عدالة قضيته فكان حاملاً بندقيته بيده"متوشحاً علم الجنوب لم تفت في عضده.."
خمس سنوات عجاف قضاها في السجن كضريبة إلتحاقه بحركة حتم..

لذلك حينما أنطلقت الشرارة الاولى لثورة الجنوبية كان في مقدمة الصفوف متنقلاً بين المناطق والمدن كواجب يأديه أتجاه شعبه وقضيته التحررية لم تعيقه الظروف الصعبة التي كانت لا تنفك عنه نتيجة لظروف المرحلة ولم ثتنيه الملاحقات الامنية له بل كان دائماً شامخاً كشموخ جبال الضالع الابية التي أمتلك كثير من خواصها ولهذا كان العزم والاصرار لبلوغ الحلم المنشود عنواناً له دائما.

اليوم وأنا أكتب عن هذا البطل وعلى الرغم من إرتعاش يدي وعدم قدرتي على أمتلاك نفسي إلا ان دموعي المتدفقة أصرت إلا أن تكون حبراً لمنشوري كم يعتصرني الالم والحزن على رحيلك أخي صدام وكم أتذكر هجماتك الضارية على المحتل حينما بدأ تحرير الضالع الابية من براثن ونجس أولائك المحتلين الذين أرعبتهم بكفاحك حتى أصبح أسمك شي مرعب لهم ، كم وددت أن يطيل الله بعمرك حتى يتتلمذ أبنآئنا على يدك ويعرفوا معنى التواضع والنبل والتجرد"الكامل عن الذات وإنكارها ، 
كم وددت أن تعلمهم كيف يعرفون الحق ويقفون معه حتى ولو كانت الضريبة باهضة يتعلمون منك الوقوف مع المظلوم ضد الظالم والأخد على يده حتى يرجع لجادة الصواب كما كنت تفعل مع المظلومين

رحلت أخي صدام وتركت سيرة عطرة سيتوارتها الاجيال جيل بعد جيل حتى وإن حاول البعض التشويش على مناقبك ومآثرك التي ستظل ماثلة أمامنا كالشمش تأبى أن تغيب فيكفيك فخراً أيها البطل أن دربت كتيبة من كتائب المقاومة في سناح حجر وتعلموا على يدك الكثير الامر الذي سيجعل مبادئك راسية رسو الجبال.."

فلن ننساك ابداً ما حيينا" 
يا صاحب العزة والأَنفة والشموخ" و الأباء والصمود"
يا إنشودة الشرف والنقاء والطهارة.."

رحلت ولن تغيب شمس نهجك عنا"
رحلت ولن ترحل اماجادك في وطنا"
ستبقى القائد البطل الخالد، المخلد في قلوبنا"

نم قرير العين" و لروحك السلام
والطمئنينه

 

 

 

 

New layer...


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
رئيس المجلس السياسي للحوثيين يهاجم اللواء عيدروس الزبيدي
اندلاع اشتباك مسلح بالشيخ عثمان
من هو "معياد"..وماهي أبرز تحديات وفرص نجاحه كثالث محافظ للبنك المركزي اليمني في عامين ونصف؟
حضور عسكري سعودي عقب تقدم للإمارات صوب بيحان
سياسي يدعو حكومة الرئيس هادي للخجل وصرف راتب باسندوة
مقالات الرأي
تمر البلاد (ولا أقول الوطن) بمرحلة حرجة جراء المخطط الاستخباري الذي أرهقها منذ 11 فبراير 2011م.. السيناريو مر
تحركت بعد ظهيرة يوم الأحد متجهاً صوب لودر، فمررت بزنجبار العاصمة، رأيت التشجير يزين ملامح طرقاتها، لم يلفت
نحتفل اليوم بأهم وأغلى حدث وهي الذكرى الرابعة لانطلاقة عاصفتي الحزم والأمل بقيادة المملكة العربية السعودية ,
كلام واضح وضوح الشمس ولا فيه اي لبس المجلس الانتقالي بهكذا كلام يعني أصبح حزب معارض في ساحة الجنوب وليس مكون
أيها الأمناء المحاسبون ، بل أيها الضالون المضلون ، أيها الفاسدون المفسدون ، شعبكم قد ضحى كثيراً ، وأعطى بلا
 دعونا مرارا وتكرار الى صوت عقل جنوبي يوحد ولا يفرق, ينتقد ولا يخون, يحفز الهمم ولا يهبطها, يساير الواقع ولا
1- في مساء 25 مارس 2015م استشعاراً بالخطر وإحساساً بالمسؤولية وفهماً صحيحاً للتضامن الاخوي وتطبيقاً لقوله
عبدالجبار ثابت الشهابي الفتنة نار قد تحرق الأخضر واليابس في حياة المجتمعات، ولذلك نهى الله ورسوله عن بث
ان الأحداث الأخيرة في مدينة تعز اصابتنا بالحزن الشديد وذلك بسبب توجيه رفقاء السلاح فوهات بنادقهم على بعضهم
قلوبنا مع تعز وقد أصابها ما أصابها، وهي الحالمة النازفة طوال أعوام الحرب.. تعز سند الجميع.. إلا ذاتها!تعز مأوى
-
اتبعنا على فيسبوك