مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 19 يناير 2019 03:10 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 20 أكتوبر 2018 08:58 مساءً

رحل وياليتهُ لم يرحل !

 

-لم أستوعب حتى هذه اللحظة الخبر الذي تنامى إلى مسمعي بأن تم أغتيال القائد البطل صدام خالد في حدود قعطبة الشماليه" على يد،احدى ايادي الغدر والخيانه..."الخزي والعار للخونه الغدارين"

فلا نامت اعين الجبناء.."

لقد كان الشهيد البطل منخرط ضمن الحركات التحررية التي بدأت بعد94 لتحرير الجنوب فكان أحد كوادر موج وحتم وهب حياته للجنوب وشعبة الابي فعاش حياته متنقلاً بين الكهوب والجبال متمترس بأيمانه النابع من عدالة قضيته فكان حاملاً بندقيته بيده"متوشحاً علم الجنوب لم تفت في عضده.."
خمس سنوات عجاف قضاها في السجن كضريبة إلتحاقه بحركة حتم..

لذلك حينما أنطلقت الشرارة الاولى لثورة الجنوبية كان في مقدمة الصفوف متنقلاً بين المناطق والمدن كواجب يأديه أتجاه شعبه وقضيته التحررية لم تعيقه الظروف الصعبة التي كانت لا تنفك عنه نتيجة لظروف المرحلة ولم ثتنيه الملاحقات الامنية له بل كان دائماً شامخاً كشموخ جبال الضالع الابية التي أمتلك كثير من خواصها ولهذا كان العزم والاصرار لبلوغ الحلم المنشود عنواناً له دائما.

اليوم وأنا أكتب عن هذا البطل وعلى الرغم من إرتعاش يدي وعدم قدرتي على أمتلاك نفسي إلا ان دموعي المتدفقة أصرت إلا أن تكون حبراً لمنشوري كم يعتصرني الالم والحزن على رحيلك أخي صدام وكم أتذكر هجماتك الضارية على المحتل حينما بدأ تحرير الضالع الابية من براثن ونجس أولائك المحتلين الذين أرعبتهم بكفاحك حتى أصبح أسمك شي مرعب لهم ، كم وددت أن يطيل الله بعمرك حتى يتتلمذ أبنآئنا على يدك ويعرفوا معنى التواضع والنبل والتجرد"الكامل عن الذات وإنكارها ، 
كم وددت أن تعلمهم كيف يعرفون الحق ويقفون معه حتى ولو كانت الضريبة باهضة يتعلمون منك الوقوف مع المظلوم ضد الظالم والأخد على يده حتى يرجع لجادة الصواب كما كنت تفعل مع المظلومين

رحلت أخي صدام وتركت سيرة عطرة سيتوارتها الاجيال جيل بعد جيل حتى وإن حاول البعض التشويش على مناقبك ومآثرك التي ستظل ماثلة أمامنا كالشمش تأبى أن تغيب فيكفيك فخراً أيها البطل أن دربت كتيبة من كتائب المقاومة في سناح حجر وتعلموا على يدك الكثير الامر الذي سيجعل مبادئك راسية رسو الجبال.."

فلن ننساك ابداً ما حيينا" 
يا صاحب العزة والأَنفة والشموخ" و الأباء والصمود"
يا إنشودة الشرف والنقاء والطهارة.."

رحلت ولن تغيب شمس نهجك عنا"
رحلت ولن ترحل اماجادك في وطنا"
ستبقى القائد البطل الخالد، المخلد في قلوبنا"

نم قرير العين" و لروحك السلام
والطمئنينه

 

 

 

 

New layer...


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
بن بريك يشن أعنف هجوم على حزب الإصلاح.. ويوجه رسالة للتحالف
عاجل : لعب ورق ينتهي بطعن شخص لاخر بكريتر
انباء متضاربة عن وفاة ناشط سياسي داخل معتقل بعدن
الحوثي حسن زيد : الله يخارجنا
شايع : اضراب سجناء بير احمد عن الطعام مسيس وإخواني وعام 2019 سيكون عام الإنجازات الامنية
مقالات الرأي
الفشل الإسلامي والأنظمة الديكتاتورية  التي فشلت بالنهوض بشعوبها لمواكبة العصر قُّدّم الإسلام هو
اذا درست أزمة المنطقة دراسه ظاهريه تجدها تعج بمشاكل لا حصر لها (اجتماعية دينية سياسية اقتصادية فنية
        بالأمس زار نائب وزير الدّاخلية التركي - إسماعيل جكتلا - عدن ، وهذه ثالث زيارة تركية للبلاد
  قالوا من ايش تعرج ياعلي بثعيل قال من شوكة بكرة ..وعلي بثعيل هو اسم يطلق على الثعلب في ريف وبوادي أبين
كنت أنتوي ومنذ تولي طيب الذكر حبيبنا وشيخنا أبوعبدالله باهرمز هرم السلطة في لودر أن أكتب مقالاً أتجرد فيه
كم هو مؤلم بل ويحز في النفس ونحن نشاهد التخاذل والنكران في أبشع صورها تجاه قضية اﻷسير القائد اللواء فيصل
لقطة تذكارية بعدسة الزميل الإعلامي المخضرم علي منصور مقراط رئيس تحرير مجلة الجيش ، جمعتني بالشهيد البطل
صه، صهٍ، أص، اصمتوا، وبكل ألفاظ التصميت، هذا لمن يحاول النيل من محافظ أبين أبوبكر حسين سالم هذا الرجل الذي
----------د.علي صالح الخلاقي: استقبلت مؤخرا في مطار عدن الدولي قريباً لي، قادماً من الولايات المتحدة الأمريكية،
  كذبة كبرى صنعها وإستمات للدفاع عنها الرئيس هادي وحزب الإصلاح الكارثي وهي عدن العاصمة المؤقتة لليمن , لم
-
اتبعنا على فيسبوك