مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 18 نوفمبر 2018 03:04 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

هل أنتهت الحرب على تنظيم القاعدة في اليمن؟

تضاءلت عمليات "داعش" بشكل كبير وأصبح معظم نشاط فرع تنظيم الدولة الإسلامية الأكثر نشاطاً، فرع البيضاء، مُنحصراً على القتال المادي والأيديولوجي مع فرع القاعدة في شبه الجزيرة العربية
السبت 20 أكتوبر 2018 12:05 مساءً
(عدن الغد) الملعب



نقلا عن الملعب:
يقول تقرير لـ"منظمة مراقبة الإرهاب" صادر في 7 أغسطس 2015، إن تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، كان ولا يزال، المنظمة الإرهابية البارزة في اليمن، إلا أن تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" نجح بقوة في فرض وجوده في البلاد من خلال شن العديد من الهجمات في جميع أنحاء البلاد وإنشاء عدة فروع مختلفة في كل من محافظات: عدن، أبين، البيضاء، حضرموت، إب، تعز، لحج، صنعاء وشبوة.

وكلا التنظيمين "القاعدة" و"داعش" يسعيان إلى إقامة دولة خاصة بهما وفق منهج "الخلافة الإسلامية" وقد عقدا هدنة مؤقتة في ما بينهما بعد أن خاضا مواجهات مسلحة للقضاء على الآخر. وقال مسؤول أمني لوكالة "ديبريفر" للأنباء، رفض الكشف عن هويته، أن "المواجهة بين التنظيمين ستعود إلى الواجهة من جديد".
بحلول عام 2016، قام "داعش" بسلسلة من العمليات في مناطق لا حصر لها في اليمن تجاوزت عمليات تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، وظلت تحقق النجاح بسبب البيئة الأمنية الفوضوية التي طغت على جميع أنحاء البلاد.

ولكن خلال العام الماضي، تضاءلت عمليات "داعش" بشكل كبير وأصبح معظم نشاط فرع تنظيم الدولة الإسلامية الأكثر نشاطاً، فرع البيضاء، مُنحصراً على القتال المادي والأيديولوجي مع فرع القاعدة في شبه الجزيرة العربية، ما يدل على انطلاق عنان التنافس بين التنظيم الأساسي للقاعدة والتنظيم الأساسي للدولة الإسلامية.
تقول تقارير لمنظمات دولية إن الحرب ضد التنظيمات الإرهابية في اليمن هي الأهم، وتأتي على رأس أولويات الولايات المتحدة الأمريكية في سياق حربها العالمية ضد الإرهاب.
بدأ ظهور بعض عناصر لتنظيم القاعدة في اليمن ـ بادئ الأمر ـ عقب تحقيق الوحدة اليمنية في 1990م، إثر عودتهم من القتال في أفغانستان ضد الجنود السوفيت، وشاركوا بعد ذلك في القتال الى جانب قوات الرئيس علي عبدالله صالح في حرب صيف 1994م التي اجتاحت اليمن وقتذاك.

في عام 1998 قتلت خلية مزعومة لتنظيم القاعدة، تحت اسم جيش عدن أبين الإسلامي، أربعة من أصل 16 من السياح الرهائن في أبين جنوبي اليمن بعد تعرضه الخلية لهجوم من قبل الجيش.
تم إعدام بعضهم، وأشارت معلومات إلى قيام النظام الحاكم في اليمن آنذاك باحتواء آخرين في الجيش اليمني لإبقائهم تحت السيطرة.
في عام 2000 قام تنظيم القاعدة بتفجير المدمرة الأمريكية البحرية USS Cole، وناقلة النفط الفرنسية Limburg في عام 2002، وهو ما لفت نظر الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا ودول أخرى إلى خطورة ما بات يشكله تنظيم القاعدة في اليمن. وتشير معلومات إلى قيام التنظيم تالياً بتفجير العديد من أنابيب النفط في المناطق المنخفضة الشرقية من البلاد.

المدمرة الأمريكية يو إس إس كول التي استهدفها تنظيم القاعدة قبالة ميناء عدن

 

في عام 2007 تم قتل سبعة من السياح الإسبان من قبل مسلحين من تنظيم القاعدة بالقرب من مأرب، وفي عام 2008 تم قتل سائحين بلجيكيين مع سائقيهما اليمنيين في مأرب. كما تعرضت المباني الأمريكية في صنعاء إلى القصف عام 2008.
وفي السنة التالية سيصبح تنظيم القاعدة في اليمن أكثر قوة من ذي قبل. ففي يناير العام 2009 تم نشر (مقطع فيديو) يظهر اندماج تنظيم القاعدة في السعودية وتنظيم القاعدة في اليمن في كيان واحد، وتم تنصيب ناصر الوحيشي قائد للتنظيم.
في أبريل 2009 كشفت السعودية عن شبكات من المتسللين على الحدود اليمنية وبحوزتها (مواد متفجرة أساسية) تكفي لما يقرب من ثلاثين سترة ناسفة.

 

وفي أغسطس 2009م فجّر انتحاري يمني نفسه على مرمى حجر من رئيس مكافحة الإرهاب الأمير السعودي محمد بن نايف في الرياض. وأعلن تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية في ما بعد مسؤوليته عن الهجوم الفاشل وهدد بـ"استهداف الطائرات في المرحلة القادمة".
بدا الأمر مُبالغاً في نظر كُثر بشأن هذا التهديد الذي أطلقه تنظيم القاعدة، لكن ذلك أتضح انه غير صحيح. في ديسمبر 2009 قام النيجيري عمر فاروق عبدالمطلب الذي درّبه تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، ودرس اللغة العربية في صنعاء، بمحاولة ضرب الولايات المتحدة مباشرة، وكاد يشعل متفجرات على طائرة ركاب قبل هبوطها في مدينة ديترويت.
كشفت هذه العملية النوعية عن قدرات التنظيم التي بات يمتلكها في صناعة متفجرات لا تكشفها أجهزة الأمن في المطارات.
في يناير 2010 أعلن اليمن حرباً مفتوحة على تنظيم القاعدة. لكن التنظيم في نفس العام أظهر مدى قوته في اليمن من خلال تنفيذه ثلاث ضربات قاتلة ضد الحكومة اليمنية.
قام التنظيم بمهاجمة مقر الأمن السياسي في عدن في وضح النهار مُخلفاً عدداً من القتلى والجرحى. ثم بعد ذلك قام بهجومين ضد مقري الأمن السياسي والأمن العام في أبين جنوب شرق اليمن، مخلفاً أيضاً عدداً من القتلى والجرحى.
وأعلن تنظيم القاعدة أن الضربات الثلاث التي نفذها جاءت رداً على ما أسماه "تواطؤ السلطة" مع الولايات المتحدة الأمريكية بالسماح للأخيرة بضرب تنظيم القاعدة في اليمن عبر استخدام سياسة الضرب بطائرات بلا طيار في انتهاك صريح للسيادة اليمنية؛ حادث "المعجلة" في أبين و"الشبواني" في مأرب مثالين.

اعتمدت الولايات المتحدة الأمريكية ما يطلق عليه أحياناً استراتيجية "جز العشب" الخاصة بهجمات الطائرات بدون طيار ضد التنظيمات الإرهابية.
تصاعد القتال مع تنظيم القاعدة خلال فترة ما عُرف بـ"الثورة الشبابية في اليمن" في فبراير 2011، مع الجهاديين الذين استولوا على معظم محافظة أبين جنوبي اليمن وأعلنوا فيها إمارة إسلامية في نهاية مارس من نفس العام.
وخلال الأشهر القليلة الأولى من عام 2012 كان هناك موجة أخرى من العنف والقتال وسيطر المسلحون على مدن في جنوب غرب البلاد وسط معارك ثقيلة مع قوات الحكومة.

وفي الحرب التي نشبت في عدن أواخر مارس 2015، شارك فيها تنظيم القاعدة مع خليط غير متجانس من قوات مقاومة شعبية ضمت مقاتلين سلفيين ومقاتلين من الحراك الجنوبي ومستقلين وقوات حكومية مسنودة بقوات من التحالف العربي، لمواجهة عدو مشترك هو مليشيات الحوثيين وصالح التي اجتاحت المدينة، وهي عملية عسكرية أسمتها السعودية "عاصفة الحزم" بهدف استعادة "شرعية" الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي.
سيطر تنظيم القاعدة على مديرية "المنصورة" في عدن، وأفادت معلومات غير رسمية أن التنظيم كان يريد تقديم نموذج لكيفية إدارة المديرية بأحكام عادلة وفق منهج الشريعة الإسلامية.
لكن توجب على القوات الحكومية المسنودة بقوات التحالف العربي بعد تحرير المدينة أن تعلن لاحقاً أنها تولت القيام بطرد تنظيم القاعدة من المديرية باعتباره تنظيماً إرهابياً في حين أشارت معلومات الى حدوث صفقة انتهت بانسحاب التنظيم دون حدوث مواجهة مسلحة.
لكن السؤال بقي بلا جواب حتى الآن: إلى أي جهة تم طرد تنظيم القاعدة من عدن؟.

فور اجتياح مليشيات الحوثيين وصالح لعدن أواخر مارس 2015، سارعت قوات عسكرية حكومية من المكلا للذهاب للمشاركة في القتال في عدن مطلع شهر أبريل.
قال مسؤولون أمنيون وسكان لوكالة "رويترز" وقتذاك، إن قوات الجيش اليمني اختفت من شوارع المكلا وتحركت غرباً نحو مناطق المعارك بعد نحو أسبوع من شن السعودية لعملية عاصفة الحزم.
ترك ذلك سكان المدينة دون دفاع مما منح لبضع عشرات من مقاتلي القاعدة في 2 أبريل 2015، فرصة السيطرة على المباني الحكومية وتحرير 150 من زملائهم من السجن المركزي في المكلا.
ومن بين من تم تحريرهم "خالد باطرفي" وهو قيادي بارز في تنظيم القاعدة. وظهر باطرفي في صور نُشرت على الإنترنت جالساً داخل قصر الرئاسة بالمدينة ويبدو سعيداً ومسيطراً وهو يضع الهاتف على أذنه.

خالد باطرفي

 

قال شيوخ قبائل في محافظات مجاورة لـ"رويترز" إن الفراغ الأمني تسبب في نهب القواعد العسكرية وأصبح الجنوب اليمني متخماً بالأسلحة المتقدمة و"أصبحت متفجرات سي.4، بل والصواريخ المضادة للطائرات متاحة لمن يدفع أكثر".
وقال مسؤولان أمنيان يمنيان رفيعا المستوى إنه مثلما استولى تنظيم الدولة الإسلامية على البنك المركزي في الموصل بشمال العراق نهبت القاعدة في جزيرة العرب فرع البنك المركزي في المكلا مما مكّنها من وضع يدها على ما يقدر بنحو 100 مليون دولار.
وأبلغت مصادر قبلية وسكان ودبلوماسيون "رويترز" أن مقاتلي التنظيم سيطروا على ميناءي المكلا والشحر عندما اجتاحوا المدينتين في أبريل 2015. وبدأ المتشددون في فرض رسوم وجمارك على حركة الملاحة والتجارة.

في الواقع بدأ تنظيم القاعدة يمارس دور الدولة في المكلا والشحر وبعض مناطق في شبوة، وحاول إدارتها وانخرط في مشاريع اجتماعية، وراح يفصل بين قضايا الناس حتى أنه قام بتنفيذ أحكام إعدام أمام المارة قال أنها "وفق احكام الشريعة"، وهي محاولة لبث الرعب في صفوف الناس باعتبار التنظيم لا يهادن. وقاموا بعرض أفلام ذات طابعٍ جهاديّ في وسط المدينة.
قدّر مسؤول يعمل بوزارة النقل في الحكومة اليمنية إيرادات التنظيم عندما سيطر على المكلا في ابريل 2016 بنحو مليوني دولار يومياً.
وأكد بدر باسلمة وزير النقل الأسبق في حكومة خالد بحاح أن "بعض التجار المحليين يقدرون دخل التنظيم بما يصل إلى خمسة ملايين دولار يومياً من رسوم الجمارك والوقود المُهرّب". وأضاف لـ"رويترز": "ستجدون المئات من شاحنات النفط هنا تهرب الوقود من منطقة لأخرى حيث يبيعونه".
وقدّرت معلومات غير رسمية حصلت عليها وكالة "ديبريفر" للأنباء، أن تنظيم القاعدة حصل على أموال تكفيه لينفق على نفسه لفترة تزيد عن عشر سنوات ليظهر قوياً.

في ما يتعلق بتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في اليمن فبدأ بداية قوية نسبياً، متبنياً العديد من الهجمات البارزة، بما في ذلك تفجيرين انتحاريين توأمين على اثنين من المساجد المؤيدة للحوثيين في صنعاء قُتل فيهما 137 شخصاً وأصيب مئات آخرون في 20 مارس 2016 (المصدر: الجزيرة 23 مارس 2015).
وأعلن كل فرع من فروع تنظيم "داعش" المسؤولية عن العشرات من الهجمات في مناطقهم، بدرجات متفاوتة من الوحشية.
وسرعان ما أثار مهاجمة تنظيم داعش المساجد وقتل المدنيين، إدانة تنظيم "القاعدة" في شبه الجزيرة العربية. وبالإضافة إلى العمليات الناجحة، شَرَعَ داعش أيضاً بالدعاية النشطة جداً.
وأخذت العديد من فروع داعش تنتج مقاطع فيديو عالية الجودة وإصدار وسائل وبيانات حول عملياتها بانتظام.

وعلى الرغم من تلك البداية القوية، إلا أن داعش تراجع في اليمن بشكل كبير من منتصف إلى أواخر عام 2016 حيث فشل التنظيم في السيطرة على المنطقة التي يعمل فيها، كما واجه العقبات بسبب تكتيكاته الوحشية وعدم قدرته على الاندماج مع القبائل المحلية.
وعلى عكس تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، لم يطرح تنظيم داعش بصمته في اليمن ولم ينخرط في مشاريع اجتماعية من شأنها أن تدمج أفراده مع السكان المحليين، وبات لا يُعرف سوى القليل عن التكوين الفعلي لهذا التنظيم. وبقيت مصادر الأموال التي تموّل تنظيم داعش مجهولة.
لكن السكان المحليين أشاروا إلى أن العديد من أفراده هم أساساً من مقاتلي القاعدة في شبه الجزيرة العربية ورجال من القبائل الذين تم إغراؤهم من قبل التنظيم من خلال وعدهم بالمرتبات.
غير أن فشل التنظيم في السيطرة على الأراضي والحفاظ على مواردها المالية الخاصة أدى إلى ارتفاع معدلات الإنهاك والتبدد.

بعد نحو عام تقريباً سيتعين على قوات أنشأتها الإمارات في حضرموت وشبوة تحت مسمى، "قوات النخبة الحضرمية" و"قوات النخبة الشبوانية" مواجهة تنظيم القاعدة وهزيمته.
كتب آدم بارون مقالاً في The Atlantic : "أخبرني مسؤولون عسكريون إماراتيّون، تحدّثوا إليّ بشكل غير رسميّ في أغسطس/آب ، أنّه بمجرد أن دفعت قوّاتهم الحوثيين إلى الخروج من عدن ومأرب في أواخر عام 2015، وضعوا أنظارَهم على المكلا. وقد جمع الإماراتيّون وحلفاؤهم 12 ألفَ مقاتلٍ من مقاتلي القبائل من حضرموت، واستدعوا القائدَ العسكريّ اليمنيّ فرج البحسني من المنفى لِيُساعدَ في تدريبهم. وفي أبريل/نيسان 2016، أدّى هجوم متشعِّب نفّذته قوّاتٌ بريّة يمنيّة، يساندها الدعم الإماراتيّ، إلى طرد قوّات التحالف، تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، من المكلا في غضون أيام فقط".
يعمل فرج البحسني، حالياً، قائداً للمنطقة العسكرية الثانية بقرار من رئيس الجمهورية اليمنية عبدربه منصور هادي القائد الأعلى للقوات المسلحة، وقام هادي في 27 أبريل 2017 بتعيين البحسني محافظاً لحضرموت الى جانب منصبه كقائد للمنطقة العسكرية الثانية.
يقول فرج البحسني: "لا يمكننا فصل نجاحنا عن التدريب والمساعدة التي تلقّيناها من الإمارات".
لكن السؤال بقي بلا جواب حتى الآن: إلى أي جهة تم طرد تنظيم القاعدة من المكلا والمناطق القريبة منها؟.

القائد العسكري فرج البحسني

 

تقول إليزابيث كيندال، من كبار الباحثين في الدراسات العربيّة والإسلاميّة بجامعة أكسفورد، في تقرير نشره موقع The Atlantic، إنَّ الوجود الإماراتيّ غير المُحدَّد في الجنوب قد يثير الصراع.
وتوضح كيندال: "أوّلاً: قد يزيد من حدّة التوتّرات بين الإمارات وحكومة الرئيس هادي التي تدعمها السعودية، والتي وَصَفَ بالفعل بعضُ أفرادها الوجودَ الإماراتي بأنه احتلال. ثانياً: سيكون في مصلحة تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، والذي أثار الشكوك فيما يتعلّق بتطلّعات الإمارات إلى السلطة والموارد في أنحاء الجنوب. ثالثاً: سيُشعل فتيل الانقسامات القديمة بين الجنوب والشمال، فضلاً عن إثارة الغضب في مناطق مهمّة في الجنوب لا تزال تقاوم فكرة الانفصال التي يُعتقَد أنّ الإمارات تدعمها".
في عام 2017، بعد أن أعلنت إدارة ترامب أن أجزاء من ثلاث محافظات يمنية هي "مناطق العمليات العدائية النشطة"، لتنظيمي القاعدة وداعش، انطلقت المعارك الموجهة فعلياً، ونفذت عدد من الطائرات بدون طيار وغيرها أكثر من 30 غارة جوية في اليمن عام 2016 السنة الأخيرة من إدارة أوباما، ووصلت إلى أكثر من 130 غارة خلال السنة الأولى لإدارة الرئيس ترامب، وفي العام الجاري 2018 نفذت الولايات المتحدة 34 ضربة حتى الآن.

ضباط إماراتيون يستقبلون مسئولين إماراتيين في مطار الريان الذي صار ثكنة عسكرية

يقول غريغوري دي. جونسن باحث مقيم في معهد الجزيرة العربية بواشنطن: "ما عكر صفو المياه على نحو طفيف هو حقيقة أن تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، وبدرجة أقل منه تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في اليمن، هما أكثر من مجرد منظمات إرهابية دولية مصممة على مهاجمة الغرب".
إنهم أيضاً، وفق جونسن "ممثلون محليون يقاتلون في كل من الحربين الأخريين في اليمن. على سبيل المثال، في محافظة البيضاء وسط اليمن، يقاتل كل من تنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية الحوثيين، بينما في محافظة شبوة، يقوم تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية بشكل روتيني بتنفيذ هجمات ضد القوات المدعومة من الإمارات العربية المتحدة. ومن المستبعد أن تنتهي هذه الحرب في وقت قريب".
في الواقع التحق عدد غير معروف من عناصر تنظيمي القاعدة وداعش في صفوف وحدات وكتائب تابعة للجيش اليمني وفي عدد من الأجهزة الأمنية الأخرى، في مؤشر دال على أن الحرب ليس من المستبعد أن تنتهي في وقت قريب وحسب؛ بل وستكون ضارية.
(ديبريفر)


المزيد في ملفات وتحقيقات
وسط غضب يمني.. مراوغات أممية ودول كبرى تنقذ الحوثي في الحديدة
تقرير/ محمد فهد الجنيدي   أنقذت الأمم المتحدة وبريطانيا جماعة الحوثيين في آخر اللحظات بساحل اليمن الغربي، حيث تخوض القوات المشتركة المدعومة من التحالف
في سلم الطائرة بكيت غصبا بكيت .. الذكرى السادسة لرحيل الشاعر يسلم بن علي
  يعد الشاعر يسلم بن علي باسعيد المولود سنه 1942م بقرية عمقين مديرية الروضة بمحافظة شبوة اليمنية من شعراء العصر المبدعين لديه قريحة شعرية فذه ، صال و جال في بلادنا و
قراءة في تقرير الجهاز المركزي للرقابة و المحاسبة للكهرباء.. ناقش تكلفة الديزل واهمل خسائر المؤسسة بسبب سرقة التيار
    تقرير:شكيب راجح اشار تقرير للجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة خاص في كهرباء عدن بين الفترة 2015. الى اغسطس 2018  ان الدولة تتحمل اعباء كبيرة جراء استخدام وقود


تعليقات القراء
343513
[1] ج
السبت 20 أكتوبر 2018
ج | ج
عدن الغد | طباعةالضالع والبیضاء 2018/19/10 http://adengad.net/printpost/343357/ 1/1 الضالع والبیضاء مساء ً 12:30 2018 أكتوبر 19 الجمعة محمود السالمي -------------------- ما یشاع حول تبادل الضالع والبیضاء بین الإمام وبریطانیا غیر صحیح مطلقا، أمارة الضالع من الكیانات الجنوبیة التي تحالفت ضد الدولة القاسمیة في القرن السابع عشر، والتي دخلت فیما بعد في علاقات صداقة مع بریطانیا وقعھا أمیرھا علي مقبل في ١٠/٢ /١٨٨٠م، كما وقعت اتفاقیة الحمایة البریطانیة في ٢٠/ ٤ /١٩٠٤م. وبعد ھزیمة الاتراك في الحرب العالمیة الأولى وانسحابھم من الیمن دخل الأمام یحیى الذي ورث حكمھم في الشمال في نزاع مع السلطة البریطانیة في الجنوب، واعلن عدم اعترافھ باتفاقیة الحدود بینھم وبین الاتراك، التي وقعت قبیل الحرب المذكورة بقلیل، وفي سنة ١٩٢٠ احتل الإمام الضالع وفي ١٩٢٢ احتل البیضاء وفي ١٩٢٤ احتل مكیراس، وبعد ضغط دبلوماسي وعسكري بریطاني أضطر الانسحاب من كل المناطق الجنوبیة المرتبطة بعلاقة حمایة مع بریطانیا، باستثناء البیضاء التي لم یوقع سلطانھا على معاھدة الحمایة، بسبب الخلاف بینھ وبین الحاكم البریطاني في عدن على مقدار الراتب الشھري . (من یود المزید من المعلومات سیجدھا في كتاب: Yemen and Aden للحاكم البریطاني Reilly الذي وقع بنفسھ على الاتفاقیة مع الإمام في سنة ١٩٣٤م). /http://adengad.net/news/343357 جمیع الحقوق محفوظة عدن الغد © {year{ هذا المقال لدكتور التاريخ الحديث والمعاصر محمود السالمي. وهناك مقال آخر لدكتور التاريخ الحديث والمعاصر الدكتور علي صالح الخلاقي. !!عدن الغد | طباعةالضالع والبیضاء وغلطة الرئیس 2018/19/10 http://adengad.net/printpost/343383/ 1/2 الضالع والبیضاء وغلطة الرئیس!! مساء ً 04:20 2018 أكتوبر 19 الجمعة د.علي صالح الخلاقي ----------- من أوعز للأخ الرئیس عبدربھ منصور ھادي بالمعلومات التاریخیة التي أوردھا حول الضالع والبیضاء في خطابھ الأخیر أوقعھ في خطأ كبیر یتنافى مع حقائق التاریخ، وكما یقال "غلطة العارف بعشر" فما بالك بغلطة الرئیس!!. فالمعروف أن السلطنات والإمارات في الجنوب العربي كانت قائمة قبل خروج العثمانیین الأول. وعند سیطرة الدولة القاسمیة الزیدیة كانت مناطق یافع والعوالق وحالمین والضالع والبیضاء وأبین ھي أول المناطق التي أعلنت الخروج والتمرد على سلطات الائمة، إذ شكلت حلفاً كان الشیخ صالح بن أحمد ھرھرة زعیم یافع العلیا أول من دعا زعماء المناطق للتحالف معھ لمواجھة أي قوة تأتي من قبل الأئمة، وبالفعل استطاع عقد اتفاق سیاسي مع الشیخ معوضة بن محمد بن عفیف زعیم یافع السفلى، وانضم إلیھما الشیخ صالح بن منصور سلطان العوالق، والأمیر قاسم شعفل میر خرفة حالمین الضالع، وتم طرد الجیوش الزیدیة تباعا من كل مناطق الجنوب بما فیھا حضرموت. وبعد الاحتلال البریطاني لعدن كانت إمارة الضالع ضمن السلطنات والإمارات الجنوبیة التي عقدت مع بریطانیا معاھدة سلام وصداقة وتعاون وذلك في اكتوبر 1880م مع الأمیر علي مقبل، ثم اتفاقیة الحمایة عام 1904م مع الأمیر شائف بن سیف. ثم جاء اجتیاح الزیود الأخیر في عشرینات القرن العشرین للضالع الداخلة في محمیة عدن عام 1920م، وفي عام 1923م قاموا بالاستیلاء على البیضاء، وكانت سلطنة آل الرصاص في البیضاء قبل ذلك مستقلة عن حكم الأئمة الزیود ، ورفضت أن تدخل تحت الحمایة البریطانیة، ولذلك دخلتھا الجیوش الزیدیة بطلب من السلطان الرصاص لمواجھة تمرد قبیلة آل حمیقان القویة التي رفضت تسلیم العشیر للسلطان. وقد أخطأ الرصاص في اللجوء إلى الإمام یحیى طالباً منھ توجیھ جیشاً لإخضاع قبیلة آل حمیقان، وكان الإمام من جانبھ یترقب مثل ھذا الأمر، ویتحین الفرصة للسیطرة على البیضاء وجعلھا تحت نفوذه، وبعد أن تسنى لھ الأمر، أحكم سیطرتھ على البیضاء وضمھا إلى مملكتھ، ثم قام بحبس السلطان حسین بن أحمد الرصاص، وقد توجھ قسم من أولاد السلطان الرصاص إلى سلطان العواذل في عاصمتھ "زاره" طالبین المعونة والمساعدة، وقد كان في استقبال أولاد الرصاص حشود كبیرة تمثل قبائل العواذل جمیعھا، ووصل موكب أولاد الرصاص وھم یرددون زاملھم التالي: سلام الیوم قال الناصري ذي كان عامد في شوامخ مسوره ِم ْن باطل الزیدي ھَ َرْبنَا منَّھا َ یا رب ظالم ج ْاه ظالم یقھره ُّ بالضیوف "الد َخ ْل َ " ومعھ ترحب "الأسلاب- جمع سلَ ْب" أي البنادق، یقول الزامل: - ویرد سلطان العواذل مرحباً ْمتُوا عندنا َ ا بكم یا ذي ولَ حیَّ ْمر حیَّا بھ وحیَّا عسكره الأَ وضمن محاولات الإمام یحیى لمد نفوذه في الجنوب للاستفادة من مواردھا وجبایاتھا استولى جیشھ عام 1924 على مكیراس وھو الجزء . العلوي من سلطنة العوذلي، وفي العام 1926م استولوا على منطقة العوذلي السفلى "لودر"..ثم تم طردھم بمساعدة من بریطانیا بقصفھم جواً وفي الضالع وردفان لقي جیش الإمام مقاومة باسلة بقیادة الأمیر نصر بن شائف أمیر الضالع حتى تم طردھم من الضالع عام 1928م . وقال الشاعر ثابت ھادي الخمخموم من أھل داعر یخاطب الأمیر: َ اح ْك البحر والبر َّ یا الأمر ھز الد َ قل و ْجنَ من خلف خور السویس ّ رجلیك سدة عدن والراس ردفان لَ ْع َص ْر َویَ َدْی ْك ُ ش َّم ْخ ُ م َرْیس ً !!عدن الغد | طباعةالضالع والبیضاء وغلطة الرئیس 2018/19/10 http://adengad.net/printpost/343383/ 2/2 وبعد ھزیمتھا في الضالع انسحبت قوات الإمام الزیدي إلى قعطبة وعاد الأمیر نصر حاكماً على بلاده بمساعدة قبائل ردفان وحالمین التي عانت من ظلم وتعسف الجیش الإمامي الذي فرض على المواطنین أحكام جائرة وألزمھم بمصروفات الجیش وخدمتھ وتحدید نوعیة المأكولات على حساب المواطنین، إلى جانب فرض العشور والزكاة والفطرة دون أن یقدم أي خدمة تذكر... كل ھذه الوقائع والأحداث جرت قبل ذلك الزمن الذي تحدث عنھ فخامة الرئیس (1934م)..ولا أدري كیف وقع بھذا الخطأ..أم أن ھناك من أراد إیقاعھ من المحیطین بھ.. د.علي صالح الخلاقي /http://adengad.net/news/343383 جمیع الحقوق محفوظة عدن الغد © {year{ وهناك مقالة رائعة للكاتب الجنوبي محمد ناصر العولقي. ........ سيادة الرئيس :الضالع جنوبية من قبل أن يخلق جدك محمد ناصر العولقي صفحة الكاتب فضل كدّاف والكلب البوليسي رُب ضارة نافعة فأين شرعيتك يا بن دغر ؟ ملامح النزعة التلفيقية في قصة ( السجون السرية في اليمن ) لماجي مايكل شعب عاقل وحكومة مجنونة *محمد ناصر العولقي* ما الذي دعا الرئيس ليقحم نفسه في تاريخ الجنوب ، ويخترع تاريخا مزورا لمحمية وإمارة الضالع الجنوبية ؟ ومن الذي فرض عليه أن يستعرض أمام السفير البريطاني الجديد معلوماته الخاطئة عن تاريخ الجنوب ويقدم نفسه كنسخة سيئة من المنشورات الفيسبوكية للجهلة والمتطاولين على تاريخ محمية الضالع الجنوبية أبا عن جد جد الجد الى ستة وستين جدا ؟ إنه الاستهداف المناطقي والعصبية ضد الضالع شوكة الجنوب التي تدمي أيادي كل عابث وكل من يروم شرا بالجنوب ... إنه العمى السلطوي الذي لم يعد يفرق بين حقائق التاريخ وتزييف الحماقات العابرة وذاكرة الذباب .. لطالما نشرنا وكررنا أن كثيرا من حقائق تاريخ الجنوب موجودة في دهاليز الأرشيف البريطاني وكتب ووثائق غربية ودعونا الى البحث عنها وترجمتها لكي يفهم الناس - وعلى رأسهم أمثال الرئيس هادي - الحقيقة ويصححون معلوماتهم المغلوطة .. هذا إن كانوا يريدون فعلا معرفة الحقيقة . ومن هذه المعلومات حول حقيقة جنوبية الضالع : عدم ارتباطها بأي شكل من الأشكال بالمملكة المتوكلية لا قبل اتفاقية عام 1934م ولا بعدها والدليل على ذلك هذا الاستجواب الذي تم في جلسة للبرلمان البريطاني المنعقدة في 23 يوليو عام 1888م والتي جه فيها السيد SYDNEY GEDGE ( سيدني جيدج ) عضو البرلمان سؤالا لوكيل وزارة الخارجية البريطاني السيد JAMES FERGUSSON ( جيمس فرجسون ) حول حقيقة مايشاع عن تسليم محمية إمارة الضالع للإتراك الذين كانوا يحتلون اليمن الشمالي حينها ، وهي المحمية البريطانية التي ظلت على مدى 50 عاما ( أي منذ تاريخ احتلال بريطانيا لعدن في 1838م ) في أيدي سكانها الأصليين ، ونوه العضو كذلك الى أهمية الضالع كمصيف للعدنيين البريطانيين مؤكدا بهذه الإشارة على عدم التفريط فيها إذا صحت الإشاعات . فأجابه وكيل وزارة الخارجية البريطاني إجابة حاسمة بأن لا صحة لهذه الإشاعات مطلقا. وأنشر هنا النص الحرفي للسؤال مع إجابته باللغة الإنجليزية وعنوان المحتوى كما ورد في إرشيف البرلمان البريطاني وفي أول تعليق أسفل المنشور أنشر الرابط لمن يريد أن يتأكد ويبحث عن استزادة : ADEN—REPUTED SURRENDER OF DHALA AND MOUNTAIN DISTRICT. HC Deb 23 July 1888 vol 329 c179 179 §MR. SYDNEY GEDGE (Stockport) asked the Under Secretary of State for Foreign Affairs, Whether there is any truth in the rumour that the Government are negotiating with the Turkish authorities of Yemen for the surrender to them of Dhala, and the mountain district of which it is the centre, and to put an end to the British Protectorate which has existed for nearly 50 years to the great benefit of the Native population; and, whether the Government are aware that Dhala and its vicinity are well fitted to be a sanatorium for the British inhabitants of Aden, being 4,000 feet above the sea, having a beautiful and healthy climate, and being easily accessible from Aden? §THE UNDER SECRETARY OF STATE (Sir JAMES FERGUSSON) (Man- 180 chester, N.E.) There is no truth in the rumour. https://api.parliament.uk/historic-hansard/commons/1888/jul/23/aden-reputed-surrender-of-dhala-and اقرأ المزيد من عدن الغد | سيادة الرئيس :الضالع جنوبية من قبل أن يخلق جدك http://adengad.net/news/343425/#ixzz5UOvMIf6E.................... الضالع الجنوب والتاريخ السبائي في الماضي والحاضر يكتبها دكتور صالح الحرير لا شك بأن ما يجري اليوم من قرارات لتقسيم شبوة ليس بل أمر الهين ويجب أن لا يمر مرور الكرام بما لة من أهمية تاريخية ليس فقط على الجنوب وحسب بل على الإقليم والعالم . إن هذه القرارات التي صدرت بضغط من دولة إقليم سبأ لضم جز من أرض الجنوب إلى أرضها يعد بنسبة لنا دق أجراس الخطر وتعتبر هذه القرارات امتداد لسياسة عدائية تاريخية بدأت ضد مملكة.اوسان منذو عصر ما قبل الميلاد ومازالوا اليوم يمارسون نفس الأسلوب لسيطرة على الجنوب التي لم تدرس في التاريخ في مدارس الجنوب لأسباب لانعرف عنها إلى الآن لماذا تجاهلها ذو الشأن وقد تعرضت آثارها و النقوش إلى الإهمال بشكل متعمد وطمس هويتها لآنها تعبر عن هوية الشعب الجنوبي وكما فعل نظام صنعاء طمس معالم كل ماهو جنوبي في ظرف زمني قصير رغم وجود الكمرا والتلفزيون والتوثيق إلا أن الله قد أفشل هذه المؤامرات ضد شعب الجنوب علما بأنها مملكة اوسان امتدت على الشريط الساحلي من حضرموت الذي كان عاصمتها شبوة ،بيحان. إلى مينا عدن حيث كانت أهم المدن فيها مسورة، ومرخه ،وخلة. (مملكة خله تقع في الضالع والميناء الرئيس للملكة كان مينا عدن وقد وجدة نقوش في خلة في منطقة عقرم.واغلب مناطق الضالع فيها نقوش اوسانيه. وهذه الدولة كانت لها مستعمرات في أفريقيا وكان آنذاك الساحل الإفريقي الشرقي يسمى آنذاك الساحل السواني وكانت تسمى بعض مناطق في أفريقيا بنفس الاسماء مملكة اوسان مثل زنجبار. بعدها انقضت عليها مملكة سبأ وقد كان تاريخها وأسلوب حكمها يعتمد على السبي وهذه الآية في القرآن كتاب الله في الآية رقم 23 من سورة النمل (إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ ) ما انقضو على المملكة اوسان التي كانت راقية و ذات قانون ودمرت عاصمتها التي كانت تقع في وادي مرخة.هجر كحلان.. نهاية الدولة كانت على يد الملك السبائي..كرب إيل وتر الذي جاء في نقش النصر كتبت علية الفاض إجرامية لدولة سبأ حيث قال الملك قتل وعدم وذبح كل من في الدولة الاوسانية ولم يترك أي شخص حي إلا ما هرب الحبشة. ويعد نقش النصر دليل على وجود مملكة اوسان. بعد تدمير دولة اوسان توقفوا الروم والتجار في التعامل مع الوضع الجديد با اعتبارهم دولة بدون قانون و النظام و قاموا با أنشأ دولة قتبان التي كانت موالية للسبائيين بأنها دولة قانون و انشاء القانون القتباني الذي وجد في نقوش قديمة الدولة الاوسانية وسنو القوانيين لدولة قتبان حتى يعترف بهم العالم بل الدولة الجديدة قتبان وعاصمتها تمنع. كانت في عالم معسكرا . الشرق (الفرس)عبدة النار والروم المعسكر الثاني و يعتنقون( الديانة المسيحية ) وكان يمتد إلى الحبشة (كانوا يدينون الديانة المسيحية ) وكانت مملكة أوسان. دولة ذات قانون وكانت ممر تجاري عالمي و معترف بها من قبل الفرس والروم . حقق المسيحية النصر على الديانة اليهودية و عبدت. لنار(الفرس) ودخل أبرهة الاشرم.الى صنعاء ثم انتكاس أبرهة عندما واصل الزحف إلى مكة. وقضاء الله عليه بعد هزيمة المسيحيين في اليمن والشام انتصر الفرس وسيطر على صنعاء والشام . وبعدها الدولة الفارسية (عبدت النار )انهزم عندما ارسل لهم الرسول صل لله عليه وسلم بكتاب ومزقوة.وقتلوا رسوله ثم دعا عليهم رسول الله بأن يمزق ملكهم ونزلت الآية في سوره الروم (﴿الم (1) غُلِبَتِ الرُّومُ (2) فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ ) ثم جاء الإسلام في ما بعد ومزقهم وقتلوا ملك الفرس ولم تقم لهم قائمة حتى اليوم وإلى يومنا هذا ونظام صنعاء ممثله بل حوثة مرتبطين بل الفرس يريدون إعادة امجادهم.با امتلاك البحر العربي وخليج عدن فهم يعرفوا التاريخ اذا ملكو هذا المنطقة عادة امجادهم.فكل ما دار في العصر القديم ما قبل التاريخ وما يدور اليوم هو أن الصراع الذي في اليمن قبل التاريخ كان بين أطماع الفرس لسيطرة على الجنوب وخاصة ساحل البحر العربي الممتد من المهر إلى باب المندب وحتى هم يسمونه البحر الفارسي وإياديهم.في الماضي هم أيديهم في الحاضر (السبائيين ) أن شبوة هي قلب الجنوب وكانت سبب في الصرع في التاريخ القديم بين عبدة النار وأهل الكتاب واليوم هي كذالك ننصح القيادة الجنوبية والمقاومة الجنوبية والانتقالي في محافظة الجنوب دعم أبنا شبوة .لأن شبوة هي التاريخ وهي قلب الجنوب النابض بل روحه الذي ديما ما يحاولوا إعدا الجنوب تهميش أبنا شبوة وحرمانهم من المشاريع وابسط حقوقهم. حاول نظام صنعاء ربط شبوة بمأرب عاصمة دولة سبأ من أجل تمكينهم من نهب ثرواتها والأغلبية من أبناء شبوة يعيشوا فقر مدقع والآخرين مهاجرين في دول العالم. وعبر هذا المنبر أوجه نصيحة إلى دول التحالف العربي أن تقسيم شبوة وضم جز من أرضها لدولة سبأ يعد خدمة مجانية لتسليم الجنوب بطبق من ذهب إلى إيران مثل ما فعلتم في العراق .بوعي أو بدون وعي وما يحصل الآن أن التاريخ يعيد نفسه فا السبائيين.يعدوا العدة لاحتلال الجنوب شبوة وأبين وتمزيق الجنوب . الجنوب والتاريخ السبئي في الماضي والحاضر 2018/03/18م الساعة 10:29 PM (الأمناء نت / الدكتور / صالح الحريري :)https://www.omanaa.net/news72412.html اقرأ المزيد من عدن الغد | تنديد جنوبي بحديث حكومي عن شمالية الضالع http://adengad.net/news/343356/#ixzz5USMMvn43...................... ان إمارة الضالع نشأت في عام 1682م _ 1093هجرية وكان حينها امير الضالع قاسم بن شعفل وابنه احمد يقاتلان قوات الامام مع سلطان يافع السفلى معوضة بن عفيف وسلطان يافع العليا صالح بن احمد هرهرة وسلطان العوالق صالح بن منصر ( انظر العبدلي.. هدية الزمن ص 132) وتشير الوثائق البريطانية ان إمارة الضالع نشأت في مطلع القرن السابع عشر الميلادي ( انظر جافني عدن تحت الحكم البريطاني ص 242). وغيرها من الكتب التاريخية. وإمارة الضالع حكمها 19 اميرا وظهرت قبل ان تظهر سلطنة الفضلي التي ينتمي إليها هادي. لمن لا يقراء تاريخ شعب الجنوب العظيم والناصع فهو لا يعلم ان اتفاقية الحدود بين الجنوب العربي وصنعاء وقعت بين بريطانيا وتركيا عام 1902م. وما وقع عام 1934م بين بريطانيا والامام يحيى كان بشأن اخراج القوات الأمامية من معظم اجزاء محافظة ابين.. اما الضالع فأميرها نصر بن شائف البطل وابنه حيدرة الثائر وقبائل ردفان الباسلة وبدعم من قبائل يافع هم من الحقوا الهزيمة بقوات الإمام يحيى عام 1928م وحرروا الضالع. والضالع تاريخها ناصع نصوع الشمس فهي اول منطقة تحررت من بريطانيا عام 1967م وكذالك في 2015مِ . 25مايو أهدت نصرا عظيم للشرعية الرئيس هادي ولو لا ذالك الانتصار لكان الاخونجين قاتلو الى جانب الحوثي اما الضالع فهي لاتحتاج لشهادة إنصاف المثقفين او الرويشان او إعلامي حزب الاخونجين شلة توكل كرمان وحميد الأحمر . ليقولو بانها جنوبية.. فا الجنوبيون القحاح يفتخرون بها كجزء من وطنهم العظيم بخصوص ما يشاع حول تبادل الضالع والبيضاء بين الإمام وبريطانيا غير صحيح مطلقا، أمارة الضالع من الكيانات الجنوبية التي تحالفت ضد الدولة القاسمية في القرن السابع عشر، والتي دخلت فيما بعد في علاقات صداقة مع بريطانيا وقعها أميرها علي مقبل في ٢/١٠/ ١٨٨٠م، كما وقعت اتفاقية الحماية البريطانية في ٢٠ /٤/ ١٩٠٤م. وبعد هزيمة الأتراك في الحرب العالمية الأولى وانسحابهم من اليمن دخل الأمام يحيى الذي ورث حكمهم في الشمال في نزاع مع السلطة البريطانية في الجنوب، وأعلن عدم اعترافه باتفاقية الحدود بينهم وبين الأتراك، التي وقعت قبيل الحرب المذكورة بقليل، وفي سنة ١٩٢٠ احتل الإمام الضالع وفي ١٩٢٢ احتل البيضاء وفي ١٩٢٤ احتل مكيراس، وبعد ضغط دبلوماسي وعسكري بريطاني أضطر الانسحاب من كل المناطق الجنوبية المرتبطة بعلاقة حماية مع بريطانيا، باستثناء البيضاء التي لم يوقع سلطانها على معاهدة الحماية، بسبب الخلاف بينه وبين الحاكم البريطاني في عدن على مقدار الراتب الشهري . (من يود المزيد من المعلومات سيجدها في كتاب: Aden and Yemen للحاكم البريطاني Reilly الذي وقع بنفسه على الاتفاقية مع الإمام في سنة ١٩٣٤م). اقرأ المزيد من عدن الغد | الرئيس هادي لم يكن استاذ في التاريخ إنما هي زلة لسان ؟؟ http://adengad.net/news/343440/#ixzz5USOtEFmr



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : وصول طائرة اليمنية الجديدة الى مطار عدن وعدن الغد تنشر اول صورة لها
عاجل : ظهور جديد للرئيس عبدربه منصور هادي
اخر صورة في عدن ...
وزارة المالية تصدر قرارا هاما وعدن الغد تنشر نصه
تراجع سريع وكبير لاسعار العملات الاجنبية امام الريال اليمني
مقالات الرأي
  قد يكون العنوان قريباً بعض الشيء، ومتناقضاً في ألفاظه، ولكن الغاية منه واضحة وضوح شمس زنجبار وأخواتها من
مع ارتفاع صرف العملات الصعبة تدهورت العملة اليمنية وتزايدت  الضغوط على المواطن من عدم انتظام الراتب
تعلمنا وسمعنا ان السياسة ( لعبة قذرة ) لا تحكمها معايير أدبية او أخلاقية ولا تحكمها أحكام او تحتكم لضوابط
  مطلوب من حكومة معين: "تخفيض مرتبات الدبلوماسيين والبعثات الدبلوماسية بنسبة 30 و20 بالمائة على التوالي
 يعاني معظم ابناء الجنوب منذو  فجر  الاستقلال الأول ٣٠ نوفمبر  ١٩٦٧م  وحتى اليوم من كثير من
تتصاعد وتيرة تصاعد نسق الصراع المحموم بين إدارة الرئيس الأمريكي "دونالد ترمب" وأجنحة الدولة الأمريكية
قد يكون العنوان قريباً بعض الشيء، ومتناقضاً في ألفاظه، ولكن الغاية منه واضحة وضوح شمس زنجبار وأخواتها من
عقد مجلس الأمن الدولي ، الجمعة ، جلسة خاصة بالشأن اليمني ، قدم فيها المبعوث الأممي مارتن غريفيث إحاطة جديدة
عندما يشعر أحدنا بالحب والإنتماء إلى رقعة جغرافية معينة، فسوف تراه يبذل كل ما هو غالي ونفيس من أجل أن يظهر ذلك
-كلمة مستحيل لا توجد سوى في قاموس الضعفاء فقط- من منطلق هذه الكلمات القوية والرنانة أصبح بعد ذلك المستحيل
-
اتبعنا على فيسبوك