مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 14 نوفمبر 2018 03:37 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 17 أكتوبر 2018 06:57 مساءً

المتقـــاعد وراتب البــريد..عـــذاب إلى متــى ؟؟

كانت الساعة الثانية عشر ظهرا والحرارة في عدن في ذروتها ورطوبة قاتله وكريتر تزدحم ويتطاير منها دخان حار يكاد يحرق القلوب..

مررت بجانب مكتب البريد  فاصبت بالذهول وجدت زحاما وطوابير رجال ونساء وعجزه ومسنين وشابات وارامل وأطفال.

توقفت لحظه واذا باحد النساء تصرخ بشده وتناديني ياصحفيين تعالوا تعالوا شوفوا كيف الناس تتعذب وتحترق..جابو لنا الضغط ولا عاد دربنا ايش الخبر.

ووجدت بجانبها نساء يصرخن ورجال تقدموا الي وسحبوني سحب الى وسط قاعة البريد.

يا الاهي نساء وطاعنين في السن وشيوخ افترشوا قاعة البريد ينتظرون بفارغ الصبر ان تصرف لهم رواتبهم.

انا وسط قاعة البريد.

عندما شاهدوني التفوا حولي وكأنهم كانو يريدو اي احد ينقل معاناتهم وهمومهم..حاصروني وعيونهم فرحه تشع بالأمل وكأني صاحب القرار الذي سيفرج عن راتبهم حالا.

انه الجوع والعوز والحاجة والنيران المشتعلة في الأسعار وصعوبة المعيشة.. انه الحرمان من الحياة والعيش الكريم في ابسط صورها..حاصروني ثم بدأو يتحدثوا بشكل جماعي..ويقولون لي صور أمانتك تصورنا وتنشر إخبارنا نحن مقهورين تعبانين..وعدتهم ساعمل جهدي وانشر حكايتهم

 الاخت هناء محمد :

فين الخوف من الله..

وهذه امرأة محشورة عند الباب الخارجي للبريد والشمس وحرارة الجو تلسعها مسكتني من قميصي وقالت"

 اش دا فين الخوف من الله.. ياجماعه فين نروح قدها 28 الف ريال حق اثنين كيلو صيد وطماط وبطاط ودبه غاز وقطمه رز..ياخي لعبو علينا مره يقولو الموضوع عاده في صنعاء..ومره يقولو شبكه ومره يقولوا سيوله مافيش حرام حرام...أمانتك أمانتك تخلي أصحابك ينشرو قضيتنا في الجريدة وفي كل الإخبار...

وأخذت صبعها وطرحتها حول رقبتي هكذا الكبار اذا فوضوك بأمانه توصيها وبين الزحام ماعرفت ابتسم من حركتها العفوية او اذرف الدموع حزناِ.

لم استطع أتمالك نفسي كان الجو حار جدا وزحام ومداهفه وصياح وصراخ ونساء افترشن الأرض ونامين على حجار.. وشيوخ يسعلوا بقوه ووجوههم شاحبة قاسيه منحوت بداخلها قسوة والم من شدة الجحود والنكران ومعاملات البشر فلا احد يحترم كبار السن من الإباء والأمهات ولم يظهر مسؤول ويتصرف ويعمل حل..الجميع قالو لنا :

ثلاث أيام نتردد وبعضهم يقولوا نحن اجينا من مكان بعيد مامعنا حق مواصلات وناس يشكون ويصرخون ولا مجيب..

لايوجد احد يخفف معاناتهم

زحام وطوابير فلا وجدت من يعاملهم كمتقاعدين يطالبون بحقهم ويتم منحهم راتبهم بسهوله..

ولا وجدت من يعاملهم كنساء وطاعنات في السن وأمهات وأخوات ينبغي منحهن تقدير خاص لتسهيل عملية صرف مرتباتهم.

ولا وجدت حركه إداريه توحي اليك ان هناك استعداد لاستقبال المئات من المحتاجين والضعفاء لا يشحتون ولا يتسولون لكنهم يطالبون بحق وراتب منحهم ايام القانون والدساتير.

ولا وجدت اهتمام او حركه توحي بالرحمة والعطف على هؤلاء البشر وهم محشورين ويتزاحمون وكأنهم في سفينة طالبين اللجوء.

لا يوجد شي غير انين ومواجع وآلام رجال ونساء ومتقاعدين افنو حياتهم في هذه البلاد وتركوهم يصرخون ويصرخون..

نوال محمد:

هل يريدونا نشحت ونتبهذل؟؟

الأخت نوال شابه في الثلاثين من العمر قفزت من بين الحشد ووقفت امامي وقد احمرت عيونها بالدموع وقالت:

( اسمع يااخي إني أبي متوفي واني استلم راتبه 28 الف ريال وبيتنا ممتلئ بالنساء والمرضى واني بلا عمل وهذه الريالات هي غطائنا وسترنا من التسول والبهذله..بالله عليك فين نروح..من بايعطينا..نحن اهالي عدن هده هي حياتنا لا يوجد لدينا اي مصدر رزق غير رواتب آبائنا..مفروض يستحو قليل على أعمارهم قدها عانه وبيستين ونحن دوخنا سارحين مروحين مره يقولوا ألشبكه ومره البنك ومره كشوفات ناقصة ومره جدتي..حرام حرام ورأس ابي حرام ايش يشتونا نتبهذل ونشحت)

أكملت هذه الكلمتين وذرفت الدموع وراحت للزاوية تنتظر الطابور الذي لا يستقبله موظف ولا نافذه ولا اهتمام..

للأمانة وحتى لا اظلم احد لم اقابل احد من العاملين او الإدارة وحينما كان الناس ملتفين حولي لم يتقدم احد ليشرح لنا اذا هناك تفسير او أسباب هذه الفوضى..

انا فقظ مواطن كنت عابرا وحينما رأيت الناس توقفت وسحبوني بإصرار وألم وشاركتهم معاناتهم ونقلت المشهد المؤلم..

كلمه أخيره..

الى متى سيظل هؤلاء الناس في معارك وعذابات شهريه مع حكاية الراتب والبريد والزحام والفوضى هؤلاء بشر لهم احتياجات ومطالب نرجو وضع حلولا وترتيبات بحيث ياتي الناس لرواتبهم والأمور منظمه وجاهزة ترفع عنهم هذه الإحزان المعيشة..

استبقوا الخيرات وبادرو بخدمة كبار السن جزأكم الله خيرا..

انتهى

تعليقات القراء
343126
[1] لماذا ترفض التأمينات تحويل معاشات المتقاعدين للكريمي
الأربعاء 17 أكتوبر 2018
د معاذ العولقي جامعة عدن | عدن
مايحدث من فساد في مكاتب البريد في عدن سبب السمسرة من قبل مكتب التأمينات الذي يرفض تحويل معاشات المتقاعدين لمصرف للكريمي بعد الفشل المتواصل واعمال النصب والسرقة والفاسدين في مكاتب البريد فالعمولة الذي يستعملها المدير العام والمدير المالي ومدراء الادارات في مكتب التأمينات واعمال السمسرة جعلهم يرفضون تحويل معاشات المتقاعدين لاي مصرف سو الكريمي او العمقي او الصيفي فالفسادوالمنتشر في مكاتب التأمينات هو امتداد للفشل في والفساد في مكاتب البريد وان اختلفت الاشكال



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مؤسسة تجارية رائدة بعدن تفاجئ المواطنين بخفض أسعار الأغذية
أسعار صرف وبيع العملات مقابل الريال اليمني اليوم
عاجل:مليشيات الحوثي تقصف مدينة لودر بقذائف الهاون(صور)
عاجل : سقوط جرحى من القوات السعودية باطلاق نار في المهرة
ما حقيقة مقتل "ابوعلي الحاكم"في الحديدة؟
مقالات الرأي
بدّد التحالف العربي الوقت الثمين الذي أتيح له خلال أربع سنوات ، وشتّت قوّته بيديه وبقراره :دخل في معركة
  سيأتي اليوم الذي تتوقف فيه الحرب طال الزمن أو قصر، وعندها سيجد اليمنيين أنفسهم بمختلف مكوناتهم السياسية
بفضل من الله ثم بفضل الاخ العزيز اللواء ركن ابوبكر حسين محافظ ابين الرجل الاستثنائي ورجل المهمات الصعبة
عجيني وخبز يدي.. قالها (علي عبدالله صالح) عن قيادات الشرعية ولم يكذب. يعرفهم صالح جيدا، فهو من انشاءهم وهيئهم
هرمنا من تزايد الأزمات وكثرة النكبات وتوسع مساحات الخلافات وتشعب الأمور وتعقيد حالات التقارب والتفاهم حول
كل تلك الانتصارات لم تكن كلفتها سهلة وبسيطة بل قدم اولئك الابطال الاماجد ارواحهم على اكفهم فداء لهذا الوطن
(1) ✅ ساد اعتقاد بان دعاة شبوة اولا ، تهمهم سفينتها ، وانها خيار وليست استبدال سفينة غارقة بأخرى آمنة !!! ، مع ان
  استمرار التقدّم العسكري وتحقيق الانتصارات في الجبهات  والتعافي الاقتصادي والاداري وتحسّن الأداء
يلف الغموض صحة الرئيس هادي نسأل الله له الشفاء وحُسن الخاتمة مرحلة ما بعد هادي في تصوري حين يمتطي كرسي
أيها الجنود لماذا تتحدثون في المجالس عن قادتكم، ولماذا تقولون عنهم إنهم يأخذون من معاشاتكم مبالغاً باهضة؟
-
اتبعنا على فيسبوك