مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 17 يناير 2019 12:25 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

عدن الغد تنقل معاناة المسنين على "رصيف الفقر" :المسنون : يصارعون الحياة من أجل توفير لقمة عيش كريمة .. ويرفضوا الاستسلام، والخنوع لمعول الشيخوخة

السبت 13 أكتوبر 2018 09:44 صباحاً
عدن(عدن الغد)خاص:

تحقيق / الخضر عبدالله :

"لقمة العيش صعبة".. كلمات تختصر معاناة  المسنين البسطاء على "رصيف الفقر"..كلمات تحمل معها واقعاً مؤلماً لفئة بقيت بعيدة عن أنظار مؤسسات المجتمع، وسلّمت نفسها مجبرة لقسوة الحياة، ومشقة البحث عن "مصروف يومي" تسد حاجتها، وتكفيها مذلة السؤال.. "فئة معدمة" تخرج من بيوتها المتهالكة كل صباح، وهي تحمل جراحها وآهاتها بحثاً عن "أي شيء" يشعرها أنها باقية على قيد الحياة، وأنها ماضية لتعود، وبعيدة لتقترب من الفقر أخاً وصديقاً يواسيها بآلامه، وقسوته، وحرمانه، ثم تبقى مع كل ذلك تنتظر "لحظة التغيير" التي غابت عن الوجود، والوجوه، والظهور، وكأن الزمن يدور بعقارب صامتة، ومحزنة، وربما مخجلة.. وأن العمر يمضي بهم وسط رصيف يواسي فيه كل واحد منهم الآخر، ويبكيهم لحظة ما يغيب أحدهم عن مكانه مودعاً حياته دون أن ينصفه زمن المصالح والأنانية.

"عدن الغد " التقت بالمسنين  رجال ونساء من الذين تقدم بهم السن والزمن، ترك آثار سياطه.. وقسوته عليهم... ظهور قد احدودبت.. وانحنت، مجبرة أمام عجلات الزمن  شيب... وتجاعيد قد غزت الوجوه.. ووهن أصاب الأجساد.. فأصبح ارتعاش الأطراف.. والتعكز هو العلامة البارزة معلنة.. ان زمن الشباب ولى وان زمن الهرم أزف.. ولكن مع قسوة الزمن.. وتجبره والوهن والكبر والمرض، والحزن، والبؤس المرتسم ،على ملامح وجوههم المتجعدة لكن حين تلمحهم .. ترى الإصرار، والتحدي، هو ما يميزهم إصرار، على عدم الانحناء.. أمام عاصفة الزمن والاستسلام، لمطرقته القاسية .. مصرين على أن يلقموا أفواههم لقمة ممزوجة بالكد، والتعب،والعرق.. الناضح من الجباه في  صيف حار يذيب اللحم والشحم وشتاء بارد.. يوقف تدفق الدماء في العروق ..

تحية وإكبار :

لم يكن أمامي، وأنا أرى إصرارهم، وتحديهم للزمن، وهم في مثل هذا العمر المتقدم، ، وهم يواصلون الحياة، رافضين ان يكونوا عالة على الآخرين، وان كانوا اقرب الناس اليهم، مصرين على أن يكون العمل، والكد، هو آخر العهد لهم بالحياة، وان لقمة العيش الممزوجة بعرق الجبين أفضل من لقمة تتبعها منة الآخرين، وأمام هذه النفوس الأبية لم يكن أمامي إلا أن أكون واحدا من آلاف الأقلام التي كتبت بشرف وتباه عن هؤلاء الآباء، والأجداد، الذين رفضوا الاستسلام، والخنوع لمعول الشيخوخة، والوهن، وواصلوا الحياة رغم كل المعاناة ، وأجبرْت أمام تحديهم وما يحملون من نفوس أبية، إلا أن ارصد نماذج منهم وهم يواصلون الحياة من أجل الحياة، والبقاء ،والكرامة في آن واحد ..وانضع هذه النماذج كنماذج نفخر بها .

بائع "الخبز البايت"

في أحد الشوارع وسط مدينة عدن حيث لا تستطيع أن تتمالك دموعك الحارقة وهي تسقط من عينيك وأنت تلحظ ذلك "الرجل السبعيني" وهو يعبر من أمامك، أو يعطّل حركة المرور عندما يلتقط قطعة "خبز بائتة" رميت أمام أحد المتاجر، أو أحد المخابز، وقبل أن نسأله عن حاله تأتينا الإجابة من ملامح وجهه التي أصابها الإعياء، وملابسه الرثة وأدواته التي قام بتعليقها على جوانب عربته ذات العجلة الواحد، أخذنا نتابع مشواره الحياتي اليومي، وعندما توقف اقتربنا منه، وتحدّث لنا " قائد يحيى 69عاماً- عن مشوار كفاحه اليومي، وقال:"بعد أن تقاعدت قبل سنوات طويلة ضاقت بي الحياة، فراتبي التقاعدي (25000) ريال وتكاليف الحياة صعبة، وأنا لا أطيق الجلوس في المنزل، والأبناء كبروا ولم يعد في المنزل سوى أنا و"أم العيال"؛ فقررت شراء هذه "لعربة "، وأصبحت أخرج في الصباح الباكر لأجمع "الخبز البائت" من أمام المخابز والأرصفة، وأذهب به قبل صلاة الظهر لأحد تجار الماشية وأبيعه له  كل يوم، ثم أعود لزوجتي في المنزل"، مشيراً إلى أن راتبه لا يكفيه، والوصول إلى الجمعيات والمنظمات الخيرية أصبح صعباً، مؤكداً على أن هذا العمل مفيد ولا يوجد فيه خجل ويكفيني أني أمارس رياضة المشي يومياً لمدة خمس إلى ست ساعات، والحمد الله أنا خالي من الأمراض وسعيد بعملي؛ لكن لقمة العيش أصبحت صعبة اليوم!.

سأعمل لآخر يوم في عمري :

رأيته يدور في الشوارع دون كلل أو ملل، حاملا في يده اليمنى، حافظة شاي  و الذي تفوح منها رائحة الهيل، وفي اليد اليسرى ،حاملا دلوا مملوء بالماء، وأقداح الشاي ..أبو ياسر، رجل تجاوز الثمانين من العمر، وقوست الأعوام ظهره، معتمرا عمامة ، مطلقا لحيته البيضاء الناصعة، كصفاء قلبه، والتي فارقها السواد، منذ عقود طويلة، إلا أن النشاط كان باديا عليه، وكأنه في مرحلة الشباب ..اقتربت منه، وطلبت أن يسقيني قدح شاي، وضع عدته فوق الأرض، وبدأ يغسل الإناء( كأس) ببطء، وعناية، أكمل عمله وأعطاني ما طلبت، وأخذت ارتشف الشاي بتلذذ ..قلت له: شاهيك  طيب يا عم.. فرد بفمه بالعافية يا ولدي.. منحته المال ، وعندما حاول ارجاع الباقي رفضت، وقلت له: لك الباقي .. ولكن رفضه كان أشد وقال : طوال عمري لم اخذ إلا حقي، ولم أمد يدي إلا إلى لله.. حاولت أن أغوص في أعماقه لأعرف حكايته، سألته مرة أخرى – أبو ياسر أليس لديك أولاد..؟ نعم، لي أربعة أولاد، كلهم موظفون والحمد لله. -ولم تركوك، بمثل هذا العمر، تدور في الشوارع في مثل هذه الأجواء الحارة صيفاً والباردة. شتاءً.؟ قال هم يرفضون هذا الأمر، وقد خصصوا لي راتبا شهريا (عشرين )ألف  ريال ، مقابل أن أترك العمل ألا أني رفضت. – ولماذا رفضت ، ورعايتك واجب عليهم..؟ إنهم لم يقصروا معي في كبري، وهذه كلمة حق لا بد ان تقال، كما أني لم اقصر في تربيتهم، ولكني تعودت ان لا أمد يدي حتى وان كانت لأولادي، فقد تعودت ان أكون منتجا وواهبا، وأنا مصر على أن أكون هكذا ما دامت رجلاي قادرتان على حملي، وكم دعوت الله أن يأخذ أمانته وأنا أحمل بيدي اوعيتي التي رافقتني أكثر من أربعين عاما ، بحثا عن رزقي، وأصبح لي زبائن والحمد لله.

لا يأس مع الحياة!

على "رصيف التعب" بحثاً عن لقمة العيش، فكانت مع "أبي محمد"؛ ذلك الستيني الذي أصبح يطارد أحلاماً هاربة، ويلاحق طموحات سبقت عمره، حاملاً شعار "لا يأس مع الحياة"، حيث شاهدناه على الرصيف يصفّف مجموعة كبيرة من (المفكات، والمسامير، وأدوات السباكة  الخردة ) لتمتد رحلته من بعد العصر حتى ساعات متأخرة من الليل في الحراج ، يحمل بداخله طموح الشباب؛ رغم أنه تجاوز سن الستين وأحيل على التقاعد قبل سنوات، - و اضطرتها المعيشة إلى عرض بضاعته على الرصيف في رزقه ورزق أبنائه- على حد تعبيره .

يقول "أبو محمد" بعد أن أُحلت على التقاعد قبل سنوات لم يعد معاش التقاعد (30) الف ريال يلبي احتياجات أسرتي اليومية؛ فلدي سبعة من الأبناء ما بين بنين وبنات، فاستأجرت دكاناً صغيراً وأخذت أمارس بيع قطع الغيار، وبعد سنوات أخذت عشوائية البيع تضايقني في رزقي، وحجز الأرصفة والبيع عليها دون رقيب يمنعها، ولم يعد يزرني أحد من زبائني فاضطررت أن أضع بضاعتي على الرصيف؛ رغم أن ذلك يشعرني بالتعب لكن "وش أسوي فالعيشة أصبحت صعبة اليوم"، مطالباً شباب اليوم أن يعوا مرحلة ما بعد التقاعد، ويؤمنّوا مستقبلهم قبل فوات الأوان، من خلال العمل الحر، إضافة إلى عملهم الحكومي.

للنساء نصيب من الكفاح :

ولم ينتهِ بعد مسلسل المكافحين من أجل لقمة العيش، فلم يعد الرجل  المسن هو وحده من يكافح ليعيل الأسرة؛ فأصبح الشارع اليوم لا يخلو من العناصر النسائية التي  تعول أسرتها في التصدي لغول الأسعار المخيفة، بدءاً من ارتفاع أسعار الإيجار والكهرباء والماء والاتصالات، حيث تؤكد لنا "أم فيصل " التي تجلس تحت حرارة الشمس صباحاً في أحد الشوارع؛ لبيع بعض اقراص الخبز من الدخن واللحوح التي تعدها في المنزل فاضطررت للجلوس على الرصيف؛ لبيع بعض المأكولات، وسد حاجة ست من البنات وولد جميعهم في المدارس، حيث أكافح كل يوم لتوفير لقمة العيش لهم".



 


المزيد في ملفات وتحقيقات
استطلاع : كيف يمكن منع ظاهرة حمل السلاح في عدن ؟
قوانين صادرة من وزارة الداخلية  بمنع حمل السلاح إلا بترخيص قانونية توحيد الأجهزة الأمنية لمنع هذه الظاهرة حملات توعية مدير عام الإدارة العامة للتوجيه المعنوي
مشروع طريق الشهيد عثمان .. المشروع الاول وتجربة النجاح الاولى لأبناء السعدي
كتب/ عوض السعدي نجاح المرحلة الاولى من مشروع طريق الشهيد عثمان احمد سعيد هو نجاح لجميع ابناء السعدي الذي حملوا على عاتقهم هذا المشروع كمشروع لجميع ابناء السعدي.
تقرير:"أدوات الموت المتحركة بعدن"..كيف تخدم الدراجات النارية فرق الإغتيالات ؟ و لماذا يعرقل التحالف قرار منع حمل السلاح؟
تقرير/ صالح المحوري   في مدينة الشيخ عثمان شمال مدينة عدن الجنوبية، يمكن إن تشاهد صورتين متباينتين للمشهد الأمني في مدينة السوق الكبير. ففي حين يقود جنود في مركز




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
صحفي: عدن تقبل الجميع إلا واحد.. فمن هو؟
وصول قيادي حوثي إلى عدن "صورة"
عاجل : الكشف عن محاولة لاغتيال صلاح الشنفرة
الزبيدي يعود الى عدن عقب زيارة اسرية الى ابوظبي
عاجل:مليشيات الحوثي تقصف مدينة مارب
مقالات الرأي
في لقاء ودي اليوم جمعنا  مع الأخ د/عمر عيدروس السقاف رئيس الهيئة الشعبية الجنوبية والاخ د/نجيب الحميقاني
  المجلس الانتقالي الجنوبي يتمسك بمشروع الاستقلال ولم يتخلى عنه وحقق مكاسب إعلامية وسياسية وعسكرية واضحة
  تعيش بلادنا اوضاع متردية في شتى المجالات نتيجة الازمة السياسية التي عصفت بالبلاد واعقبتها الحرب الطاحنة
  بقلم د سالمين الجفري نشط في الهند في منتصف القرن السادس عشر طائفة تدعى «الخناقون» احترف أعضاؤها قطع
  تعرفت على الشهيد محمد صالح طمّاح عن قرب وتحديدا في العام 2010م وكانت البداية في منطقة القدمة بجبال يافع في
كان واضحا من ان تصريحات الاخ وزير الداخلية أحمد الميسري الذي أدلى بها في المؤتمر الصحفي الأخير له والذي ظهر
دعت الحكومة الألمانية أكثر من 10 دول كبرى وإقليمية ذات العلاقة بتقرير مستقبل اليمن لحضور مؤتمر هذا الشهر ولم
الهدف العام لرسالة حملة عدن لدعم العهد المدني لمدينة عدن .. كمفاوض مستقل ..امام اي جهة محلية سياسية او دولية
ــــــــــــــــــــــنبيل الصوفيـــــــــــــــــــــــ متفاجئ جداً أن الشهيد محمد طماح أصبح رئيساً
هناك مؤامرات اكتشفت في الجنوب تستهدف القيادات العسكرية الجنوبية وصلنا لمرحلة كسر العظم بصورة علنية بين
-
اتبعنا على فيسبوك