مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 12 ديسمبر 2018 08:13 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الخميس 11 أكتوبر 2018 09:53 مساءً

إذا نقلت عاصمة اليمن المؤقتة إلى تعز فليس إمام الرئيس إلا خيارين لا ثالث لهما !

ان صحت الروايات المتداولة التي تفيد بان محافظة تعز التي يتقاسم السيطرة عليها جيش الشرعية ومليشيات الحوثي ستصبح مقراً لفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي وحكومته لممارسة مهامهم من هناك بعد تعذر عودة فخامته الى عدن فليس امام فخامة الرئيس إلا ان يصارح الشعب ويكشف عن الجهات التي تمنع عودة الرئيس والحكومة الى عدن لممارسة مهامهم من قلب العاصمة المؤقتة.

فعدن تحررت ولم تعد مسرحاً للعمليات القتالية وبالتالي فالمنطق يقول بان عدن هي المدينة الآمنة لتكون مركزاً سياسياً ومقراً للرئاسة اليمنية والحكومة .

فان لم يتمكن فخامة الرئيس من الإفصاح عن الجهات التي تعرقل عودته لبلده فعليه ان يقدم استقالته ليرتاح وليريح الشعب.

اما ان يوافق على نقل مقر الرئاسة والحكومة من عدن المحررة الى تعز المتنازع عليها والتي لاتزال ساحة للحرب والنزال بين القوات الشرعية والمليشيات الانقلابية فهذا لن يرضاه الشعب مهما كانت المبررات والمسببات.

على فخامة الرئيس القائد ان يحزم أمره ويعود الى عدن ومعه كل أعضاء الحكومة ليمارسوا مهامهم من عاصمة اليمن المؤقتة.

فان منع من العودة فعليه ان يعلن للشعب ويبين الجهة التي منعته من العودة لوطنه.

لم يعد في الوقت متسع للتغطية والدبلوماسية فالشعب يافخامة الرئيس قد وصل لحافة المجاعة والفقر والإذلال

وطفح الكيل ونفذ الصبر فما عليك يافخامة الرئيس إلا ان تعلنها مدوية في وجه كل من اراد باليمن وبالمحافظات المحررة الشر وفي وجه كل من وقف حجر عثرة امام عودتك لبلدك وشعبك مهما كان نفوذه وجبروته وتسلطه.

فإنه من المعيب والمخجل ان يمنع رئيس اليمن من العودة لبلده بينما الدخلاء يسرحون ويمرحون في عدن ويتصرفون وكأنهم أصحاب الأرض وملاكها.

طفح الكيل وبلغ السيل الزبى والاعمار بيد الله ...

والرزق بيده وحده دون سواه..

فتوكل على الله واخرج عن حلمك وصمتك الذي اتعبنا والذي لم يقابله الآخرون إلا بالجحود والنكران..

ارحنا وارح نفسك يافخامة الرئيس القائد وضع النقاط على الحروف وكما يقول المثل المصري:

اقطع العرق وسيح دمه

وستجد الشعب معك والى جانبك.

حفظك الله من كل مكروه.

تعليقات القراء
342170
[1] (إللي ما يعرفش يقول عدس).. المتنبي يقول (لكل داءٍ دواءٌ يستطب به * إلا الحماقة أعيت من يداويها)
الجمعة 12 أكتوبر 2018
سعيد الحضرمي | حضرموت
يقول أخواننا المصريون (إللي ما يعرفش يقول عدس) !! والشاعر العربي الحكيم المتنبي يقول (لكل داءٍ دواءٌ يستطب به * إلا الحماقة أعيت من يداويها).. لأكثر من ست سنوات، منذ فبراير 2012م وهادي رئيس لا يعرف له عاصمة يستقر فيها، وأكثرما جلس في الرياض عاصمة السعودية.. والآن، الكاتب الجنوبي المحترم يلوم التحالف أنهم يمنعون هادي من الجلوس في عدن، بينما الأكرم والأجمل والأكثر منطقية أن يلوم الكاتب رئيسه هادي على خضوعه للتحالف وعدم نزوله إلى عاصمته عدن، هذا إن كان حقاً التحالف يمنعه من الجلوس في عدن !! والكاتب فعل هنا ما فعله الطنبوري مع حذائه، ولولا أن قصة الطنبوري طويلة، لكنت كتبتها، حيث الطنبوري يفعل مع حذاءه، ما يفعله كاتبنا أعلاه مع فخامة رئيسه هادي، ومن يريد أن يعرف قصة الطنبوري، فليبحث عنها في الإنترنت، وملخص القصة أن الطنبوري ما عرف أبداً كيف يتخلص من حذائه المهترئ، إلى أن قال له أحدهم أحرقه يا أخي، فحرقه وأرتاح منه، بينما هادي لا يريد أن يتخلص من الرئاسة ويستقيل ويرتاح !! ولا مستقبل للشعب الجنوبي الحضرمي ولا لأجياله القادمة، إلا بفك إرتباطه من الوحدة اليمنية المتعفنة، وإستعادة كامل حقوقه الشرعية المغتصبة بالقوة والحرب، وفي مقدمة تلك الحقوق، حقه في تقرير مصيره وإستعادة دولته وكرامته ومقدراته.

342170
[2] قبض ريح
الجمعة 12 أكتوبر 2018
محسن اسماعيل | لحجح
يشتط الكاتب ويصل الى القول (الشعب سيكون معك)....من هو هذا الشعب ...تقصد شعب جزر الزيط ميط شلة مليلي بطني وعبي حسابي....اما الشعب مالك الارض وصاحب الحق فهو براء من شرعية الزيف والفساد والفشل ...دورلك موال ثاني



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
رسالة محبة صادقة نابعة من حريص على الجنوب وقضيته، إلى الإخوة في قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي إن كُنتم
انطلاقا" وحرصا" منا على لم الشمل الجنوبي وتوحيد الجميع بكيان جنوبي واحد تحت قيادة جنوبية موحده  ان نجعل من
النكران والمسخرة والتخاذل من التحالف والشرعية والاستغفال بالشعب الجنوبي اﻷبي الصامد المرابط في الجبهات
قصة التجار مع  الدولار يعرفها الجميع, فقد كانوا – في الأشهر الماضية - يحصون عليه أنفاسه, و يعدون حركاته و
الوضع الذي يحدث وبشكل خاص عندنا في الجنوب،وضع لا يعجب الكثير من الناس،سأركز على جانب الإهمال بحق العديد من
اننا نطالب المجتمع الدولي ان يحترم ارادة شعبنا الجنوبي ومقاومته الباسله الذي قدم قوافل من الشهداء والجرحى من
دار الفلك دار وتكسرت كل الرماح والسيوف وذاب حديد المجنزرات وتلاشى أزيز الرصاص والطائرات وغرقت البوارج
في تباب الوهم يتراقص العازفون على الجراح.. تتعالى صرخاتهم بالكذب البواح.. ويحاربون على المسرح عدوهم بأغنية
-
اتبعنا على فيسبوك