مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 14 ديسمبر 2018 09:48 مساءً

  

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

زمام: تدفق الإيرادات للبنك المركزي والمنح السعودية سيساهم بتعافي العملة والاقتصاد

الخميس 11 أكتوبر 2018 07:46 مساءً
عدن (عدن الغد) سبأنت :

أعلن محافظ البنك المركزي اليمني الدكتور محمد منصور زمام، أن كافة إيرادات الدولة تورد إلى المقر الرئيسي للبنك المركزي في العاصمة المؤقتة عدن وبدء إجراءات ربط البيانات مع مأرب، وأن الحكومة لديها خطة لإعادة تفعيل إنتاج وتصدير النفط، وهو الأمر الذي سيعزز إيرادات الدولة وسيساهم في تعافي الاقتصاد والعملة.

 

وقال محافظ البنك زمام خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم في المقر الرئيسي للبنك بعدن بحضور عدد من مسؤولي البنك، بدأت المراسلات مع فرع مأرب بهدف معرفة توريد الإيداعات إلى مقر البنك المركزي في عدن، وإن إجمالي قيمة تصدير نفط المسيلة في حضرموت الموردة إلى البنك المركزي كل شهرين نحو 150 مليون دولار، وكانت توزع على النحو التالي 30 مليون دولار موازنة تشغيلية لشركة بترومسيلة، وأكثر من 20 مليون دولار حصة محافظة حضرموت و 50 مليون دولار قيمة وقود الكهرباء في عدن وما جاورها، كما أن الحكومة بصدد البدء بتصدير النفط من شبوة وتحويل إيراداته إلى البنك المركزي.

 

وأضاف: أنه لا توجد أي منح مقدمة للبنك المركزي من أي دول شقيقة أو صديقة غير المنح الثلاث المقدمة من المملكة العربية السعودية والمتمثلة بالوديعة السعودية بمبلغ ملياري دولار، والمنحة البالغة 200 مليون دولار ومنحة المشتقات النفطية لوقود الكهرباء بمبلغ 60 مليون، وأن جميع المنح السعودية لها أثر إيجابي بالغ في تعزيز الخدمات والعملة المحلية والاقتصاد، كون الدولة في ظل المرحلة الراهنة الصعبة وتوقف إيراداتها كانت تتحمل الكثير من الأعباء جرّاء ارتفاع أسعار الوقود عالمياً، حيث كانت في السابق تشتري كمية وقود الكهرباء بنحو 25 مليون دولار، وحالياً تشتري نفس الكمية بمبلغ 50 مليون دولار.

 

وأوضح أن الوديعة السعودية البالغة ملياري دولار تتم إدارتها بشكل مشترك بين الجانبين اليمني والسعودي، بحيث يتم استلام طلبات كبار التجار من كافة محافظات الجمهورية لاستيراد المواد الخمس الأساسية المدعومة وهي القمح، والأرز، والسكر، والحليب وزيت الطعام، ورفعها للجانب السعودي على دفعات ليتم إعطاء الموافقة الأولية وبعدها تسير العملية بشكل طبيعي، حيث تم الرفع بأربع دفعات من الطلبات وتمت الموافقة على ثلاث منها وبانتظار الموافقة على الرابعة، كما سيتم حالياً الرفع بالدفعة الخامسة، وأما بالنسبة لطلبات صغار التجار البالغة أقل من 200 ألف دولار فيتم التعامل معها وتلبيتها من الجانب الحكومي، وهذا كله يعكس عودة ثقة التجار بالبنك المركزي والتعامل الرسمي لتسيير العملية التجارية والاقتصادية بشكل عام.

 

وأكد أن البنك المركزي يقوم حالياً بأداء أدواره كاملة، وأن جميع فروعه في المحافظات المحررة باتت تعمل ومرتبطة بالمقر الرئيسي في عدن، وأنه لا وجود لبنك مركزي قوي بدون قطاع مصرفي قوي وقانوني، واستعرض عدد من الإجراءات التي تم اتخاذها للمحافظة على استقرار العملة أمام العملات الأجنبية وإعادة الثقة لها تدريجياً، كما جدد التأكيد بأن استقرار العملة المحلية مرتبط بعدة عوامل أهمها استقرار الأوضاع العامة وحالة الحرب.

 

كما أكد أن الارتفاع الخيالي بأسعار العملات الأجنبية ليس له أي مبررات اقتصادية غير التلاعب وإثارة أزمات مفتعلة، ودعا الجميع إلى التكاتف لمواجهة التحديات الاقتصادية، كون انهيار العملة يهم كافة اليمنيين في عموم محافظات الجمهورية.


المزيد في أخبار وتقارير
مسئول جنوبي في الشرعية: لا نعرف طريق الحديدة ولا يعنينا
  قال مدير عام مديرية البريقة الشيخ هاني اليزيدي ان معارك الحديدة لا تعنينا كجنوبيين . وقال اليزيدي في منشور له على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" :لاتكرروا غباء
البخيتي: أمام الحوثيين فرصة تاريخية لفتح صفحة جديدة والحسم العسكري بديلاً لو ماطلوا في التنفيذ
قال الكاتب والسياسي علي البخيتي، إن أمام الحوثيين فرصة مهمة ليفتحوا صفحة جديدة مع اليمنيين والإقليم والعالم. وأوضح في تغريدات على حسابه بموقع "تويتر"، معلقاً على
بلادنا تشارك أعمال المؤتمر الدولي الأول الاستدامة : الكفاءة البيئية لتحقيق معيشة أفضل بالقاهرة
  بدأت يوم أمس في العاصمة المصرية القاهرة أعمال المؤتمر الدولي الأول الاستدامة : الكفاءة البيئية لتحقيق معيشة أفضل التي تنعقد من الفترة 13- 15 ديسمبر 2018م في فندق


تعليقات القراء
342145
[1] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض.
الخميس 11 أكتوبر 2018
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المُحتل المُحتال اليمني البغيض.

342145
[2] ما هذا الكذب الغبي !! كيف يكون الرز مدعوم وبلغ سعر الكيس 40 كم بثلاثين ألف ريال ؟!
الخميس 11 أكتوبر 2018
سعيد الحضرمي | حضرموت
نعم، ما هذا الكذب الغبي !! كيف يكون الرز مدعوم وبلغ سعر الكيس 40 كم بثلاثين ألف ريال ؟! ثم هل عائدات مأرب من النفط تورد إلى البنك المركزي، أم أنها غير سيادية كما قال الفاسد بن دغر، بينما عائدات نفط حضرموت سيادية !! ولا مستقبل للشعب الجنوبي الحضرمي ولا لأجياله القادمة، إلا بفك إرتباطه من الوحدة اليمنية المتعفنة، وإستعادة كامل حقوقه الشرعية المغتصبة بالقوة والحرب، وفي مقدمة تلك الحقوق، حقه في تقرير مصيره وإستعادة دولته وكرامته ومقدراته.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
وفاة شبيه علي عبدالله صالح 
عاجل : أسرة الشيخ الراوي تصدر توضيحا هاما حول هاني بن بريك وهاني اليزيدي
هاني بن بريك : ملتزمون باستعادة الحكومة الشرعية في اليمن والتحالف لم يأتي لفك الارتباط وهذا هو مصير الشماليين في الجنوب عقب الانفصال
قيادي في الانتقالي يطالب بطرد النازحين الشماليين من عدن
قال إن ‏دول التحالف لا تقف مع هادي.. مسؤول إماراتي بارز: التحالف العربي يهيئ لانتخابات قادمة في اليمن
مقالات الرأي
الجمعة 7 ديسمبر الماضي شهدت العاصمة الإماراتية أبوظبي البطولة الدولية لكمال الأجسام والتي شارك فيها أكثر من
خطوة" ايجابية " وأن تأخرت كثيرا إقدام الرئيس السابق علي ناصر محمد إصدار كتاب يتناول أحداث الماضي ، ليست لدي
"نكون أو لا نكون"، هذا هو باعتقاد الكثيرين العنوان أو الشعار الأكثر تعبير لنضال الجنوبيين في هذه المرحلة
 بعيدا عن السياسة، فصنائع المعروف التي تتفجر بين يدي الشيخ أحمد صالح العيسي يجب ذكرها عرفاناً بالجميل،
  واقع عدن الفوضوي هو نتاج تصدر قوى العنف (المليشيا) للمشهد فيها , بغياب القوى المدنية والنخب الثقافية او
لا اعرف كيف ابدأ وماذا اقول حول المحادثات اليمنية في السويد خصوصاً وان هذه المحاداث اتسمة بالجدية للخروج من
لا يجوز ان ينزعج الاشقاء في المملكة العربية السعودية من حصول بعض اليمنيين على مكرمة جلالة السلطان قابوس بن
ــــ خلال الأسابيع الماضية عادت الحرب اليمنية، مرة أخرى، إلى الواجهة الدولية، لكنها حضرت بوصفها مأزقاً
  نتائج مفاوضات " ريمبو " حددت خارطة حل الازمة بتجزئة حلولها، كانت نتائجها لصالح الانقلاب والاعتراف
ما لفت انتباه الكثيرون من المتابعين السياسيون وغيرهم من المهتمين بالملف اليمني في العالم ودول الإقليم
-
اتبعنا على فيسبوك