مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 19 أبريل 2019 03:57 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 10 أكتوبر 2018 09:06 مساءً

أبين المنسية في دهاليز الساسة

أبين الجـريحـة أبين المنسية أبيــن المدافعة عن تراب الوطن أبيـن النـزال أبين منجم الأبطال ورجال الخطوب أبين الشهداء أبيــن ودمـــﮫـا المــراق على طول وعرض الوطن كم تعاني هذي المحافظة الباسلة من ظلم حرمـان بكل مجالات الحياة.

الناظر إلى حال تلك المدينة أو المـار فيـﮫـا يقول هل  يعيش أحد في هذا الاطلال واشباح تلك المباني التي ترعب الناظر اليـﮫـا ويضـربه الـﮫـول من جور ما مرت فيـﮫـا معـارك طاحنـة واقتتال دام للسنوات كحرب الزيـر على بني بكر، وقد رسمت على جدرانـﮫـا لوحات تحكي لمشاهدهاء.

كل عيارات المغذوفات التي استخدمة فيـﮫـا بعد كل هذا الدمـار والخـراب انـﮪـت الحرب أوزارهـا ورحل اولائك المقاتلون ب كلمة انتـﮫـت الحـرب، ولگن حربـﮫـا السياسة بدأت وتوالت عليـﮫـا قيادات اي قيادات يعجـز اللسان عن وصفـﮫـم بأنبذ الأوصاف أبين تعيش ليلـﮫـا ونـﮫـارهـا في ظلام دامس.

أبين تعاني من العطش الشديد رغم وفرة مائـﮫـا وعذوبته أبين لم تعبد فيـﮫـا الطرقات، أبين تغـرقـﮫـا الميـاه الاسنة في كل ازقتـﮫـا وشوارعـﮫـا لماذا كل هذا الحرب يا مسؤولي أبين وأنتم من أبناء جلدتهـا

أم أنگم لاتملگـون القرار في انفسگم وإنمـا أنتم اداه وقلم بيد محـرك، سيگتب ذلك التاريخ عنگم ولن تبقى صفحاتگم مفتوحة.

سنطويـﮫـا ولن تنطوي صفحات أبين الخالدة في خلد التاريخ منذُ الازل.

 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
الاخ الرئيس علي ناصر محمد  قرأت مقابلتكم في صحيفة الأمناء وأكثر ما استرعى انتباهي حديثكم بالحرف :يجب على
الذين يدعون حرصهم على الجنوب ويرون انه محتل من قبل اﻹمارات والسعودية وإن كل من قاتل من الجنوبيين في 2015م
إليكم أيها الأفاضل – ( خبر عاجل )..!! – والحاضر يعلم الغائب والشارد يعلم الوارد – تقول مصادرنا المحددة
تفاجأنا بالأرقام المهولة لحجم أموال الإغاثة والمساعدات الإنسانية للشعب اليمني خلال الأربع سنوات الماضية
أنعقد لفيف من بقايا مجلس النواب اليمني تم العمل على تجميعه مثل برامج أعادة سمكرة وتوضيب سيارات  الخردة
نجاح مشروع الدولة في ظل بلد يعاني من صراع مناطقي وثقافي مذهبي تسبب في ظلم البعض للبعض  ، يعتمد على التوزيع
من كان يظن ان تخرج كل تلك القوافل لنصرة الجنوب اما كنتم تدعون ان الجنوب لا شعب له وانهم في سبات ابدي وانكم
رغم ما نمر به اليوم في جنوبنا الحبيب من مخططات ومؤمرات جهنميه تحاك ضدنا إلى ان الحذر واجب قبل ان نجد انفسنا
-
اتبعنا على فيسبوك