مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 10 ديسمبر 2018 10:45 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 10 أكتوبر 2018 04:39 مساءً

الأمم المتحدة ومسؤولية تدهور الاقتصاد اليمني

يبدو ويتضح أن السبب الرئيسي لتدهور الاقتصاد اليمني هو الأمم المتحدة.

 

لم تقم الأمم المتحدة بواجبها المطلوب والمفترض منها تجاه ما يحدث في اليمن لتقف مع تحريره واستعادة دولته ، إنما وقفت موقفاً مضاداً شجعت فيه ودعمت سبب المشكلة في اليمن المتمثلة الانقلاب ، حتى تسببت وتشاركت وتعاونت في ابقاء المشكلة حتى اصبحت تقف خلف ما يحدث لليمنيين من معاناة لتكون سبباً في الكارثة الاقتصادية التي حلت باليمن من تدهور للعملة وارتفاع للاسعار.

 

وقفت الأمم المتحدة ضد تحرير مدينة الحديدة وميناءها مدعية ان ذلك سيؤدي لكارثة اقتصادية ، وها هي اليوم تحل كارثة اقتصادية ومدينة الحديدة وميناءها دون تحرير ، فمن أين جاءت هذه الكارثة ، أليس السبب يعود لبقاء الحديدة وميناءها تحت سيطرة ميليشيات الحوثي ، ولو وقفت الأمم المتحدة مع تحرير الميناء والمدينة لما حدثت هذه الكارثة ، بل لو وقفت ضد الانقلاب وميليشياته لما يحدث في اليمن ما يحدث من معاناة انسانية شاملة التي لن تنتهي إلا بنهاية الانقلاب وصد ميليشياته وتحرير كافة تراب اليمن وسيطرة الدولة الشرعية على كل شبر يمني.

 

تستلم الأمم المتحدة مبالغ كبيرة من عدة اطراف وجهات دولية ، كدعم لليمن واغاثة للشعب اليمني ، ولكنها لم تقدم ذلك الدعم كما ينبغي ، إذ تعطي الاغاثة للميليشيات الحوثية لتوزعها على عناصرها وتبيع البقية للتجار ، ولو كانت قدمت ذلك الدعم للشعب اليمني لما حدثت هذه المعاناة ولما حلت هذه الكارثة ، كونها من خلال ذلك الدعم الكبير الذي تحصل عليه  قادرة على ان توفر الغذاء والدواء للشعب اليمني كله باستمرار ولاستطاعت ان تدعم الاقتصاد اليمني للمحافظة على العملة وقيمة الريال  ، ولكنها تستغل ما يحدث في اليمن لدر الارباح لصالحها وتتاجر بمعاناة اليمنيين متعاونة مع ميليشيات الحوثي ومتقاسمة معها المصالح ، ولذا فهي تدعم الحوثي بقوة كون نهاية الانقلاب والحرب في اليمن وخسارة الحوثي للحديدة وميناءها سيجعل الامم المتحدة تفقد مصالحها.

 

اليوم اليمنيون يموتون جوعاً ويأكلون اوراق الشجر.

فأين هي الأمم المتحدة ؟

لماذا لم تقدم الاغاثة لهؤلاء؟ ولماذا لم تجمع دعماً وتقدمه لدعم الاقتصاد اليمني من اجل انقاذ العملة ؟

 

المفروض ان تحدث احتجاجات في اليمن بالمناطق المحررة تندد بدور الامم المتحدة وتحملها مسؤولية الكارثة الاقتصادية كونها هي السبب الرئيسي في ذلك .

تعليقات القراء
341946
[1] بعض من يدعون الصحافه لا يخجلون من الشحاته وتلميع الفاسدين واللصوص مقابل حفنه من المال من وقت الى آخر حتى ان تطلب ت حماية اسيادهم اللصوص -والسبب الرئيسي لما وصلت اليه الجمهوريه العربيه السمنيه والجنوب العربي المحتل منذ صيف 1994م - اتهام الأمم المتحده او الأفريقيه او حتى اسماك القرش بما آلت اليه الأوضاع لما ترددوا .. من لا يستحي يقول ويفعل ما يشاء
الأربعاء 10 أكتوبر 2018
بعض من يدعون الصحافه لا يخجلون من الشحاته وتلميع الفاسدين واللصوص مقابل حفنه من المال من وقت الى آخر | بعض من يدعون الصحافه لا يخجلون من الشحاته وتلميع ا
بعض من يدعون الصحافه لا يخجلون من الشحاته وتلميع الفاسدين واللصوص مقابل حفنه من المال من وقت الى آخر حتى ان تطلب ت حماية اسيادهم اللصوص -والسبب الرئيسي لما وصلت اليه الجمهوريه العربيه السمنيه والجنوب العربي المحتل منذ صيف 1994م - اتهام الأمم المتحده او الأفريقيه او حتى اسماك القرش بما آلت اليه الأوضاع لما ترددوا .. من لا يستحي يقول ويفعل ما يشاء



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
التخطيط هو العمود وحجر الأساس في صياغة كل الأعمال حتى تنجز على أحسن صورة وأكمل وجه على كل الأصعدة سواء كانت
بعد مضي أيام من بدء محادثات السويد بين الأطراف اليمنية ماتزال هناك الكثير من الملفات التي بحاجة إلى النقاش
كل يوم نتابع ونشاهد تصرفات غير مسؤولة ولا مدروسة وتنمو على تشخيص وتقييم تلك الشخصية المهزوزة وتكشف مستواها
   اصدرت مؤسسة كهرباء عدن بيانا تدعو فيه المواطنين. سداد استهلاكهم وهذا نصه المؤسسة العامة لكهرباء عدن
  خلق الله النوازع المتناقضة في الإنسان كتكوين بشري فطري وجعل لها ميزان يضبطها ويهذبها ليتحقق التوازن-دون
يعرف الفساد الإداري بانه استغلال السلطة للحصول على منفعة أو فائدة أو ربْحٍ لصالح شخص أو جماعة بطريقة غير
المتتبع لصفحات النت ويقرأ أفكار الكتاب وممثلي الجهات المختلفة عليها يلاحظ أن هناك تفاؤل وأمل لدى البعض بنجاح
  منذ توليه مبعوثا أمميا بشأن النزاع والحرب في اليمن " السيد مارتن غريفيث تدارس المرحلة التي تمر بها البلاد
-
اتبعنا على فيسبوك