مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 10 ديسمبر 2018 10:24 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 10 أكتوبر 2018 03:26 مساءً

افرازات المرحلة وأولوياتها على الساحة الجنوبية.

 

عمدت حكومة الشر/عية منذ تحرير العاصمة عدن ومحافظات الجنوب لتجريع أبناء الجنوب أشد أنواع المعاناة والألم.

فمنذ الوهلة الأولى لتحرير عدن، سعت قوى سياسية مرتبطة بنظام صنعاء بزعامة حزب الإصلاح(إخوان اليمن)، لاختطاف الشرعية وتجييرها لخدمة أجنداتها، إذ لم تترك وسيلة لتضييق العيش وإفشال الأمن وتقييض الاستقرار، وإعاقة بناء الجيش والأمن، وإفشال الجهود المبذولة لمكافحة الإرهاب ومحاربة الفساد والاستبداد، والحيلولة دون إعادة تفعيل العمل في مؤسسات الدولة إلا انتهجته.

ولم تدع جهداً إلا وقفت في طريقه تفشل كل جهداً، وتبدد كل عملاً، وتفسد كل مسعاً هادفاً للبناء والمعالجة، لا هم لها سوى زعزعة أمن واستقرار الجنوب المحرر، ونهب ثرواته والاستيلاء على إيراداته، غير عابئة بمعاناة المواطن جراء ذلك طالما تحقق لمسئولي الدولة وشركائهم من تجار الحروب أهدافهم في تحقيق ثروات طائلة لم يكن أحدهم يتوقعها، ومع ذلك لم يكتفون بما تحقق خلال الفترة الماضية، بل ازداد جشعهم واستفحل طمعهم.

لقد حظيت الشرعية بوقت طويل وأهدرت عددٍ من الفرص المتتالية، كان بإمكانها الاستقادة منها لمراجعة سياساتها، وتصويب نهجها، وإصلاح تركيبتها، إلا إنها مع كل فرصة تُمنح لها تزداد تغولاً وفحشاً وفساداً، مما أوصل الجميع في الداخل والخارج إلى قناعة بأن تلك التركيبة الفاسدة المسيطرة على قرار الشر/عية، أصبحت تمثل جزءاً من المشكلة ولا يمكن لها أن تكون جزءاً من الحل.

وهو الأمر الذي يجعل من مسألة الخلاص من أعمدة الفساد المستشري في أروقة الدولة، ليس مجرد قرارٍ محلي فقط بل أصبح مدعوماً إقليمياً ودولياً، إذ لم يقتصر ضرر ممارساتها العابثة وسياساتها الناقمة وفسادها المستطير على مواطني المحافظات المحررة أو الجمهورية وحسب، بل أصبحت تقوض جهود دول التحالف العربي وتسعى لإفشال التحالف عن الانتصار على الحوثيين المدعومين من إيران، خدمة لأجندات دول إقليمية معادية لدول التحالف العربي.

حيث تقوم قوى الشر/عية باستنزاف دعم دول التحالف وتبديد مساعداتها، وتعمل على تأسيس وزرع بؤر توتر تخدم أجندات دول إقليمية معادية للجنوب ولدول التحالف العربي، لإدخال التحالف في سلسلة لا متناهية من الصراعات الداخلية، وتخفيف الضغط على الحوثيين، وإفشال أي مساعي لإحلال الأمن والاستقرار في المحافظات المحررة.

إذ تعمد تلك القوى لتسخير إمكانيات الدولة وقدراتها والدعم المقدم للحكومة من دول التحالف العربي، من أجل محاربة أبناء الجنوب وإفشال مساعيهم لامتلاك حكم ذاتي أو استقلال إداري يمكنهم من بناء جيش وأمن وانتزاع السيطرة على حقول النفط المصالح والمنشآت الإيرادية على طريق استعادة وبناء دولة الجنوب، حيث لا يزال يتقاسم إيرادات تلك المنشآت حتى يومنا هذا حفنة من المتنفذين (سياسيين - عسكريين - شخصيات قبلية) المحتكرين للسلطة ورأس المأل، والذين لا يرون في الجنوب سوى أرض شاسعة وثروات وفيرة ويتعاملون معها كأرضٍ خالية من السكان أو يجب أن تكون خالية، ولهذا لا ينظرون إلى الجنوب إلا من باب سيطرتهم واستحواذهم على ثرواته ومدى تمكنهم من خيرات أرضه.

وأمام ما يستجد اليوم على الأرض في أعقاب البيان الصادر عن هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، فإن الواجب يحتم على كافة أبناء الجنوب من نخب وساسة ومكونات وهياكل إدارية للمؤسسات والسلطات المحلية بمحافظات الجنوب وقوى سياسية ومنظمات مجتمع مدني ومواطنين، ضرورة الاصطفاف معاً إلى جانب صاحب المبادرة (المجلس الانتقالي الجنوبي) لتحقيق ما ورد في البيان، فالفرصة اليوم مواتية لقطف ما نضج من الثمار على طريق الحصاد النهائي.

على جميع قوى الجنوب على مستوى النخب والشارع، ترحيل أي تحفظات أو ملاحظات لهم بشأن الانتقالي، إلى ما بعد الاستحقاق الراهن، حتى يلتئم الجميع على طاولة واحدة للحوار ورسم مستقبل الجنوب معاً (جنوب لكل وبكل أبناء الجنوب).

ومن جهة أخرى يقع على عاتق قيادة المجلس الانتقالي ضرورة الانفتاح والتواصل مع كافة القوى الجنوبية الفاعلة، واستيعاب جميع الملاحظات، وتقييم عملها وتقويمه وتصويب سياساتها، بالاستفادة من أخطاء الماضي وإخفاقاته، وضرورة العمل بديناميكية ومرونة تتسق مع متطلبات المرحلة وضروراتها، وأن تؤسس لشراكة وطنية تستوعب تمثيل كافة أبناء الجنوب بأبعادها الجغرافية والسياسية والاجتماعية.
#أنيس_الشرفي
9 اكتوبر 2018م

تعليقات القراء
341930
[1] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض.
الأربعاء 10 أكتوبر 2018
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض.

341930
[2] @@@@@@@@@@@@@
الخميس 11 أكتوبر 2018
@@@@@@@@@@@@@@@@ | @@@@@@@@@@@@@@@@@
@@@@@@@@@@@@@@@

341930
[3] @@@@@@@@@@@@@@@@@
الخميس 11 أكتوبر 2018
جنوبي حر | @@@@@@@@@@@@@@@
@@@@@@@@@@@@@@@@@

341930
[4] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض.
الخميس 11 أكتوبر 2018
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المُحتل المُحتال اليمني البغيض.

341930
[5] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض.
الخميس 11 أكتوبر 2018
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المُحتل المُحتال اليمني البغيض.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
ظهور مفاجئ لعيدروس الزبيدي في مفاوضات السويد (فيديو)
العمقي يندد بواقعة اغلاق ١٠ من فروعه بعدن ويؤكد :"ملتزمون بتوجيهات البنك المركزي 
انطلاق البث التجريبي لإذاعة هنا عدن على تردد 92,9
( عدن الغد) تنشر جدول رحلات الخطوط الجوية اليمنية الاثنين 10 ديسمبر 2018م (المواعيد وخطوط السير)
سياسي جنوبي : رئيس الوزراء أعاد الأمن لعدن (صورة)
مقالات الرأي
هاهي عدن تستعيد جزء هام من القها ومجدها وبريقها الثقافي التليد بتدشين فعاليات المهرجان الوطني للمسرح (
محافظ محافظة أبين أنشط محافظ عرفته المحافظة، يعمل بهمة عالية، تراه في آخر النهار كأوله، رجل نشيط وعملي وصادق
لان الشيء بالشيء يذكر  ومن أجل التذكير علي أن استعرض قصة سابقة ذات علاقة بعنوان هذا المقال  عندما اجبروا
هل تصدق أن تليفزيون فرنسا الرسمي (فرانس 24) عمل استطلاع رأى وأعلن أن 75% من الشعب الفرنسي مؤيد للمظاهرات؟! هل
من المعروف والمتعارف عليه دوليا في كل حكومات بلدان العالم بان الرسوم و الضرائب التي تقوم بجبايتها اي حكومة
  مايحز في النفس وما يجعل العبرات تتسرب خلسة من العين وما يجعل القلب يتقطع ألمآ وحزنا وحسرة وندمآ هو ان
من يعتقد ان الحوثي سوف يجنح للسلام هو خاطي والامم المتحدة تعمل على تطويل الحرب في اليمن من اجل الدول الكبرى
- الناس في الجنوب حتى كلمة اليمن لا يريدوا نطقها بسبب ان بهذه الكلمة أصبحت هوية تقتل أولادهم وتقصي رجالهم
  يخطىء من يظن أن الحوثيين سيجنحون للسلام؛ أو أن لديهم بوادر إنصياع للقرارات الدولية؛ أو أنهم قد وصلوا إلى
اسما آيات التهاني والتبريكات لكل الشرفاء الأحرار أينما كانوا بمناسبة  إعلان  العفو على الأسير احمد
-
اتبعنا على فيسبوك