مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 13 ديسمبر 2018 06:24 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

لجان توزيع الإعانات في أبين .. تمارس نوعاً من التعذيب للمستفيدين

الثلاثاء 09 أكتوبر 2018 09:08 مساءً
ابين (عدن الغد ) خاص :

تزداد معاناة المستفيدين من صندوق الرعاية الاجتماعية في أبين هذه الأيام مع كل صرف لحوالاتهم النقدية الطارئة - التي لا تأتي إلا بعد أشهر - نتيجة حالة العشوائية وعدم التنسيق بين الأطر المسؤولة عن تنفيذ الإجراءات التي يتبعها المستفيد من الإعانة حتى استلامه للمبلغ " الزهيد " المقرر له .

هذا الأسبوع الذي بدأت فيه إجراءات صرف الحواله النقدية والمستفيدين منها يدورون في حلقة مفرغة بين لجان تيسير دفع الحوالات وبنك الأمل الذي أشترط بيانات جديدة وتحقق من الحالة المستفيدة وفي ذات الوقت حصل البعض على الحواله دون عناء بأساليب ملتوية - كما قال المستفيدون - رغم أن تاريخ الصرف متأخر .

وهكذا تجد العجزة والمعاقين في معاناة بالغة تتقاذفهم التعليمات إلى مواقع الإجراءات الذي يذهبون إليها فيجدون المكان ليس المطلوب .

هذا ماخلصت منه الصحيفة - صباح اليوم الثلاثاء - وهي تتقصى المشكلات التي تواجه المستفيدين من الحوالات النقدية الطارئة .

عن هذه القضية وقفنا للسؤال عنها في اللجنة الخاصة بحارة سواحل الذي وجدناها في حالة زحام بالغ الشدة فقال لنا عاقل الحارة/ صلاح نصيب : " نحن مسؤولون فقط عن المستفيدين من الإعانة في حارتنا لكننا فوجئنا بالحضور من حارات أخرى مما تعرقل عملنا ووقت اللجنة قصير وهذا تتحمله السلطة المحلية التي لم تبلغ المستفيدين بعدم الحضور " .

هذا الأمر أكده لنا مدير صندوق الرعاية الاجتماعية بأبين أ/ علي الشحيري الذي قال : " إننا نفذنا آلية صرف القسائم وبتواريخ محددة على أساس الصرف لليوم الواحد ( 142 ) ولكن فوجئنا في بنك الأمل بإجراءات تحقق جديدة تم تنفيذها في المرحلة الأولى والثانية الأمر الذي عرقل الصرف وتراكم الحالات  وتجاوز بنك الأمل صرف حالات متأخرة ولم يتجاوز الصرف بمعدل اليوم الـ24 حالة فقط رغم جلوسنا مع البنك والسلطة المحلية بتنظيم آلية الصرف حسب البرنامج " .

بالمقابل مسؤول بنك الأمل بأبين أ/ خضر ذلقي يرمي السبب إلى الأخوة في شركة " برودچي " والرعاية الاجتماعية الذي قال إنهم دفعو بالمستفيدين للبنك دون تنظيم ماشكل ازدحام وفوضى كبيرة .

مضيفاً : " إن الآلية الجديدة في الصرف جاءت بإجراءات من منظمة اليونيسيف بأن نقوم بأخذ صور للمستفيدين بالنسبة للرجل تصويراً إجبارياً أما المرأة فيتم تصويرها حسب رغبتها أو من ينوب عنها " .

مشيراً إن العرقلة كانت نتيجة الخلل الذي إطراء بالنظام الآلي بالإضافة إلى عدم التنسيق في برامج الصرف .

مايلفت في هذا الأمر أن " المنظمات " التي تشرف على الصرف قد ألغت بطريقة أو أخرى صندوق الرعاية الاجتماعية - صاحب الشأن - وجاءت بآلية جديدة ومعقدة تحولت إلى مايشبه التعذيب لهذه الشريحة المجتمعية .

* من نظيركندح


المزيد في ملفات وتحقيقات
الاسكافي..مهنة كانت تسير نحو الانقراض ..أنعشتها البطالة ليمتهنها الشباب
تحقيق  / الخضر عبدالله : كانت مهنة تصليح الأحذية في بلادنا  حصرا على الطاعنين في السن وكادت أن تندثر لكن شباب دفعهم ضيق الحال، إلى احترافها، استطاعوا إحيائها
انطلاق المهرجان الوطني للمسرح بعدن: إعادة لروح المسرح واسدال الستار على مجموعة من الأعمال الضخمة لكبار المؤلفين والمخرجين
عدن هي أساس الثقافة والحضارة والفن وهي من عرفت المسرح وأبدعت فيه وولد منها كبار النجوم وكانوا من أعمدة الفن والثقافة بعدن وفي الوطن العربي عامة , لكن مع الأسف الشديد
ماذا تحمل عودة هادي إلى "الرياض"
 بعد رحلة ليست بالقصيرة حملت الكثير من التكهنات والشائعات والتخمينات , وبين مد وجزر سياسي ودبلوماسي وحالة من عدم الاستقرار في تحليل وتفسير مصير  الرئيس اليمني




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
حصري -شركات ومحلات الصرافة في عدن تستأنف أعمالها وفقا لآلية اتفاق مع البنك المركزي
الأطراف اليمنية اتفقت على إعادة فتح مطار صنعاء
( عدن الغد) تنشر جدول رحلات الخطوط الجوية اليمنية الخميس 13 ديسمبر 2018م (المواعيد وخطوط السير)
قيادة اللواء الاول دعم وإسناد تنعي استشهاد احد ابطالها في جبهة الساحل الغربي
هلال الإمارات يرفد كلية الحقوق بجامعة عدن بمواد ومعدات ومستلزمات تعليمية
مقالات الرأي
تطالعنا بين الحين والاخر العديد من الصحف المحلية والمواقع الاخبارية بالشكي من سيطرة الاحمد الصغير وأتباعه
باختصار شديد ، هل يدرك قادة الحراك الجنوبي مدى خطورة المطالبة بحق تقرير المصير للشعب الجنوبي ؟! فالخطر لايكون
  لم تتوقف كافة الأدوات الإعلامية الممولة قطرياً للحظة واحدة عن الحديث المستمر حول قضية مقتل الصحفي جمال
يوم أمس الأربعاء الثاني عشر من ديسمبر مرّت الذكرى الثامنة لرحيل شيخ فاضل أفنى عمره في مساعدة الفقراء
  بقلم /د. صالح عامر العولقي طالعنا مقال للكاتب عبدالله حاجب في تقرير له نشر في عدن الغد بتاريخ 11 ديسمبر 2018م
في سياق علاقة الشراكة التنموية القوية بين اليمن والبنك الدولي التي تمتد إلى أكثر من خمسة عقود، قدّم هذا
يقول المحضار، نمشي الهوينا نجيب الوعل بقرونه، هذه هي مسيرة القائد، وهذا هو تخطيطه، وهذه المقولة في سجلات
ما دعاني لكتابة مقالي هذا عن محافظتي أبين التي كتبت عنها بدماء القلب وماء المقل،ولازلت وسأظل بإذن الله طالما
في الوقت التي كانت تسير بقية المستعمرات الإنجليزية السابقة بإتجاه الديمقراطية والرخاء الإقتصادي كانت عدن
  الكل يدرك بأن المجلس الإنتقالي الجنوبي قد حدد أهدافه بشكل واضح وصريح لا لبس فيه ، ولعل في طليعتها إستعادة
-
اتبعنا على فيسبوك