مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 25 يونيو 2019 04:40 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء رياضية
السبت 06 أكتوبر 2018 08:09 صباحاً

دموع الألم على منتخبنا الوطني!!

كتبت بشق الأنفس قبل فترة على منتخبنا الوطني  مقالة بعنوان ((ناشئو منتخبنا الوطني طموح وإسرار))  بعد أدائهم الرائع الذي قدموه في المباريات الماضية ، التي كانوا فيها متماسكون و متكاملين من ناحية اللياقة البدنية والتركيز ، وبوجود مدربهم المميز محمد ختام السوري.

تألمنا كثيراً على منتخبنا الوطني الناشئ بعد تدني وإخفاقات في المستوى ، حيث خسر مباراتين متتاليتين من أمام منتخب عمان ومنتخب كوريا الشمالية بماليزيا.

وأضيف إلى ذلك حين لعب منتخبنا الوطني  تحت 16 سنة نهائيات بطولة آسيا المقامة بماليزيا بعد خسارته أمام المنتخب الكوري،  وهي الخسارة الثانية له في البطولة بعد خسارته الأولى من إمام المنتخب العماني.

وقد خيب منتخبنا الوطني جماهيره بعد تلقيه خسارتين متتاليتين من منتخب عمان ومنتخب كوريا الشمالية ،حيث لعبوا بتوتر كبير ونقص في  مستوى أدائهم ،وبعد كل الإخفاقات التي مرت عليهم وهم في أسوأ حالاتهم ، وبحيث انهم لم يستطيعوا الوقوف أمام الخصم.

واتضح لي بإن كل هذا التدني والإخفاقات والانحطاط في لاعبو المنتخب بعد أن خسرو المدرب السوري محمد ختام ،الذي يمتلك  مهارات عالية في التدريب والتركيز.

حيث أن الشعب اليمني لم يتوقع في ناشئيه كل هذه الإخفاقات و الأداء المتهالك الذي بذلوه في المباراتين الماضيتين بعد خسارتهم المدرب العالمي والخرافي محمد ختام السوري.

وبعد أن وضح الدكتور عارف قدار طبيب المنتخب الوطني للناشئين لكرة القدم إلى إن الفحوصات التي شملت خمسة من لاعبي منتخبنا في نهائيات البطولة الآسيوية عشوائي.

وقد كان منتخبنا الوطني للناشئين قبل عام  يلعب بكل ثقة وجدية ،ويمتلك رؤية واضحة وأداء جميل من ناحيتي التميز والإبداعات العالية التي ظهرت عليهم.

ولكنهم أثبتوا وجوده أمام جماهيرهم في المباراة التي جمعتهم مع المنتخب الأردني ، حيث أمطروا مرمى المنتخب الأردني  بخمسة أهداف مقابل هدف.

وبعد المباراة التي استطاع فيها منتخبنا اليمني للناشئين التقلب على الأردن بكل أسلحته الثقيلة والخارقة ، استرجع الفرحة لدى عشاقه ومحبيه بعد اليأس ، الذي حل عليهم بعد خساراته المتتالية في نهائيات بطولة آسيا المقامة بماليزيا.






شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
 الحديث عن نادي التلال ومعاناته والصعوبات التي تواجهه خلال هذه المرحلة يحتاج إلى حديث طويل ومتشعب ومحزن ،
مازالت عدن تعاني من المتربصين والحاقدين الذين لا يريدون  الخير لها ولرياضتها وانديتها ورغم الظروف التي
    الحديث عن نادي التلال ومعاناته والصعوبات التي تواجهه خلال هذه المرحلة يحتاج إلى حديث طويل ومتشعب
التلال من الفرق المهمة والقوية قوة الساس، حيث يعد ثاني ناد في الجزيرة والخليج والوطن العربي تأسس عام1905م بعد
مرت محافظتنا أبين بمرحلة هي الأصعب على مر التاريخ وعلى مستوى كل الأصعدة وبالأخص على صعيد الشباب والرياضة وما
حال المواطن اليمني حاليا أشبة بلاعب كرة قدم ، شاب في مقتبل العمر ، بأمكانات وقدرات تخوله أن يكون لاعبا متميزا
ينتظر عشاق كرة القدم بشغف مباراة افتتاح بطولة كأس أمم إفريقيا بنسختها ال32 بين مصر وزيمبابو ضمن المجموعة
يعرف الكثير من ابناء نادي التلال ، تخصص البعض ممن ينتمون الى هذا الكيان العريق .. بقدرة التعاطي اللا اخلاقي في
-
اتبعنا على فيسبوك