مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 18 نوفمبر 2018 03:04 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 27 سبتمبر 2018 02:21 مساءً

عُدْنَا

في شهر شعبان الماضي من العام 1439هـ توقفت عن الكتابة بعد المقال الأخير الذي حمل اسم (ودااااعا) وجاء التوقف كاستراحة محارب ونتيجة ظروف خاصة مررت بها ولكن بقي أمل اللقاء يتجدد شهرا بعد شهر حتى حانت الفرصة المقدرة لنعود للقاء بكم من جديد عبر صحيفة عدن الغراء ومن خلال عمودنا الأسبوعي " كل خميس " نساهم بالكلمة والرأي في المعترك الإعلامي بما من شانه خدمة امتنا وشعبنا ووطننا. امة تداعت عليها الأمم كما أخبر بذلك سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم من قبل أربعة عشر قرنا، ووطن تكالبت عليه الظروف والمحن من كل حدب وصوب ذاك يريد تفتيته وآخر يريد تمزيقه ومواطن يعيش في التيه بين العذاب والمعاناة في الداخل والشتات وتبعاته المريرة في الخارج.

 

شعب في الداخل يعاني الغلاء الفاحش الذي ضرب بأطنابه في كل مناحي الحياة، وخدمات يفترض انها من البديهيات أن تكون متوفرة لكنها عندنا معدومة او تكاد ان تنقرض وبنية تحتية إذا اسميناها بهذا الاسم انتهت وقد دمرت ان لم تكن بالحرب فبعوامل التعرية وعدم الصيانة او عدم جودة التنفيذ ابتداء.

 

حكومة غائبة الا في التلفزيون وبقية وسائل الإعلام، ملّت منهم اجنحة الفنادق الفارهة والعاملون بها بعد أن طال مقامهم بها وحرموهم من رؤية وجوه جديدة.

 

وأمن مفقود لم يرَ المواطن منه الا استعراضات وتباهي المعنيين على شاشات التلفزيون بطرق بهلوانية لاتسمن ولا تغني من جوع ومحاولات تغطية فشلهم بذلك وكما يقال يحاولون تغطية عين الشمس بأكفهم.

 

وضع مزري تمر به البلد وحالة من الفقر والبؤس تعتري الناس يشعرون بخيبة الأمل فلا تكاد الساحة تخلو من صنم ينصب نفسه متحدثا رسميا بقضايا الوطن ويعطي نفسه نياشين القيادة والأحقية في التحدث بلسان الناس وفجأة يخف بريقه ولمعانه ويظهر بعده صنم جديد يحسبه الناس شيء ثم لا يلبث ان يتأكد للناس أنه مجرد وهم وسراب.

 

وهكذا هي أحوال الناس في الداخل ولا تختلف كثيرا أحوال من هم خارج اليمن فالهم واحد والاشكاليات كثيرة تحيط باليمنيين من كل جانب.

 

لم أقل جديدا في مقالي هذا فالكلام معلوم والوضع المتردي ملموس غير أني هنا أذكره كمقدمة لمقالاتي القادمة واعتبر ما كتبته الآن افتتاحية للعودة للكتابة والتي نرجو أن تكون بمثابة أداء الواجب الوطني ولو بالحرف والكلمة ولعله يجد آذانا صاغية وعقولا متفهمة ومهما كلفتنا كلمة الحق من ثمن.

 

خاتمة شعرية :

للشاعر خليل مطران

 

بلادي لا يزال هواك مني

 

كما كان الهوى قبل الفطام

 

أقبل منك حيث رمى الأعادي

 

رغاماً طاهراً دون الرّغام

 

وأفدي كلّ جلمود فتيت

 

وهي بقنابل القوم اللئام

 

لحى اللّه المطامع حيث حلت

 

فتلك أشدّ آفات السلام.

تعليقات القراء
339464
[1] تحذير للاصلاحيين
الخميس 27 سبتمبر 2018
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
تحذير للاصلاحيين. فك الارتباط مع هادي سيكون اخر مسمار في نعشكم . حذاري التطاول على الشرعية التي انتم اصلا تعيشون في كنفها ولولاها لنهشكم كل ناهش وطهشكم كل طاهش. الحرفنة الزائدة لم تنفعكم مع عفاش ولن تنفعكم مع هادي. جميع اعدائكم ينتظرون اللحظة التي ستختصمون مع هادي. لا تلعبوا بالنار وتظنون أن التلويح بامكانية فك التحالف مع هادي وتسريب اخبار عن استعدادكم للتحالف مع الحوثي سيقوي موقفكم أمام الامارات. بل بالعكس ستخسرون بلح الشام وعنب اليمن. واضح انك عدت للكتابة للمشاركة في تنفيذ خطة اعلامية ستكونون انتم اول من سيدفع ثمنها. لقد حذرناكم فلا تلعبوا بالنار. انت من الكتاب الإصلاحيين القليلين الذين نحترمهم فاخدم حزبك بتحذيرهم من هذه اللعبة الخطيرة. ارجو أن تأخذ تحذيري بجد ولا تتجاهله فقط لانني رافع قناع (واحد من الناس) المجهول

339464
[2] من أنت أهميتك في العودة
الخميس 27 سبتمبر 2018
النهدي |
لأغاب لجهور ما نقص عداد



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : وصول طائرة اليمنية الجديدة الى مطار عدن وعدن الغد تنشر اول صورة لها
عاجل : ظهور جديد للرئيس عبدربه منصور هادي
اخر صورة في عدن ...
وزارة المالية تصدر قرارا هاما وعدن الغد تنشر نصه
تراجع سريع وكبير لاسعار العملات الاجنبية امام الريال اليمني
مقالات الرأي
  قد يكون العنوان قريباً بعض الشيء، ومتناقضاً في ألفاظه، ولكن الغاية منه واضحة وضوح شمس زنجبار وأخواتها من
مع ارتفاع صرف العملات الصعبة تدهورت العملة اليمنية وتزايدت  الضغوط على المواطن من عدم انتظام الراتب
تعلمنا وسمعنا ان السياسة ( لعبة قذرة ) لا تحكمها معايير أدبية او أخلاقية ولا تحكمها أحكام او تحتكم لضوابط
  مطلوب من حكومة معين: "تخفيض مرتبات الدبلوماسيين والبعثات الدبلوماسية بنسبة 30 و20 بالمائة على التوالي
 يعاني معظم ابناء الجنوب منذو  فجر  الاستقلال الأول ٣٠ نوفمبر  ١٩٦٧م  وحتى اليوم من كثير من
تتصاعد وتيرة تصاعد نسق الصراع المحموم بين إدارة الرئيس الأمريكي "دونالد ترمب" وأجنحة الدولة الأمريكية
قد يكون العنوان قريباً بعض الشيء، ومتناقضاً في ألفاظه، ولكن الغاية منه واضحة وضوح شمس زنجبار وأخواتها من
عقد مجلس الأمن الدولي ، الجمعة ، جلسة خاصة بالشأن اليمني ، قدم فيها المبعوث الأممي مارتن غريفيث إحاطة جديدة
عندما يشعر أحدنا بالحب والإنتماء إلى رقعة جغرافية معينة، فسوف تراه يبذل كل ما هو غالي ونفيس من أجل أن يظهر ذلك
-كلمة مستحيل لا توجد سوى في قاموس الضعفاء فقط- من منطلق هذه الكلمات القوية والرنانة أصبح بعد ذلك المستحيل
-
اتبعنا على فيسبوك