مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 19 مارس 2019 07:42 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 26 سبتمبر 2018 04:24 مساءً

جامعاتنا اليمنية بين المفقود والضائع !!

العالم قد انتهى من حب وحصاد وتأويل العلم الفائض وبدأ يغازل ويعشق ويرقص رقصة السامبا الكروية لعلم الفضاء الخارجي ، ونحن في جامعاتنا اليمنية مابين المفقود والضائع !!

تفتقر جامعاتنا وانظمتنا التربوية بشدة مبدأ التفكير الإبداعي واصبح هذا المجال ليس له ورد في مدارسنا ولا جامعاتنا ولامنظموتنا الغير متكاملة ، وكل التركيز على العمليات المعرفية التي تقوم على التلقي السلبي والقريب من التلقين الببغائي ، وذلك على حساب تعليم التفكير الإبداعي الذي يتعامل مع المضامين المعرفية بوعي وانتقاد وابتكار واضح ولإصلاح هذا الاختلال وجب الاهتمام بالعملية الإبداعية وشحذ القدرات المؤهلة لها !!

لذا لابد من التصدي لمهمة تنمية الإبداع لدى طلابنا والوقوف بحزم وكيفية تقدير المبدع أن كان هناك اساتيذ مؤهلين علميا ولديهم القدرة على فلسفة ذلك ، وعلى أي حال فإن تنبهنا الى العوائق التي تحول دون ادنى شك في إعاقة التفكير لدى المبدع سواء كان استاذ او طالب في التعليم البحثي المفتوح أداء وإنتاجا من شأنه يجعل من تحقيق هذا المبدأ أمرا ميسورا فغالبا مايتفوق الطالب على الاستاذ !!

فلابد من الابتعاد والحذر كل الحذر من التفكير النمطي والحلول الجاهزة والتلقين ، أثناء اعدادنا وشروعنا في القاء محاضرتنا التي هي مفقودة ومعزولة تماما وليس لها وجود في الواقع الاكاديمي الملموس وضاعت وهي قريبة منا لسوء الإدارة وعدم توفر الكفاءة العلمية التي تنوح وتصدح بشهادات ومساقات وخزعبلات وطقوس هي من اضاعت التعليم الجامعي ولابد من وجود المفقود في جامعاتنا !!

يؤكد العديد من الباحثين خطورة فرض الاستاذ الاكاديمي لطريقة واحدة من التفكير على الطلاب أو تأكيد نمط معين في حلهم للمشكلات التي تطرح عليهم في ظل مناخ علمي يتسم بعدم القدرة من المرسل إلى المستقبل في ٱيصال المعلومة ، لذا لابد من خلق مناخ مواتي للتفكير الإبداعي يتيح للمتعلم الشعور بالأمان من اي تهديد فا احيانا الاستاذ سلطوي دكتاتوري والطالب لديه ابداع هنا اضعنا الهدف الذي نسعى إلى تحقيق المفقود !!

أن تتاح للطالب فرص الاختيار الحر من الوسائط والمصادر التي تعينه على تحقيق اهدافه الخاصة بما ينمي لديه ليس فقط قدرات الإبداع ، بل اكثر من ذلك على سبيل المثال مشاعر الاستمتاع بخبرة الإنجاز المبدع وبحرية في استخدام خياله اللامتناهي في حصد افكار ووضعها في قالب علمي نحن وهو وأنت ايها الاستاذ الجامعي نبحث عن المفقود !!

وغالبا مايكون صدام غير متوقع فنضيع معلومة كانت بأيدينا ، واصبحت مفقودة تماما ، وثمة معلومة ريثما يتسنئ لنا أن نصطدم أحيانا بأسئلة جوهرية في غاية العمق ، وعندما نعبر الحدود مابين الظلام المطلق للمجهول ونور المعرفة يتبين لنا ذلك ، وليس السخاء بأن تعطيني ماتحتاج اليه أكثر مني بل السخاء أن تعطيني ما أنا في حاجة اليه أكثر منك !!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
رجل دين يقول ان عبدالقادر العمودي تمت تصفيته في القاهرة
تفاصيل خاصة عن وفاة اللواء عبدالقادر العمودي بحادث سير بمصر
العثور على جندي محبوب في عدن
عودة كاملة للحكومة برفقة الرئيس هادي إلى عدن
لقاء مرتقب يجمع بين الزبيدي ووزير الخارجية الروسي
مقالات الرأي
مدينة لودر مدينة السلا والسلام، فسلاها دائم، بل ومزيَّد على غيرها، ألم يقل فيها الشاعر: يا أهل لودر مزيَّد
أيقظ السفاح الاسترالي مقترف جريمة المسجدين بنيوزلندا الضمير الإنساني ، لكنه لم يستطع لفت أنظار العالم إلى
حذّرنا مراراً – وما زلنا- مِنْ إقحام القبيلة والعشيرة بخضم الحرب التي تقودها المملكة العربية السعودية
يمر الجنوب في الوقت الراهن بمرحلة خطيرة ، وهي أهم مراحله النضالية وهي المرحلة الحاسمة ، وعلى الجنبوبيين
إن أرادت لأمة النهوض فعليها بالتعليم لما له من أهمية بالغة في تطور ونهوض أي مجتمع في كافة مجالاته ، وعلى
  ان شر البلية مايُضحك..ونحن في البلية نبكي بعد الضحك دمعا ودما..واليكم الهلهاه.. امس يؤدي اليمين الدستورية
ماذا أراد الشعب الجنوبي بتفويضه القائد عيدروس الزبيدي لتشكيل كيان سياسي يقوم بادارة الجنوب وتحقيق طموحة
دخلت حرب اليمن عامها الخامس،وكل يوم يمر يزداد الوضع ضبابية،وتدهورًا،على المستوى السياسي،والاقتصادي،وتفاقم
الفنان عبود الخواجه رمز من رموز الثورة الجنوبية ومشعلا من مشاعل الفن الثوري التحرري ، الذي حرض الجماهير وشد
  الإمارات العربية المتحدة دعمت تشكيل المجلس الانتقالي الجنوبي وتتولّى مساندته ، والمجلس الانتقالي يتبنى
-
اتبعنا على فيسبوك