مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 25 يونيو 2019 04:40 صباحاً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

متحدث “حماس” يكشف تفاصيل لقاء الوفد المصري للمصالحة في غزة

الأحد 23 سبتمبر 2018 06:17 صباحاً
( عدن الغد) وكالات :

استقبل وفد من قيادة حماس برئاسة إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي للحركة السبت وفدًا من المخابرات المصرية لبحث المصالحة الفلسطينية.

 

وقال فوزي برهوم المتحدث الرسمي باسم حركةحماس إن الطرفين بحثا خلال أكثر من 4 ساعات نتائج الجهود المصرية في ملف المصالحة الوطنية، تم خلالها استعراض مقاربات مستندة إلى التفاهمات والاتفاقيات الموقعة وخاصة اتفاقية 2011، حرصًا على استعادة الوحدة الوطنية خاصة في ظل التحديات الخطيرة التي تتعرض لها القضية الفلسطينية وفي القلب منها القدس واللاجئين والاستيطان.

 

وأضاف برهوم في تصرحات لـ”إرم نيوز” أن اللقاء استعرض الجهود المبذولة من أجل تثبيت وقف إطلاق النار وفق تفاهمات 2014، والالتزامات المترتبة على ذلك من قبل الاحتلال الإسرائيلي، وفق بيان أصدرته الحركة مساء اليوم.

 

وعلق فوزي برهوم متحدث باسم الحركة، قائلا: “ساد اللقاء أجواء إيجابية بين الطرفين وناقشا العديد من القضايا خاصة آفاق العلاقة الاستراتيجية بين الجانبين، والتحديات التي تواجه القضية الفلسطينية والحصار الإسرائيلي على غزة”.

 

واستطرد “دار نقاش معمق حول سبل إنهاء الحصار عن قطاع غزة ومتطلبات ذلك من خطوات وإجراءات”.

 

كما ناقشا عددا من بنود اتفاق المصالحة جرى بحثها بعد أن أخذ الجانب المصري رأي حركة فتح في ورقة المصالحة، وأبدى وفد فتح الموافقة عليها خلال اللقاء الذي عقد الأسبوع الماضي في القاهرة.

 

وأشار إلى اعتراض حماس على عدد من البنود، مؤكدًا أن الوفد المصري حمل ملاحظات حماس وغادر قطاع غزة إلى مصر، وسط تأكيد على تواصل الاتصالات، رغم أنه كان من المفترض أن يذهب إلى رام الله إذا حصل على نتائج إيجابية.

 

صحيفة “معاريف” الإسرائيلية علقت على اللقاء مؤكدة أن حركة حماس متشددة للغاية في مواقفها، وأبلغت الوفد بعدم إمكانية وقف البالونات الحارقة.

 

وتبذل الأجهزة الأمنية في مصر جهودًا لإجراء مصالحة بين حركتي فتح وحماس وتسعى لرأب الانقسام المستمر منذ 2007، إلا أن محاولاتها لم تحقق نجاحًا حتى الآن.

 

كما يحاول منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، ووجهات دولية أخرى، للوصول إلى تهدئة مستمرة.

 

الاتفاق يمهد لرفع الحصار المستمر على غزة منذ أكثر من 10 سنوات وزيادة مساحة الصيد وعودة المعابر إلى ما كانت عليه قبل مارس الماضي.

 

والتقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مدينة رام الله في مطلع سبتمبر، مسؤولين من الأمن المصري، وبحثا سعي القاهرة للإعلان عن تهدئة طويلة الأمد بين الاحتلال والفصائل.

 

يأتي ذلك مع استمرار عدوان الاحتلال الإسرائيلي على غزة، إذ ارتفع عدد شهداء مسيرات العودة منذ بدايتها ضد الاحتلال في مارس الماضي، إلى 184 قتيلا، وفقًا لوزارة الصحة الفلسطينية.


المزيد في احوال العرب
مهرجان للحمار في المغرب... مسابقات وجوائز وأدب
بعد توقف دام 6 سنوات يعود مهرجان "فيستي باز"، للاحتفاء بوفاء الحمار تحت شعار "وفِيٌّ خَدومٌ فانصِفوهْ". المهرجان هو الأولُ من نوعه في المغرب، انطلق عام 2001. وتستقبل
طهران تتجاوز "حافة الهاوية".. ماذا تنتظر من ترامب؟
يمكن القول بكل بساطة إن إيران أوقفت اللعب أو السير على حافة الهاوية، وقررت الدخول إلى عرين الأسد واللعب بذيله. هذا ما يمكن أن يوصف به العمل الإيراني الاستفزازي،
إيران: أي صراع بالمنطقة قد يخرج عن السيطرة
ذكرت وكالة رويترز؛ أن قائدا بارزا بالجيش الإيراني حذر -الأحد- من أن أي صراع في منطقة الخليج قد يخرج عن نطاق السيطرة. وزعم الميجر جنرال غلام علي رشيد أنه "إذا اندلع


الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
بعد سقوط الإتحاد السوفيتي وفكره على مستوى العالم، كتب العديد من المفكرين الاستراتيجين في الغرب مثل صامويل
إشعال باخرتي نفط في بحر عمان متزامنا مع الاعتداء الحوثي الإيراني على مطار أبها، وقبلها ضرب أربع بواخر في
قبيل انعقاد المؤتمر الاقتصادي هذه الفترة في مملكة البحرين، شهد العالم العربي احتجاجات شعبية رافضة لهذا
السودان ثالث أكبر بلد من حيث المساحة في أفريقيا،وهي دولة عربية تقع في شمال شرق أفريقيا،العاصمة الخرطوم عند
يقول الكوميدي الأميركي تريفور نواه (نوح) أنه "لو نجحت شركة هواوي الصينية بالسيطرة على تقنية الجيل الخامس من
صفقة القرن وما دار حولها من خلافات واختلافات وطرق في تطبيقها ورفض أو موافقة عليها، والكثير الكثير من الغموض
لقد عكست قرارات القمتين العربية والإسلامية اللتين عقدتا في مكة المكرمة قوة الموقف الفلسطيني والعربي وحملت
الشعوب العربية دائماً تتحمل سياسات حكامها سواء كانت سلبية أو ايجابية، وهذا ناتج عن سياسة عالمية مقرونة
-
اتبعنا على فيسبوك