مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 24 فبراير 2019 01:36 صباحاً

  

عناوين اليوم
أخبار المحافظات

الحوثيون يحولون مسجداً بالدريهمي إلى ثكنة عسكرية

مليشيا الحوثي الانقلابية.. أرشيفية
الأربعاء 19 سبتمبر 2018 10:09 صباحاً
( عدن الغد) وكالات :

واصلت ميليشيا الحوثي الموالية لإيران جرائمها ضد المقدسات الدينية وترويع الآمنين، إذ قامت بتحويل مسجد بإحدى القرى التابعة لمديرية الدريهمي بمحافظة الحديدة إلى ثكنة عسكرية، وأحرقت غرفة إمام المسجد، واعتلت عناصرها الإجرامية سطحه ومئذنته ومنازل المواطنين اليمنيين، ونشرت قناصتها فوقها وطردت سكان القرية منها بالقوة، ما يؤكد مدى التطرف والغلو الديني الذي تنتهجه الميليشيا على وقع هزائمها المتلاحقة في جبهة الحديدة.

 

واستهدفت ميليشيا الحوثي الإجرامية منذ انقلابها على الشرعية مئات المساجد ودور تحفيظ القرآن الكريم بالتفجير والقصف وتحويل بعضها إلى ثكنات عسكرية، ضمن جرائمها المستمرة ضد دور العبادة دون مراعاة لاحترام المقدسات الدينية ومشاعر السكان، في محاولات منها لخلق صراعات طائفية في المناطق التي تحاصرها.

 

وروى المواطن اليمني عبدالله حسن علي، وهو من أهالي قرية الجريبة السفلى بمديرية الدريهمي، لوكالة أنباء الإمارات «وام» لحظة اقتحام عناصر ميليشيا الحوثي الموالية لإيران مزارع ومنازل المواطنين اليمنيين في قريته وطردهم منها بالقوة، مشيراً إلى حالة الخوف والرعب التي حلّت بالميليشيا لحظة علمهم بدخول قوات التحالف العربي إلى القرية.

 

من جانبه، أوضح أحد أفراد القوات المسلحة الإماراتية العاملة ضمن التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية لـ«وام» أن عناصر ميليشيا الحوثي الموالية لإيران زرعت الألغام والعبوات الناسفة على المداخل الرئيسية للمسجد وطرقات القرية، مشيراً إلى أن الوحدات الهندسية في قوات التحالف نزعت معظم هذه الألغام وفككتها لحماية أرواح المدنيين الأبرياء بما يتفق مع أهداف التحالف العربي في اليمن.

 

ولم يتوقف إرهاب ميليشيا الحوثي على استهداف المساجد وتفجيرها، بل أقدمت عناصرها الإجرامية على نهب محتوياتها، في انتهاك صارخ لحرمة المقدسات ولحقوق الإنسان وكافة الأعراف والقوانين الدولية التي تجرم التعدي على المقدسات الدينية ودور العبادة.


المزيد في أخبار المحافظات
انعقاد الاجتماع التأسيسي لشركة شبوة للاستثمار وتزكية بن ثابت رئيسا وبن غداوي نائبآ
  برعاية الاخ محافظ المحافظة الاستاذ محمد صالح بن عديو وتحت إشراف وزارة الصناعة والتجارة عقد صباح اليوم السبت الموافق23فبراير 2019م الاجتماع التأسيسي الأول
وقفة احتجاجية لموظفي هيئة مستشفى الثورة بتعز
نظم موظفي هيئة مستشفى الثورة بتعز " إداريين وفنيين " وقفة احتجاجية ، اليوم السبت الموافق 23 فبراير 2019 ضد الممارسات الممنهجة التي تحاول العبث بمصلحة الهيئة ، والحملات
محافظ المهرة باكريت يزور أول مدير عام أشغال بالمهرة ويطمئن على صحته.
زار الشيخ راجح باكريت محافظ محافظة المهرة، مساء أمس المهندس سعيد هائل سيف، أول مدير عام لمكتب الأشغال بالمحافظة بعد الإستقلال الوطني، في منزله بمدينة الغيضة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
هل لديك اسرة فقيرة وتحتاج لمرتب شهري مجاني في عدن او في غيرها (تعرف على الطريقة)؟
أسعار الصرف وبيع العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني اليوم بعدن
تقرير امريكي: احتياطي النفط في اليمن يفوق احتياطي نفط دول الخليج
عاجل : وزير الداخلية يوجه بالافراج عن مصريين موقوفين في عدن وتكفل الدولة بنقلهم الى مصر
صورة لقيادي حوثي في منزل صالح تثير جدل واسع على منصات التواصل الاجتماعي
مقالات الرأي
عندما نطالع تصرفات أهم الأجهزة في الدولة والتي من المفروض أن تحمي حقوق الشعب مثل القضاء والنيابات تقف عند
البوابة التي تعتبر من أخطر المعضلات التي تهدد أمن المناطق الجنوبية بل تعد من أسهل المنافذ لإحتلال
  -من مصلحة الجنوب وممثله الانتقالي فشل حكومات الشرعية. من مصلحة الاقليم والعالم ان تفشل هذه الحكومات التي
  وصف مقدم حفل البارحة الطالب النابه عبد الله صلاح برعية زميل له ، آخر، سالم شاكر، بأنه الدينمو المحرك
----------------------يسعى الانقلابيون الحوثيون في ظل المعطيات الجديدة بكل الوسائل إلى الدفع بالأمور نحو تجميد العمل
مع التأخير في عدم اي انتصار عسكري او سياسي  في حرب دول التحالف  والشرعية يقابله هناك انتصار سياسي
يستمتع الدبلوماسي العجوز مارتن غريفيث بتنقله بين الانقلابيين و بين الشرعية، و الذي يعاملهما بنفس المكيال،
رحم الله الشهيد القائد اللواء محمد صالح الطماح، الذي رحل قبل أربعون يوماً، واليوم يتم تأبينه بحضور مبهر
كعادتي كل صباح استنشق الهواء الطلق من بلكونت منزيلي واتحسس النسمة الباردة التي تداعبني بريحها العطر لاخذ
الحادي والعشرون من فبراير ٢٠١٢م لم يكن يوما اعتياديا . . كان يوما مشهودا سجل فيه اليمنيون ميلاد وطن يرسم ملامح
-
اتبعنا على فيسبوك