مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 22 نوفمبر 2018 01:19 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 15 سبتمبر 2018 12:24 صباحاً

لماذا ... الاستخفاف بالمعلم ؟

منيف عبدالغفور

 


حقيقة نستغرب كثيرا لماذا هذا الصمت الطبق من الحكومة و وزارة التربية والتعليم تجاه اهم واكبر الشرائح من مرافق الدولة صفوة المجتمع ... لماذا يتجاهلون المعلم المربي الفاضل الانسان والشمعة المضيئة التي احترقت لتضئ طريقكم ، ذلك المعلم الذي كان له الفضل في صناعة وتربية الاجيال وتربية النشئ.....وهو من كان له الفضل فيما وصلتم اليه حتى تربعتم  على كرسي السلطة ....أهكذا نرد له الجميل والفضل والعرفان .....
نحن المعلمون لانطلب المستحيل بل نطالب بابسط حقوقنا المشروعة والتي كفلها لنا الدستور والقوانيين ، لماذا الاستخاف بالمعلمون بينما كثيرا من المرافق الحكومية يتحصلون على مستحقاتهم دون8 شقاء او عناء من علاوات بمختلفة مسمياتها في شهر رمضان اوغيره .
الايحق للمعلم ان يعيش عيشة كريمة هو واسرته  يحضى باحترام الجميع ويحضى بالتامين الصحي اللازم له ولاطفاله كم من معلم مرض مرضا عضال ويحتاج الى السفر الى الخارج ولايجد من يسنده...يظل يطرق الابواب يبحث عن من يدعمه للسفر والعلاج من اصحاب المناصب الرفيعة الذين يصرفون من النثريات ما يشيب به الراس فكم من الاوراق التربوية تساقطت من  هامات تربوية رحلت الى جوار ربها .
واذا طالب المعلم بحقه استكثروا عليه نيل حقوقه المادية ليس هذا فحس بل وصادروا حقوقه المعنوية ومكانته المرموقة في المجتمع فاصبح مهانا تعيسا يعاني واسرته شغف العيش ، تتلاطم به امواج الغلاء والشقاء من ارتفاع الاسعار .
فاصبح صفوة المجتمع يبحث عن قوته وقوت اولاده ليحسن معيشة المتردية بسبب تهاوى العملة المحلية امام العملات الاجنبية وارتفاع الاسعار .
فالمجتمعات لاترقى الا بالتعليم والاهتمام بالعملية التربوية والتعليمية وتخصيص لها اعلى الموازنات وتحسين وتطوير المناهج وتاهيل المعلمون وتحسين الظروف المعيشية للمعلم  حتى يبدع ويقدم ماهو جديد ومتميز لطلابه... لا أن يفكر بتوفير قوته وقوت اولاده لانه المحور الرئيس في العملية التعليمية ....
والحكومة ووزارة التربية والتعليم تتحمل المسؤلية في تدهور العملية التعليمية بعدم الاهتمام بها وتردى اوضاع التربويين  كمحور اساسي وفاعل  في تطوير العملية التعليمية كما يجب عليها ان تغير سياستها تجاه التربية والتعليم وتعيد النظر في الاهتمام بالمعلم وبالتربية لاخراجها من واقعها اليوم
رسالة نوجهها لكل معلم ومعلمة بان تثبتوا على مواقفكم وتماسككم فقد فرضتم الاضراب و بقوة  فبكم ستنتزع حقوق كل المعلمون  واعلموا ان الحقوق لاتوهب وانما تنتزع  ....
وسلام على كل معلم ومعلمة فلكم ترفع القبعات .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
احتل العثمانيون (الاتراك) العربية الجنوبية ولاسيما عاصمتها عدن في عام 1538م  عن طريق غدر قائد القوات التركية
انتقل الى رحمه الله الدكتور "صالح على عمر باصرة" الدكتور الجامعي المعروف والسياسي البارز والشخصية الاجتماعية
تم اختيار محافظ محافظة أبين بعد سنيين طويلة من الفساد التي تمر بها كثير من المحافظات من عهد الوحدة المشئومة
في العشرين من نوفمبر 2018م خسر الوطن أرضاً وإنساناً قامة وطنية شامخة وهو الأستاذ الدكتور صالح باصرة, وكان رحمه
  ربما رقص بعض انصار التطبيع مع الكيان الصهيوني المجذوم طربا ، وببراعة تضاهي تحية كاريوكا -رحمها الله - اثر
بادى ذي بدء . تأملت كثيرآ في تفاصيل مايعتمل بنا باليمن عامة. وتوغلت عميقآ بحيادية تامه في عمق المعمان.
ازدادت في الآونة الأخيرة  عمليات الهجرة الغير الشرعية للأفارقة عبر السواحل ،والشواطئ،الجنوبية وبشكل غير
نحن شعب الجنوب يجب ان نتخلى على اي قائد اناني كل همه المال والزلط ... الى متى سنظل مثل القرود لانميز بين الصالح
-
اتبعنا على فيسبوك