مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 14 نوفمبر 2018 12:08 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 14 سبتمبر 2018 08:46 مساءً

المخدرات مستقبل ضائع فحاربوها....!

المجتمع الجنوبي وخصوصاً العدني مجمع بكل شرائحه المجتمعية على محاربة هذه الآفة المهلكة التي انهكت الشباب ودمرت المجتمع وساهمت اسهاماً مباشراً في انتشار الجريمة بكل انواعها ومسمياتها..
فالاختطافات وجرائم الاغتصاب والسرقة والاغتيالات سببها اولئك الذين يتعاطونها

انها آفة إنتشار وتفشي المخدرات والحشيش التي غزت مجتمعنا بصورة مخيفة....

جمعتني محاسن الصدف او الاقدار في هذا اليوم المبارك في مدينة عدن المسالمة بعدد من الاخوة الافاضل من الاساتذة والمشائخ دون تخطيط ولاموعد مسبق وكان حديثنا عن ظاهرة انتشار هذه السموم التي تشكو منها الكثير من الاسر ووصل شرها لكل بيت...!

وتمدد خطرها ليصل لطلاب المدارس ولم تسلم منها حتى الطالبات...!

فكيف السبيل لإيقاف ذلك الخطر الداهم....؟

هذا التساؤل الذي نبحث جميعنا عن ايجاد إجابة عملية له...
ليجيب عن تساؤلنا احد الاخوة الافاضل بقوله:
مسؤولية محاربة هذا العدو الدخيل على مجتمعنا المحافظ مسؤولية جماعية ومشتركة تبدأ من الاجهزة الامنية فهي المعنية بالدرجة الاولى لمكافحتها وتأديب ومعاقبة مروجيها وفتح مراكز صحية لمعالجة مدمنيها ومتعاطوها...

يلي ذلك دور الوعاظ والخطباء وأئمة المساجد والمدارس ليقوموا بتوعية المجتمع من هذه الآفة التي فتكت بالامة والتحذير من خطرها ..

وقبل هذا وذاك لابد ان يكون هناك دور للاسرة في توجيه وتربية ابنائهم تربية سليمة ومراقبة ومتابعة تصرفاتهم...
فعلى الآباء والامهات تقع المسؤولية الاساسية ..

وعلى المجتمع الا يقف موقف المتفرج ليشاهد هذا العدو وهو يغزو ويقتحم بيوتنا ويفتك باولادنا...
فلابد من التحرك العاجل والفوري على كافة الاصعدة الرسمية والامنية والمجتمعية لنتمكن مجتمعون من ايقاف زحف ذلك الاخطبوط الذي ان عجزنا عن مواجهته لألتهم شبابنا فراداً وجماعات....!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مؤسسة تجارية رائدة بعدن تفاجئ المواطنين بخفض أسعار الأغذية
عاجل : سقوط جرحى من القوات السعودية باطلاق نار في المهرة
عاجل : "محسن النقيب" وزير التدريب الفني في «حكومة» الحوثي يظهر مجدداً ويعلن انشقاقه
توتر في المهرة.. "وعدن الغد" تتحصل على أسم القتيل في المواجهات
عاجل:مليشيات الحوثي تقصف مدينة لودر بقذائف الهاون(صور)
مقالات الرأي
أكبر الظن أن دوافع وأسباب كارثة الحرب التي عصفت بالبلاد منذ أربع سنوات لا زالت في طي الكتمان، تلك الحرب
  يقول المثل أتبع من يُبكيك ولاتتبع من يُضحكك، هذا المثل له مغزى غاية بالروعة وليس المقصود به من يضربك أو
  لست من هواة ثقافة الإحذية ، ولامن عشاق ثقافة الارتزاق ، أشفق على على المتعصبين الذين لايعرفون من المبادئ
في 26 سبتمبر 1962 قامت في صنعاء ثورة قادتها مجموعة أطلقت على نفسها الضباط الأحرار. كانت الثورة ترتكز على إسقاط
بدّد التحالف العربي الوقت الثمين الذي أتيح له خلال أربع سنوات ، وشتّت قوّته بيديه وبقراره :دخل في معركة
  سيأتي اليوم الذي تتوقف فيه الحرب طال الزمن أو قصر، وعندها سيجد اليمنيين أنفسهم بمختلف مكوناتهم السياسية
بفضل من الله ثم بفضل الاخ العزيز اللواء ركن ابوبكر حسين محافظ ابين الرجل الاستثنائي ورجل المهمات الصعبة
عجيني وخبز يدي.. قالها (علي عبدالله صالح) عن قيادات الشرعية ولم يكذب. يعرفهم صالح جيدا، فهو من انشاءهم وهيئهم
هرمنا من تزايد الأزمات وكثرة النكبات وتوسع مساحات الخلافات وتشعب الأمور وتعقيد حالات التقارب والتفاهم حول
كل تلك الانتصارات لم تكن كلفتها سهلة وبسيطة بل قدم اولئك الابطال الاماجد ارواحهم على اكفهم فداء لهذا الوطن
-
اتبعنا على فيسبوك