مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 22 يناير 2019 12:29 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

مشروع مياه سيحوت و المسيلة يجبر السكان استخدام وسائل تقليدية

الخميس 13 سبتمبر 2018 08:21 مساءً
حضرموت (عدن الغد)خاص :

استطلاع/ مكين محمد

يعاني أبناء مديريتي سيحوت و المسيلة بمحافظة المهرة من انقطاع مشروع المياه بشكل كامل بعد أن كان يغطي بعض المناطق ويعجز بالوصول إلى اغلب مناطق المديريتين، مما جعل المواطنين اكثر حاجة للحصول على كمية ماء تغطي احتياجاتهم اليومية، وإن كان بشكل مقنن، في ظل تردي الأوضاع المعيشية في البلاد.

"عدن الغد" استمعت لبعض المواطنين والنشطاء والشخصيات الاجتماعية، وكذلك للجهات المعنية في مؤسسة المياه في مديريتي سيحوت و المسيلة بالمهرة، ومن الواضح أن انقطاع مشروع المياه في تلك المناطق تعد مشكلة كبيرة تتكبد نتائجها مناطق واسعة يقطنها عشرات آلاف الأسر المهرية.

الاعتماد على الكهرباء ألعامه

المواطن سعيد عوض "يقول" أن مؤسسة المياه بسيحوت و المسيلة بمحافظة المهرة، تعتمد بشكل كامل على الكهرباء ألعامه في تشغيل مضخات المشروع ، إضافة إلى ترك المفاتيح في أماكن مكشوفة تكون معرضة للإتلاف وعدم وجود سيارة خاصة بالمؤسسة.

سعر الوايت الماء (5000) ريال

واشار سعيد ل"عدن الغد" إن سعر الوايت (البوزه) الماء سعة (3500) لتر وصل إلى (5000) في ظل وضع معيشي صعب يعاني منه الجميع ، ويؤكد أن بعض الأسر لا تصلها المياه منذ سنوات، وفي حال أن مشروع المياه وصل إلا أنه ضعيف ويحتاج إلى دينمة تنقل الماء إلى خزانات المنزل، واضاف أن المواطنين يتكبد معاناة البحث عن وسائل أخرى يلجأ لها الجميع  كالأبار  القديمة وإعادة ترميمها أو تشارك بعض الأهالي في حفر آبار ارتوازيه.

طرق تقليدية عدة يستخدمها أبناء سيحوت والمسيلة من أجل جلب الماء، ويقول الاخ/ نواف أن المعاناة التي يتجرعها المواطنين لاتوصف فمن لم يستطيع شراء وايت ماء، يبحث عن طريقة ما يمكنه من خلالها الحصول على كمية من الماء فأما من الآبار أو المساجد التي في المنطقة وهذا مايجعل المعاناة أشد إلاما وقسوة .

الناشط الاجتماعي نواف بابطاط تحدث ل"عدن الغد" حيث قال ان تردي وضعف شبكة المياة بسبب عمرها الطويل وهذا يجعلها غير قادرة على تأدية وظيفتها الأساسية و إيصال المياه إلى جميع  المناطق والمنازل، إضافة إلى ذلك عدم وجود المضخات الكافية في المشروع ومولدات الكهرباء لتشغيل المضخات، ويستغرب من تهاون السلطة المحلية في توفير كل هذه الاحتياجات.

"نواف" طالب الجهات المعنية في مديريتي سيحوت و المسيلة ببذل الجهد الرامية   إلى تغيير شبكة المياه، وتوفير كافة الاحتياجات الخاصة بالمشروع، وإضافة خزانات مياه وتوسيع الشبكة تماشيا مع الزيادة في نسبة المنازل المستحدثة بالمديريتين .

اما الشيخ/ سعيد ميطان قال ل"عدن الغد" أن على مؤسسة المياه والسلطة المحلية في سيحوت و المسيلة وضع خطة عمل فصلية ومراقبة سير العمل وفق الخطة المرسومة وتزمين تنفيذها خلال فترة محددة، مع تشكيل لجان رقابية لتقييم العمل بين فترة وأخرى، وطالب إلزام المؤسسة بتصحيح عملها و وضع حلول لجميع المعوقات والمشاكل أول بأول.

مؤسسة المياه عاجزة عن الإصلاح

مؤسسة المياه في مديريتي سيحوت والمسيلة، طرحت مبررات للمشاكل التي تكالبت على مشروع المياه، و تحدث ل"عدن الغد" الأستاذ/ ناصر خير بخيت مدير مياه سيحوت والمسيلة، حيث قال "أن المؤسسة تفتقد إلى توفر الادوات لذلك تعحز عن إصلاح اي عطب في خطوط شبكة المياه والتي تمتد إلى (120) كيلومتر ، واختلاف انواع المواسير، ك البلاستيك و الاسبستوا و البولي اثلين و الديكتايل".

بخيت: معظم الموظفين في سن التقاعد

ويضيف "بخيت تأخر عدد كبير من المواطنين عن سداد فواتير الماء، وذلك بسبب الوضع الاقتصادي في البلاد، مما أدى إلى تراكم الديون على كاهلهم، أيضاً أصبحت المؤسسة غير قادرة على دفع رواتب الموظفين كونها تعتمد على الايراد وليس مركزي، ومن المشاكل أيضاً وصول معظم موظفي المؤسسة إلى سن التقاعد، لذلك نحن بحاجة كادر فني شاب إلا أن الإمكانية المالية لا تسمح بالتوظيف، كما ان لدينا (4) مولدات كهرباء لتشغيل مضخات المياه، منها (3) مولدات خارج الخدمة، و (1) مولد أيضاً بحاجة إلى صيانة ".

ويقول بخيت في حديثه ل"عدن الغد" أن أزمة انقطاع الماء بدأ في 2018/9/1م، وقال ان الكهرباء بدأت في التحسن وجميع المضخات دخلت الخدمة "وأكد" ان الماء سيصل للجميع في القريب العاجل، وبسبب الضغط على الخطوط من قبل المواطنين جعله يتأخر، "ويشير " إلى أن إذا طراء اي خلل في الكهرباء او الخطوط فإن المؤسسة غير قادرة على شراء مادة الديزل خاصة في الارتفاع الحالي للأسعار.

"وطالب" بضرورة توفير مولدات كهرباء وأدوات وتركيبات لصيانة شبكة المشروع واعتمادات شهرية للوقود ورواتب الموظفين، "مشيرا" الى انهم في تواصل مع المؤسسة العامة للمياه في عدن وتم الرفع لرئيس المؤسسة بالاحتياجات والذي بدوره رفع بها للحكومة لإدراجها في برامجها التنموية.

المؤشرات بإستمرار انقطاع المياه عن أبناء سيحوت و المسيلة بانت واضحة المعالم، وربما وصول الشبكة إلى وضع اكبر مأساوية مما يزيد من صعوبة إصلاحها في وقت لاحق، وهذا يجعل السكان في محل تضاعف المعاناه ، فهل سيكون للسلطة المحلية موقف جاد في الحد من تدهور وضع مشروع المياه.


المزيد في ملفات وتحقيقات
نائب مدير عام الموارد البشرية لشؤون الموظفين بشركة النفط لـ"عدن الغد": الشركة تخطو خطوات بكل ثقة لتصحيح كافة التراكمات السابقة!!
عدن(عدن الغد)مشتاق عبدالرزاق قيصر ياسين: أوضح الأخ/ياسر عبده صالح،نائب مدير عام الموارد البشرية لشؤون الموظفين بشركة النفط بأن(الشركة تخطو خطوات بكل ثقة لتصحيح
استطلاع: (عدن الغد ) تستطلع آراء بعض الشخصيات الاجتماعية والسياسية والإعلامية حول أحداث قرية الهجر في مرخة بشبوة
المواطنون:  إجماع على محاربة الإرهاب ونبذ عناصره  ورفض همجية التفتيش من انتهاك للأعراض .. استطلاع / عبدالقادر العنقري : شهدت قرية الهجر بمديرية مرخة في محافظة
مشاهد من حياة القائد الخالد الرئيس سالمين
هو ذلك الرجل البسيط ابن منطقة المجل قرية الفقراء والمعدمين في مديرية زنجبار بمحافظة أبين، حيث سأستعرض شيئا من حياة ذلك الرجل البسيط.   في مارس 1975م ونحن في مكتب




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
إنفجار عنيف يهز مديرية خورمكسر بعدن "تفاصيل"
"عدن الغد" تزور الشاب فادي الحجيلي في المستشفى وتخرج بالقصة الكاملة لحادثة الاعتداء عليه
عاجل : ضبط طن حشيش كان في طريقه الى عدن
قيادي في المجلس الإنتقالي يعود لممارسة وظيفته الحكومية عقب سنوات من الإنقطاع
معياد يفتح النار .. 9 مليار ريال فساد شهر واحد .. من يحاسب من ؟
مقالات الرأي
بعد ان استهدفت طائرات التحالف العربي اهدافاً حوثية مهمة في قلب العاصمة المختطفة صنعاء ، وبعد ان تمكنت هذه
  بعض الناس لا يأبهون بمدلولات أقوالهم.. فيتكلمون فيما يعنون، ويتكلمون فيما لا يعنون.. فيما ينفع، وفيما
بعيدا عن فذلكة الإعلاميين وتنطع السياسيين ، فإن أبناء الجنوب قد ضاقوا ذرعا بالوعود الكاذبة وتلك الشعارات
في عام الحرب والتشرد 2015م وقد ضاقت بنا الدنيا بما رحبت، ونحن نواجه الغزو الحوثي لمدينتنا عدن وفي مواجهة شرسة
الجنوب ليس بحاجة إلى عودة الصراعات السابقة من ذو خمسين عام الصراعات الداخلية في دولة الشطر الجنوبي أو
الصراع الدائر والمُستمر في اليمن على الجنوب تحديداً ليس وليد الصدفة ولَم يظهر بالأمس ولكنه بدأ من عقود طويلة
1-       أمس ، وبعد انتهائي من تعميم تغريدةٍ لصديقٍ لي ، وهي عن طرد مدير المصفاة - البكري - لمدير
  لا أقول إن الدور الإماراتي في الجنوب نموذجي بالكامل وخال من بعض الأخطاء التي يمكن أن تحدث هنا وهناك بصورة
  اليوم لفيت كعب دائر على محلات الصرافة بمدينة كريتر .. حاولت خلالها التسلح والاستعانة بمنشور وقرار البنك
ليس خافيـا على أحد الدور الوطني الذي لعبته وتلعبه صحيفة (14 أكتوبر) في الصحافة الوطنية المعاصرة في اليمن منذ
-
اتبعنا على فيسبوك