مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 22 فبراير 2019 12:36 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 15 أغسطس 2018 01:38 مساءً

الحكومة اليمنية ... الحليم تكفية الاشارة

اقولها بكل صدق انني احترت كثيرآ للبحث عن عنوان مناسب لمقالي هذا ..

وأن تردي الأوضاع
ومن مختلف الجوانب جعلني لا اعرف من أين سأبدا الكتابة!!!
صدقآ وأمانة هذه الحكومة أفلست وأصبحت عبئآ ثقيﻵ على الشعب!!
وحيث أن وجودها من عدمها لا فرق في ذلك فياحبذا لو يتم إقالتها وبأسرع وقت ممكن، والله حرام نهدر ونخسر ملايين الدولارات في رواتبهم ونثرياتهم وسفرياتهم والمحصلة النهائية من عملهم صفر..
هذه الحكومة .. حكومة العار فلقد تخلت عنا في وقت الشدائد وتركتنا نواجة المصير المجهول لوحدنا، ولم يتوقف عهرها عند الهروب فقط بل بحثت لها عن جميع سبل الراحة في الخارج فمن السكن بفنادق خمسة نجوم والتمتع بالحياة الرغيدة إلى التنقل بين الدول وللتنافس هذه الحكومة السبع المدهش في رحلته حول العالم في ثمانين يوم.

هذه الحكومة ينطبق عليها حديث رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام :-
(( أذا لم تستحي فصنع ما شئت))..
وما نشاهدة في الواقع و ما يحدث اﻵن أمامنا يؤكد صحة كلامي، فكل من في الحكومة حاليآ لم يعد يمتلكون ولو ذرة من الحياء. ومن كان منهم يمتلك القليل من ماء الوجة فليقدم استقالته فورآ وستكون بمثابة رد إعتبار لهذا الوطن المنهك..

أن الاعتراف بالفشل ليس عيبآ وأنما شجاعة بل العيب أن تكابر وتستمر وأنت متأكد ومتيقين أن كل ما تعملة خطأ ظاهر!!
لقد أبتلانا الله بحكومات سابقة ولاحقة لا تملك ولو بمقدار حبة الخردل من الوطنية والولاء لهذا الوطن الغالي.
فكل من يتبوأ منصب وزاري يعمل بكل ما اوتي من حقارة للاستفادة من ذلك المنصب الرفيع في النهب والسرقة ويصبح يسابق الزمن لتكوين أمبراطورية خاصة فيه من الكسب الحرام وقوت الفقراء..

أن بقاء هذه الحكومة رغم فشلها الواضح والصريح لا يهدف سوى لغرض واحد وهو استثمار واستنزاف خيرات الوطن بقدر المستطاع وغير ذلك السبب فهو كذب وخداع ماذا تنتظرون؟!
وماذا أبقيتم في الوطن ولم تأخذوه بعد!!
لقد أوصلتم البلد إلى الحضيض بفسادكم النتن كرائحة أجسامكم القذرة أرحلوا بشرفكم أن باقي لديكم شرف، فالحليم تكفية الاشارة..

تعليقات القراء
332456
[1] شماعة جديدة
الأربعاء 15 أغسطس 2018
سلطانوف زمانوفسكي | الشمال الحبيب
لقد تناسيتم عمدًا أن الأسياد الهاشميين قد نهبوا كل شيء؛ الاحتياطي النقدي والمعدات العسكرية والمدنية وغزوا البلاد فأكثروا فيها الفساد وزرعوها بالألغام لتغتالنا من تحت أقدامنا، وأنتم حير الحمار القصير؛ حكومتنا المعاقة التي لا تلتمسون لها عذرًا في حوستها. فليكن في علمكم أن حكومة بحاح الـ”توافقية“ لن تعود ولو انطبقت السماء على الأرض.

332456
[2] على الكتاب ان يحذو حذو علي عسكر
الأربعاء 15 أغسطس 2018
علي طالب | كندا
على الكتاب ان يحذو حذو علي عسكر في التعبير عن مظالم الناس من فساد من نصبوهم على مناصب للارتزاق على حساب الشعب . لاخير في شعب يقبل ان تمطاه عصابات اللصوص وهو صامت . ثوروا على هذه الحكومة السارقة انزلوا الى الشوارع ، عبروا عن راىيكم ليحترمكم العالم مثل بقية الشعوب المناضلة. ان صمتكم الا دليل على الاذعان والقبول بالذل . لا تقبلوا باكاذيب من يزعمون انهم وطنيون فالكل من السياسيين يتسابق لكسب مصالح على حساب الوطن والمواطن. ان لم يثر الشعب فعليه ان يقبل في وضع الهيانة ويموت من الجوع والمرض وسوف يقول عنكم العالم انتم شعب لايستحق الحياة لانكم قبلتم بهذه العصابات تنهبكم وتذلكم



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
ابنة قيادي في المجلس الانتقالي الجنوبي ترعب امريكا
عاجل: السلطات السعودية تعلن اعدام ثلاثة يمنيين
ترامب : هدى مثنى لن تدخل امريكا
إيقاف العمل في متنفس اشيد بغدير البريقه
إطلاق نار كثيف بدارسعد والمواطنون يناشدون الجهات الأمنية لإنقاذهم
مقالات الرأي
‏في ٢١ فبراير ٢٠١٢ تم انتخاب عبد ربه منصور هادي رئيساً للجمهورية اليمنية من قبل الشعب اليمني
سبق وان قام بن دغر بزيارة ابين، و وعد بالكثير ومن ثم تلاشت وعوده الافلاطونيه ببناء المدينة الفاضلة ورحل قبل
فوض اليمنيون المشيرعبدربه منصور هادي رئيس في  21 فبراير عام 2012م في تحولا سياسيا هاما تمر به البلد هي بحاجة
على مدى اكثر من عامين وقوات الحزام الامني زنجبار تعمل على قدمآ وساق لاجل استتاب الامن وحفظ السكينة العامة
    يمثل يوم 21 فبراير حدثاً تاريخياً هاماً في ذاكرة اليمنيين؛ فهو اليوم الذي كان حُلم اليمنيين جميعاً،
  أجزم بأنه لم يخطر على بال الحكومة السعودية أو القائمين على المنحة أو حتى رئيس الوزراء الدكتور معين
من حيث ما مررت في أبين، سترى له أثراً، وفي كل مجلس ونادٍ ستسمع له ذكراً، ستراه في الجامعة، وفي المدرسة، وفي
"تكتسب الأفكار قوة إضافية كلما تعاقب عليها الزمن من جهة وتواتر القول بها من جهة أخرى وهذا يعطيها حصانة رمزية
حسين السقاف كنت في نظرتي للمجلس الانتقالي مثل الكثير متأثرا بمطابخ الدعائية والإشاعات التي تبث سمومها في
يقف أحمد امام لجنة تبصيم خاصة بصرف الغذاء العالمي والى حواليه افراد عائلته الصغير والكبير ..يظهر على وجهه
-
اتبعنا على فيسبوك