مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 18 أغسطس 2018 02:28 صباحاً

  

عناوين اليوم
العالم من حولنا

عرض الصحف البريطانية فاينانشال تايمز: إردوغان، رجل تركيا القوي، يدفع الليرة للهاوية

السبت 11 أغسطس 2018 09:55 صباحاً
عدن(عدن الغد) بي بي سي العربية:

ما زال الهجوم الذي شنته قوات التحالف بقيادة السعودية على حافلة تقل أطفالا في اليمن يحظي بالكثير من الاهتمام في الصحافة البريطانية الصادرة السبت، كما تواصل اهتمام الصحف بهبوط الليرة التركية.

البداية من فايناشال تايمز، التي جاءت افتتاحيتها بعنوان "رجل تركيا القوي، يدفع الليرة للهاوية". وتقول الصحيفة إن الليرة التركية في سقوط حر، حيث كانت بالفعل قد هوت بنسبة 35 في المئة هذا العام، ولكنها هوت أمس لأقصى معدلاتها على الإطلاق، لتصبح أسوأ عملة من حيث الأداء في الأسواق عام 2018 حتى بدرجة أكبر من البيسو الأرجنتيني.

وتقول الصحيفة إنه مع كل انخفاض جديد لليرة، زادت إمكانية حدوث أزمة في ميزان المدفوعات في البلاد وإمكانية في انهيار القطاع المصرفي في البلاد.

وتقول الصحيفة إن تعامل الرئيس التركي رجب طيب إردوغان مع الأزمة يزيد من قلق الأسواق، فبدلا من السعي لإيجاد حلول للأزمة، فهو ينحو باللائمة على حروب اقتصادية تشن على بلاده، حيث دعا مواطني بلاده إلى تحويل مدخراتهم من الدولار والذهب إلى الليرة، كما أنه بدلا من اتخاذ إجراءات عملية، يتضرع إلى الله في خطبه لإيجاد حل للأزمة.

وتقول الصحيفة إن انهيار الليرة التركية ليس مشكلة تركيا بمفردها، فإن انهيار الاقتصاد التركي قد يكون له تأثير كبير على الاقتصاد الأسيوي واقتصاد أوروبا، حيث هوت أسعار الأسهم والمصارف المتأثرة بالديون التركية. كما أن انهيار الليرة يؤثر على الأسواق الناشئة في شتى بقاع العالم.

مواضيع قد تهمك 

وتقول الصحيفة إن المخاطر الجيوستراتيجية لأزمة الاقتصاد التركي، التي يصورها إردوغان على أنها مؤامرة غربية، لا تقل عن مخاطرها على الاقتصاد العالمي، حيث تساعد تركيا في استقرار أوروبا بإيواء الملايين من اللاجئين السوريين.

كما أنها بوصفها عضو في حلف شمال الأطلسي(الناتو) كانت حتى وقت قريب تلعب دورا في دعم المصالح الاستراتيجية الأمريكية في الشرق الأوسط.. إضافة إلى ذلك، فإن العلاقات الأوروبية مع أنقرة تعاني من توتر حاد، ولكن علاقاتها الآن مع الولايات المتحدة تواجه الانهيار.

وتقول الصحيفة إن شعبية إردوغان في بداية عهده كانت ترجع إلى الإجراءات التي اتخذها للحد من الفقر في البلاد.، ولكنه الآن يتحمل بمفرده مسؤولية انهيار الاقتصاد بعد أن عدل الدستور ليستأثر بالسلطة دون رئيس وزراء.

"جمهورية بريطانيا الإسلامية"

نساء منقباتمصدر الصورةEPAImage captionنساء منقبات

وننتقل إلى صحيفة التايمز، التي أجرت مقابلة مع رجل الدين الإسلامي حاج هارغي، وهو إمام مسجد في أوكسفورد، الذي يؤيد حظر النقاب والبرقع في بريطانيا. وجاء عنوان المقابلة التي حاوره فيها ديميان وايتوورث "البرقع طابور خامس...سنصحو من نومنا لنجد أنفسنا في جمهورية بريطانيا الإسلامية".

ويقول وايتوورث إن هارجي بادره بطرح سؤال مباغت "هل تعتقد أن هؤلاء الوهابيين وغيرهم من المتطرفين سيكتفون بالنقاب والبرقع؟"...ثم يجيب على تسائله قائلا "كلا، النقاب طابور خامس أو حصان طروادة. سيبدأون في المطالبة بتطبيق المزيد الإجراءات الصادرة من تصورهم للشريعة".

ويقول حاج "هؤلاء البيض الليبراليون من هؤلاء الذين يقرأون صحف اليسار والغارديان يعتقدون أنهم يجب يسمحوا بالتعددية الثقافية، التي يتساوي فيها كل شيء. ولكنهم سيستيقظون، إن لم يحدث ما يوقف ذلك، ليجدوا أنفسهم في جمهورية بريطانيا الإسلامية".

ويقول وايتوورث إنه مع الأخذ في الاعتبار أن المتطرفين الإسلاميين أقلية وسط أقلية دينية في بريطانيا، فإن مخاوف هارغي تبدو غير مرجحة بصورة كبيرة. ولكن هارغي لا يتفق مع ذلك متسائلا "كيف تصبح الأقليات أغلبية؟ هتلر ومن يؤيدونه كانوا أقلية في البداية. يجب أن نقضي على الأمر في بدايته".

"ترامب عنصري يستخدم كلمات مسيئة للسود"

أوماروزا مانيغو نيومانمصدر الصورةEPAImage captionأوماروزا مانيغو نيومان

وفي صحيفة الغارديان تحقيقا لديفيد سميث من واشنطن بعنوان "مستشارة سابقة للبيت الأبيض تقول في مذكراتها إن ترامب عنصري يستخدم كلمات مسيئة للسود".

ويقول سميث إن أوماروزا مانيغو نيومان، مستشارة الببت الأبيض، التي كانت الأمريكية من أصول افريقية ذات المنصب الأعلى في البيت الأبيض، قالت في مذكراتها اللاذعة إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "عنصري" وأنه قال في مسمع منها كلمة شديدة الإساءة للسود "أكثر من مرة".

وفي كتاب مذكراتها، الذي حصلت الغارديان على نسخة منه قبل نشره بعدة أسابيع، تقول مانيغو نيومان إنها تولد لديها "شعور متزايد أن دونالد ترامب عنصري ومحتقر للنساء. كان استخدامه لتلك الكلمة المسيئة البشعة في مسمعي قمة جبل من التجارب البالغة السوء التي واجهتها معه، خاصة في العامين الأخيرين".


المزيد في العالم من حولنا
عرض الصحف البريطانية -التايمز: الموت أو الأسد-لماذا ينضم مقاتلو المعارضة المسلحة للنظام
تصدر رحيل ملكة موسيقى السول اريثا فرانكلين اهتمام الصحف البريطانية الصادرة الجمعة، حيث تصدرت صورتها الصفحات الأولى في معظم صحف الجمعة. ومن بين القضايا العربية
محكمة تركية ترفض مجددا الإفراج عن القس الأمريكي آندرو برانسون
قال إسماعيل جيم هالافورت محامي برانسون الثلاثاء الماضي، إن موكله قدم التماسا للمحكمة لإطلاق سراحه بعد وضعه رهن الإقامة الجبرية، لافتا إلى أنه أمام المحكمة 7 أيام
عرض الصحف البريطانية فايناشال تايمز: العراقيون المحبطون يشعرون باليأس من القيادة السياسية
تناولت الصحف البريطانية الصادرة الأربعاء عددا من القضايا العربية والشرق أوسطية من بينها استمرار انخفاض الليرة التركية وشعور العراقييمن باليأس إزاء قيادتهم




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
العثور على الطفل معتز ماجد ميتا بحي عبدالعزيز
ارتفاع مهول باسعار الاضاحي بعدن والدجاج الخيار الامثل
عاجل: احتراق سيارة بجولة الكراع بعدن
بن بريك : الفرج قريب !
جريفيث يرد على رسالة حركة شباب عدن
مقالات الرأي
عذرآ حبيبي معتز .. عذرآ لأننا تركناك تواجة مصيرك لوحدك وأنت ماتزال طفﻵ صغيرآ.. عذرآ معتز .. ففي عدن تستباح
تعرفت على فتحي في بداية ٢٠٠٨ عندما كنت ارسل له نشاط الحراك في المنطقه الوسطى بابين لكي ينشره في موقع عدن الغد
المتابع اليوم لوضع العسكريين يتمنى أن يصرخ في وجه الحكومة، ويتمنى لو يأتي عليها عذاب من رب العالمين، بالله
  يشبه هذا الطفل عدن بكل تفاصيلها .. يشبه ابتسامتها التي تبرز أمام وجوه الجميع دون معرفة جنسهم أو ملتهم أو
يحس بالقهر جريح او مقاوم من أبناء عدن. حين يهمش لسنوات بعد انتصاره ورفاقه في تحرير الجنوب وعاصمته عدن وهو يرى
لم يدخر فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي جهداً في سبيل وقف معاناة أبناء الشعب اليمني وتلبية
  الثورة تغيير جذري لكل جوانب الحياة ،فالثورة تندلع اما لطرد محتل غاصب ،او للقضاء على سلطة حكم ظالمه وفاسدة
  يتعامل الحوثيون مع اليمنيين في مناطق سيطرتهم كرهائن لا رعايا يجب توفير احتياجاتهم باعتبارهم سلطة أمر
في هذه الأيام الطيبة التي يحب الله فيها العمل الصالح. هل هناك افضل من ان يتجه الجميع لإصلاح ذات البين في
  في هذه الأيام الطيبة التي يحب الله فيها العمل الصالح..هل هناكافضل من ان يتجه الجميع لإصلاح ذات البين في
-
اتبعنا على فيسبوك