مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 23 فبراير 2019 03:34 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 10 أغسطس 2018 06:41 مساءً

أبو ولد

 

قلت له : يا أخي نحن بحاجة ملحة أن ندرس عوامل نهضة الغرب وأسباب التغيير الهائل في حياتهم وكيف تحققت لهم هذه المنجزات الحضارية والمدنية.
لم يمهلني حتى أكمل الكلام فأمطرني برذاذه قائلا : أي منجزات يا أخي ؟؟
الزنا والشذوذ والعري وووو
قلت : مهلا مهلا أخي، دعنا من الهنجمة والهينمة ، إن القوم سبقونا سبقا عظيما في شتى مجالات الحياة بما فيها المجالات الأخلاقية ،
هذه الخيرات التي تنعم بها اليوم هي من صنع أيديهم الكهرباء واستخراج الماء وسائل النقل الطائرات والسيارات والقطارات وو ووسائل الاتصال النت والجوال وووو وسائل الحياة المريحة للعيش الطرق والجسور وأدوات البناء والتعمير ، مجالات العمل والإنتاج ، انظر إلى بلدانهم كيف يعيشون فيها بسلام وحرية وبدون طبقية ولاتمايز ،التبادل السلمي للسلطة ومحاسبة المسئولين ونزاهة القضاء ، مؤسسات المجتمع المدني والجمعيات الحقوقية والخيرية والتعليمية والثقافية والطبية.
تخيل نفسك بدون كهرباء ، بدون مواصلات إلا الإبل والحمير ، تخيل نفسك تسحب الماء من البئر بالدلو ، تخيل أنها لا توجد مصانع للاسمنت والبلاط والبلك ، تخيل نفسك بدون مستشفيات إلا مستشفيات تقوم على الطب البدائي ، بدون أجهزة فحص وتشخيص .
قال : والله يا أخي ليكن ذلك كله المهم أن أعيش موحدا
قلت ويحك أتظن أنك لن تكون موحدا حتى تكون فاشلا ، إنها صورة بشعة للدين أخي الحبيب .
المهم مادام نحن نفكر بهذه الطريقة فسنمضي سائرين .

ناصر الوليدي



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مناطق خطرة في عدن .. تجنب التواجد فيها ليلا (تعرف عليها)
وادي حضرموت أولوية لـ«الإنتقالي»...تصعيد إماراتي جنوباً؟
مدير مطار عدن يهاجم وزير النقل
قوات الحزام الأمني تلقي القبض على عصابة سرقة و تقطعات بعدن
استشهاد قائد لواء تابع للشرعية بصعدة
مقالات الرأي
الحادي والعشرون من فبراير ٢٠١٢م لم يكن يوما اعتياديا . . كان يوما مشهودا سجل فيه اليمنيون ميلاد وطن يرسم ملامح
من المعروف عن الرجل صالح الجبواني قبل ان يشغل حقيبة وزارة النقل ، بأنه صاحب رأي حر وشجاع يصدح بهي بالصوت
منظومة متكاملة لايمكن تفصيلها على المقاس ولا يمكن أن تقاس بحسب الأهواء ولايمكن الإخلال بتوازنها الذي لايقبل
وأنا أطالع مقدمة تقرير فريق الخبراء المعني باليمن المقدم لمجلس الأمن بتاريخ 25 كانون الثاني / يناير 2019م, لاحظت
لا نريد حكومة نحلّ لها مشاكلها. بل نريد حكومة تحل لنا مشاكلنا. مجموعات وأحزاب تبيع لنا الوهم والشعارات. لا
     ١ كلما ابتدعوا من المكائدِ لإعاقة شعبنا الجنوبي عن تحقيق تطلعاته ، كلما فاجأنهم بالجديد
هكذا تتكون عصابات الفساد المحلي والدولي والإقليمي والتي تتبناها مكاتب الأمم المتحدة في مناطق النزاع وفي
سيصادف في شهر مارس القادم مرور عامان منذ توليكم زمام محافظة أبين إن لم تخني الذاكرة ونعلم جمعيآ إنكم توليتم
في بداية الأمر لا تعجب من عنوان المقال، فجامعة أبين مولود كتب له أن يعيش، في ظل انتشار وباء فتاك، لا يسمح أن
كثيرآ من قيادات اليوم تتغنى بالوطن ومكتساباتة الوطنية وانه مصان في اعينها ومحروسآ باجفانها مماجعلها هذا
-
اتبعنا على فيسبوك
portant; font-family:myfont2">برشلونة مُهدد بعقوبة صارمة من الاتحاد الأوروبي
وفيات